الرئيسية / WhatsApp / مصر.. اختفاء الفول والكشري من “مائدة الغلابة” !!

مصر.. اختفاء الفول والكشري من “مائدة الغلابة” !!

ميديا نيوز – القاهرة – خالد البحيري

يتخوف مراقبون لتطورات الأوضاع في مصر من الارتفاع المبالغ فيه لأسعار المواد الغذائية التي تمثل دائماً مصدراً للاضطرابات والاحتجاجات الشعبية، وبالأخص مع نقص سلع ضرورية مثل السكر، وحليب الأطفال واللحم والفواكه والفول المدمس والكشري.

والتهمت نيران الأسعار في مصر «طبق الغلابة»، بعد إجراءات اقتصادية عدة وصفتها الحكومة بأنها «قاسية»، ودهست قرارات تحرير سعر صرف الجنيه الوجبات الشعبية، التي كان يعتمد عليها ملايين المصريين في سد جوعهم، خاصة وجبة الإفطار التي لا تخلو من «طبق الفول» أو العدس، ووجبة الغداء المعتمدة بشكل كبير على «طبق الكشري».

ومع بزوغ الشمس ينطلق العمال الكادحون، كل منهم يحمل عدته، متوجهاً إلى عمله، وفى طريقه يقف أمام أقرب عربة فول لسد جوعه وصلب طوله أمام العمل الشاق الذي ينتظره، من هنا تبدأ معاناة المصريين وخاصة «عُمال اليومية»، من وجبة الإفطار التي ارتفع سعرها وأصبحت تكلفهم أكثر مما يتحمّلون لدرجة دفعتهم إلى تقليل كميتها والاكتفاء برغيف واحد وكمية قليلة من الفول.

«الشبيبة» تجولت في الأحياء الشعبية ورصدت الأسعار الجديدة بدءاً من «عربة الفول» التي يتحلق حولها ملايين المصريين قبيل انطلاقهم إلى أعمالهم، فبعد أن كانت وجبة الإفطار المكونة من الفول والبصل والمخلل وعدد من أرغفة الخبز تتراوح من جنيهين إلى ثلاثة، قفزت إلى سبعة جنيهات دفعة واحدة، مع تقليل الكميات عن السابق والتعامل بحذر من المخللات وأرغفة الخبز.

وفي عربات الفول الأقل جودة قد تصل وجبة الإفطار لشخص واحد نحو 5 جنيهات، أما السندويتشات فقد ارتفعت أسعارها من جنيه إلى جنيهين، وقد يحتاج مشتريها إلى عدسة مكبرة ليرى حبات الفول القليلة بداخلها، وهو نفس الحال مع سندويتشات الفلافل حيث وصل التخفيض إلى حجم قرص الفلافل بشكل مبالغ فيه، بينما يقفز سعر سندويتش البطاطس (نصف رغيف بلدي أو رغيف شامي) إلى نحو 3 جنيهات.

وبرغم أن العدس كان الملاذ الأخير للفقراء ونصف كيلو منه يمكنه سد جوع أسرة مكونة من 5 أفراد لوجبتين بسعر نحو 5 جنيهات، قفزت أسعاره لتصل إلى 24 جنيها للكيلو، وهو سعر يقترب من أسعار الدجاج في محلات بيع الطيور الحية والمبردة.

ولجأ أصحاب عربات السندويتشات إلى حيل جديدة للتغلب على غلاء الأسعار، حيث يتم خلط سندويتشات «التونة» بالطماطم والزيتون للتقليل قدر المستطاع من كمية أسماك التونة التي ارتفع سعر العلبة منها 100% أيضاً.

ومـــن محلات وعربـــات الفول والفلافل إلـــى عربـــات ومحلات الكشري وهو وجبة مصرية بامتياز تضم بين مكوناتها الأرز والمعكرونة والعدس والبصل والصلصة وحمص الشام، وبدون مبالغة فقد رفع أصحاب هذه العربات والمحلات أسعارهم 100% دفعة واحدة، واختفت الأطباق أسعار 3 و4 و5 جنيهات، وأصبح الطبق الصغير (الكمالة) يبدأ من 7 جنيهات في المحلات المتوسطة، فين حين يبلغ 10 جنيهات في المحلات الشهيرة مثل كشري أبو طارق بوسط القاهرة، بينمـــا وصـــل سعـــر الطبق الذي يكفي كوجبة غداء أو عشاء لفرد بالغ نحو 15 جنيهاً تصل في بعض الأماكن إلى 20 جنيهاً.

ووفقاً للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فالمواطن المصري يستهلك في المتوسط 6 كيلو جرامات فول سنوياً، وتبلغ فاتورة الاستهلاك الكلي أكثر من ملياري جنيه في العام الواحد.

وارتفع سعر طن الفول داخل سوق الجملة ليتراوح بين 10.5 إلى 11 ألف جنيه للطن بالنسبة للفول البلدي، أما سعر المستورد فيقل عن البلدي بنحو 50%، وذلك لاختلاف جودته مقارنة بنظيره المحلي.

كما أن الجزء الأكبر من مكونات وجبة الكشري تستوردها مصر من الخارج مثل العدس والزيت والقمح المستخدم لإنتاج المعكرونة، وبسبب أزمة الدولار حاليا تواجه الدولة صعوبة في الاستيراد.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤتمر صحفي لوزيريّ الإعلام والماليّة اليوم الإثنين

ميديا نيوز – يعقد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمّد المومني ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: