الرئيسية / WhatsApp / مؤشرات اضطراب طيف التوحد …

مؤشرات اضطراب طيف التوحد …

15226469_1128739543883411_400635181_n بقلم: الدكتورة إسراء الجيوسي

من الإضطرابات النمائية العصبية والتي تسبب عدة مشكلات في المهارات الإجتماعية والتواصلية والإنفعالية وفي ظهور انماط سلوك غريبة بالإضافة إلى محدودية في الإهتمامات والنشاطات, حيث أن الطفل التوحدي يعاني من صعوبات في ثلاثة مجالات تطورية أساسية هي:

العلاقات الإجتماعية المتبادلة، واللغة التواصلية، والسلوك النمطي. ونظراً لإختلاف علامات وأعراض اضطراب طيف التوحد:( autism spectrum disorder ASD)مصطلح يقصد به مجموعة إضطراب طيف التوحد من شخص إلى أخر، فمن المرجح أن يتصرف الطفل التوحدي تصرفات تختلف عن تصرفات المجموعه التي ينتمي اليها ومع نفس التشخيص الطبي، (أي يجب مراعاة أنّ أعراض التوحّد تختلف من طفل إلى آخر وتكون لدى كل منهما مهارات مختلفة كلياً عن الأخر).

علماً أن حالات اضطراب طيف التوحد الشديدة تتميز في غالبيتها، بعدم القدرة المطلقه على التواصل أو على إقامة علاقات متبادلة مع أشخاص أخرين, وتظهر أعراض إضطرابات طيف التوحد عند الأطفال (لدى غالبيتهم), في سن الرضاعة، بينما قد ينشأ أطفال أخرون ويتطورون بصورة طبيعية تماما خلال الأشهرالأولى من حياتهم لكنهم يصبحون بعد ذلك منعزلين، أوعدائيين أو يفقدون المهارات اللغوية التي اكتسبوها حتى تلك اللحظة وتكون هذه الأعراض أكثر وضوحاً في عمر العامين إلى ثلاث أعوام علماً أنه توجد زيادة سريعة في تشخيص عدد الأطفال المصابين بإضطراب التوحد حالياً, ففي عام 1970 كان معدل حدوث اضطراب التوحد 2-3 بين كل 10.000 طفل, أما اليوم فقد وصلت تلك النسبة فى بعض الدول المتقدمة إلى حالة إصابة واحدة بين كل 68طفل .

و يعتبر الوالدين أول الأشخاص المنوطين بإكتشاف العلامات الأولية (التحذيرية- المبكرة) لإ ضطراب طيف التوحد, و ذلك من خلال مراقبة نمو وسلوكيات الطفل لأن ذلك يعتبر المفتاح الرئيسى فى الكشف المبكر عن إضطراب التوحد, ومن خلال تثقيف لأباء و الأمهات ليكونوا قادرين على إكتشاف المؤشرات الأولية لهذا الإضطراب .ويجب أيضاعلى الأباء و الأمهات مراقبة نمو أطفالهم عن كثب خلال الأعوام الأولى, و خاصة التفاعلات الإجتماعية والعاطفية لإكتشاف التأخر لدى الطفل في وقت مبكر.

المؤشرات و العلامات الأولية لإضطراب طيف التوحد .

تتضمن المؤشرات والعلامات الأولية لإضطراب طيف التوحد مايلى:
تجنب الإتصال البصرى عند حمل الطفل .
عدم التبسم.
إستخدام التصرفات الدالة على طلب شيء مثل سحب ومسك يد الشخص بغرض الحصول على الشيء المطلوب.
عدم القدرة على اللعب مع الأشخاص الآخرين .
عدم تتبع الأشياء بصريا .
عدم إبداء الإهتمام اتجاه الأصوات المألوفة أو النداء.
عدم إصدار أصوات .
مشاكل و أضطربات في النوم .
عدم طلب أو تقديم المساعدة .
رفض الرضاعة.
تبلد في المشاعر وعدم الإكتراث لإنفعالات الأخرين.
عدم القدرة على اللعب التخيلي.
عدم القدرة على تكوين علاقة إيجابية مع الأخرين وخاصة الوالدين.
تكرار اللعب بشكل نمطي.
اللعب الغير هادف.
علماً أن اضطراب طيف التوحد يرتبط بمجموعة من العوامل الوراثية والبيئية, ولكن من غير الواضح تماما حتى اليوم معرفة تداخل تلك العوامل و كيفية إحداثها لإضطراب طيف التوحد وكيف تنطوي تلك العوامل على مجموعة معقدة من التدخلات الجينية والعوامل البيئية .ك

ما أنه لا يوجد نطاق واضح لتحديد تأثير العوامل البيئية على كيفية نشأة الإضطراب, فعلى سبيل المثال تعرض الأم خلال فترة الحمل إلى تلوث بيئى – كتلوث الهواء ببعض المبيدات الحشرية – أو تعاطيها لبعض الأدوية الكيميائية قد يزيد من فرص إنجاب طفل يعانى من إضطراب طيف التوحد , و يعتقد بعض العلماء أن بعض تلك العوامل البيئية تؤثر بصورة ما على نمو الجنين داخل رحم الأم مما ينتج عنه إضطربات جينينة تؤدى إلى حدوث إضطراب التوحد بعد الولادة .

و لكن تظل كل تلك الإعتقادات مجرد نظريات, و لا يمكن التعرف على صحتها إثناء نمو الجنين داخل رحم الأم .

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤتمر صحفي لوزيريّ الإعلام والماليّة اليوم الإثنين

ميديا نيوز – يعقد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمّد المومني ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: