الرئيسية / WhatsApp / مبادرة” معرض الشهيد وصفي التل” في فضاءات متحف الشهيد وصفي وسعدية التل”.

مبادرة” معرض الشهيد وصفي التل” في فضاءات متحف الشهيد وصفي وسعدية التل”.

ميديا نيوز : رسمي محاسنة

وأنت تدلف الى دارة الشهيد وصفي التل التي تحولت الى متحف، تداهمك مهابة المكان، ويرافقك صوت ” حبيب الزيودي”:
سلام على وصفي ومنه أزفه
الى شجر الاردن اذ مات واقفا
سلام على شيحان فوق جبينه
وفي قلبه حوران والقمح هفهفا
سلام على دمع العذارى يزفه
شهيدا”, يلاقي الله ظماّن نازفا
سلام على دمع البنات بكينه
بدمع تأبى أن يجف وينشفا
على “مصطفى” اذ غط في القلب ريشة
وخط رموزا في الضمير و أحرفا.

وتحضر صور الماضي الاردني القريب، صورة الكبار،وتشعر بالاسى وانت بشكل لا ارادي تدخل في مقارنات بين رجال الامس، وبين ” غلمان” اليوم، بين الكبار، وبين الصغار، بين من بنوا أساسات متينة للبلد، وبين من استمرأوا النهب وسرقة مقدراتها، واستقووا على مستقبل ابنائنا، وجعلوا الاردن بحجم مصالحهم، مقارنات بين من ينظر للأردن على انه الماضي والحاضر والمستقبل، وبين السماسرة المارقون الذين ببساطة باعوا مقدرات البلد وافقروا الأردنيين.

سلام على ” وصفي” بين الكبار، وتحاول ان تزيح المقارنات جانبا، لتشعر بالطمأنينة إلى جانب الضريح، وتقرأ الفاتحة بالاردنية الفصحى، وتتجول في البيت الذي بناه على مدار سنين ومراحل ” حسب امكانياته المادية”،، حيث هنا كان الرجل الكبير، ومن هنا كانت القرارات، وهنا طيف الرجال الكبار في سنوات الجمر، وتخرج وأنت تتناعلك مشاعر متناقضة ما بين الإحساس بالفخر، ومابين الاحساس بالاحباط على ما اّل إليه حال الاردن والاردنيين.

مبادرة ” معرض وصفي التل الفني”  للزميلة” ختام الطوال” بالتنسيق خمسة عشر فنانا وفنانة، من جماعة ” هوك هاند” ، وبالتعاون مع امانة عمان التي تشرف على متحف  وصفي التل، والذي افتتحه مدير الدائرة الثقافية” ثامر الشوابكة” مندوبا عن امين عمان،وبحضور عدد من الفعاليات الرسمية والشعبية، منهم النائب السابق ” ضرار الداوود”، ورئيس بلدية الفحيص المهندس ” جمال حتر”، و د. محمد الطرمان الازايدة مدير المتحف، وغيرهم. المبادرة تهدف الى  تشجيع ارتياد المتحف، لما يحمله من دلالات كثيرة .

الزميلة “ختام الطوال” منسقة المبادرة تقول”من منطلق الحفاظ على التراث،والفاء لشخصيات الوطن، من الضروري أن يكون هناك دائما مبادرات تعزز العلاقة بين الماضي والحاضر، واستحضار شخصيات الوطن ودورهم في الحياة الاردنية لاستشراف المستقبل، ومن المهم أن نلتقي بهذا المكان، مع نخبة من الفنانين الذين قدموا لوحات فنية،بأساليب فنية مختلفة، وتم التبرع بها لصالح المتحف”.

قائد فريق هوك هاند” محمد حمايل”، يقول” نحن مجموعة من الشباب، نسعى لاثراء المحتوى البصري،معظمنا على مقاعد الدراسة الجامعية، كانت البداية بعدد محدود جدا، وعملنا على تطوير فكرة ” التعلم من خلال الفن” بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم،وتوفير الفرص للمواهب الشابة،واقامة المعارض، وتأهيل المبتدئين،وتوصلنا إلى اتفاق مع امانة عمان، بدفع تكلفة المواد المستخدمة في اللوحات”.

ويضيف ” حمايل”” اصبح العدد أكثر من خمسين رسام، ولدينا مدربين، ونعمل باتجاه ان يكون هناك جانب ربحي الى جانب الشق المعرفي، ونسعى مع امانة عمان بأن يكون لدينا مقر خاص بنا”.

“15” لوحة بينها لوحة الشابة من ذوي الاحتياجات الخاصة، وغالبية اللوحات للشهيد “وصفي التل” بأساليب فنية ومواد مختلفة، وصور للملك عبدالله الثاني، وصور عن الأردن، مدرسة السلط العريقة ولوحات لها علاقة بتحصين الحس الوطني.
وقد تم توزيع الدروع التكريمية على المشاركين.

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السفير الكندي: الأردن يُعلم العالم التنوع.. وعلى الأردنيين الفخر

  ميديا نيوز –  قال السفير الكندي في عمان، بيتر ماكدوغال، إن الأردن يُعلم العالم ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: