الرئيسية / WhatsApp / عندما يتكلم الكبار

عندما يتكلم الكبار

ميديا نيوز – علي الدلايكة

يمر الوطن بظروف صعبة غير اعتيادية اقتصادية واجتماعية وامنية وسياية املتها علينا الظروف الدولية والاقليمية المحيطة بنا وما نتج عن الربيع العربي المزعوم والمشؤوم …

المديونية بازدياد واصبحت تأخذ من تفكير حتى العامة من المواطنيين وباتت الحديث الرئيس في مجالسنا تحليلاً وتنظيرا ارتفاع نسب الفقر والبطالة والمتأثر بها والمكتوي بنارها هم الشباب والمجتمعات في الاطراف ؛ فأصبح الشباب يتكلم عن مستقبل غير واضح المعالم لهم وما يأملون تحقيقه من مستوى عيش كريم لهم .

وهذا يقودنا الى التفكير بكيفية المحافظة عليهم من الفكر المتطرف او الانخراط في المنظمات الارهابية ؛ وانتشار المخدرات والتعاطي بها وما نتج ايضا عن ذلك من سلوكيات اجتماعية دخيلة علينا غريبة ومستهحنة …

عواصف الكل يقرها ويشعر بها ويعاني منها ومن يتكلم خلاف ذلك فانه مغيب عن الواقع والحقيقه ؛ لذلك يجب الاعتراف بها وضرورة تشخيصها بكل شفافية وواقعية بعيدا عن المجاملة في الخطأ حتى يسهل علينا توصيف العلاج المناسب محاولين ومجتهدين في تخفيف وطأتها والحد منها ما استطعنا الى ذلك سبيلا…

فهل مسؤولية مواجهة ذلك يقع على عاتق من هم في موقع المسؤولية فقط وهم الذين يتحملوا وزر ذلك لوحدهم ؛ خيرا فعل دولة السيد سمير الرفاعي عندما عرض وقدم ما قدم من توضيح وتوصيف للواقع وللحالة كما هي بكل شفافية واقترح الحلول المناسبة واضعا خبرته ودرايتة ومعرفته في سبيل ذلك وقد أثر ان يبقى ينظر على المشهد عن بعد ادراكا منه ان المسؤولية مشتركة بين الجميع من هم داخل السلطة او خارجها فالذين اصبحوا نخبا لم يكونوا كذلك لوﻻ رعاية الوطن والهاشميين لهم وان أخروجهم من مواقع المسؤولية لا يعفيهم من المسائلة الاخلاقية لهم من الوطن والمواطن في آن يقدموا لنا ذلك ودون طلب من وطنٍ او مواطن ..

نريد ان نتجاوز ما تعارف عليه البعض من ان من يخرج من السلطه يعني ذلك الركون والانتظار ﻻدوار قادمه ومواقع اخرى في السلطة او المسؤولية او الانتقال الى دور الناقد او ادارة جلسات الكولسات والمطابخ السياسبة لاصطياد الاخطاء وجلد الذات والتلميع والاطاحة وووووو…

فالمطلوب من الجميع هبة من اجل الوطن وفزعة اردنية يقدم كل منا ما بسعته من اجل دفع عجلة الاقتصاد والمحافظة على الامن وللاستقرار والتمسك بوحدتنا الوطنية والتي هي درعنا الحصين بعد همة جيشنا واجهزتنا الامنية مكللة بعناية الله وحرص القيادة الهاشمية…

مطلوب منا جميعا ان نستمع لبعضنا البعض وان ﻻ يجزم اي طرف انه الاعلم والاصوب وانه ختم العلم في اي مجال من المجاﻻت فمن يدعي انه علم فقد جهل .

وطلوب مِن مَن هم في السلطه ان ﻻ يغلقوا ابوابهم ويصموا آذانهم عن الافكار التي تطرح من هنا او هناك وصدق الله العظيم اذ يقول (وأمرهم شورى بينهم) وصدق الرسول الكريم عندما قال (ما خاب من استشار) كلنا في مركب واحد وعلينا ان ﻻ نسمح لأيٍ كان ان يدث خرقا فيه…

جزاك الله خيرا دولة السيد سمير الرفاعي على ما قدمت نيابةً عن النخب السياسية فقد كنت وما زلت لم تغيرك المواقع تنطلق من حبك للوطن والقياده في اداء الواحب .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤتمر صحفي لوزيريّ الإعلام والماليّة اليوم الإثنين

ميديا نيوز – يعقد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمّد المومني ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: