الرئيسية / WhatsApp / مغامرات الفتى الطائش

مغامرات الفتى الطائش

صالح الراشدصالح الراشد

كان يسبقني بعامين وسيتخرج بعد عام , جلسنا نتجاذب اطراف الحديث , سألني عن مستقبلي وماذا سأفعل بعد التخرج , قلت له سأبحث عن عمل كغيري من شباب الوطن , بادلته السؤال وأنت ماذا ستفعل بعد التخرج القريب , قال لي : سأغادر الى دولة افريقية للعمل هناك كخبير , سألته وقد بدت الحيرة على محياي وما هي خبراتك حتى تصبح خبيرا , قال : والدي صاحب كلمة في الشركة التي سأعمل بها , والوظيفة مضمونه , ازادات حيرتي وأكملت الحور وسألته : وكيف سيقتنع بك الأفارقة كخبير وأنت بلا اي خبرات , ضحك ملأ شدقيه حتى سمع جميع من في الجوار ضحكته العالية وقال : من اليوم الاول سأثبت لهم بانني خبير متمرس , فلحظة وصولي الى المطار سأطلب منهم البدء بنقل الطائرات من مكان لاخر , وبالتالي سيعتقدون أنني خبير كبير , ضحكنا كثيرا على حلم صديقي وغادرنا الى المحاضرات.

مرت الايام ولم أسمع عن صديقي الخبير اي خبر لا من قريب أو بعيد , فقلت لعل خبراته قد نفعته في بلاد الافارقة , وربما اصبح مستشارا لأكبر الشركات كونه يحمل حلما كبيرا يفوق أحلامي المتواضعة , ولدية ايضا واسطة “ثقيلة” لا أحلم بالحصول على مثلها ولو بعد الف عام, وربما غضب الافارقة منه وجعلوه طعاما للاسود.

المثل يقول “جبل على جبل ما بلتقوا , بس انسان على انسان بلتقوا” , التقينا أخيرا وجلسنا في أحد مقاهي العاصمة , وعلى صوت الارجيلة بدءنا نتجاذب اطراف الحديث , وسألته : هل عملت خبيرا في بلاد الافارقة , رد علي باسما : من اول يوم خبير وحتى ما روحت , انا خبير كابر عن كابر والخبرة وراثة , فقلت : كل شيء وراثة حتى الامراض , فأنا ورثت الضغط عن والدي , عاد وسأل : لكنك اعلامي في الاردن ولك اسم معروف , قلت : نعم ككل الزملاء شهرة فقط , وعدت اسال : كيف رتبت وضعك ولم يكتشفك أحد , هنا عدل من جلسته وأخذ نفس عميق من الارجيلة وقال : أسهل شيء هي ان تقنع الاخرين بأنك خبير , فمنذ وصولي متسلحا بدعم والدي بدأت بنقل الموظفين , وقربت مني أجهلهم , وأكثرهم نفاقا , فاخذوا بالحديث عني كأني مرسل اليهم من السماء , وبأنني من سيصنع المعجرات , وكلما قلت كلمة تغنوا بها ونشروها بين الجميع بسرعة البرق , فأصبح لي اسما كبيرا وسيرتي على كل لسان , سألته : لكن ألم تخشى أن يتراجع العمل , قال لي : العمل بوجودي ودونه يسير وفق نظام معين والربح وفير حتى بدون مسئول , سألته ولماذا ابعدت كل من يفهم , رد علي ضاحكا : لو أبقيتهم لعرفوا بأنني لا افهم في العمل وأنني أغباهم , وعندها كانوا سيضعوني على أول طائرة مغادرة لأي دولة في العالم , وعندها كنت ستراني كل يوم وأجعلك تسمع أفكاري النيرة , أشكر الله اني ريحتك مني.

ضحكنا مطولا حتى طلب الجرسون منا الهدوء , لان الاخرين انزعجوا من اصوات قهقهتنا , الغريب ان صديقي كان يضحك فرحا على مكاسبه في الحياة , وأنا اضحك قهرا وحزنا على وطني.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤتمر صحفي لوزيريّ الإعلام والماليّة اليوم الإثنين

ميديا نيوز – يعقد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمّد المومني ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: