الرئيسية / WhatsApp / طوقان .. بناء مفاعل نووي ليس مثل بناء “الكراج” .. ياخرابشة..

طوقان .. بناء مفاعل نووي ليس مثل بناء “الكراج” .. ياخرابشة..

yyy776699 00

أعتبر رئيس هيئة الطاقة الذرية الدكتور خالد طوقان الثلاثاء إن بناء مفاعل نووي ليس مثل بناء “الكراج” وذلك بناء على انتقاد نيابي للمشروع، في حين أكد وزيرالمياه والري، وزير الطاقة بالوكالة، حازم الناصر أن الأردن سيستخدم مياه الصرف الصحي بعد تنقيتها لتبريد المفاعل النووي، وأن الكلفة التشغيلية المتعلقة بالوقود النووي لا تتجاوز 3% من عوائد المفاعل المالية.
وقال الناصر في جلسة لمجلس النواب تخللها استجواب قدمه النائب محمود الخرابشة عن المفاعل النووي إن هذه المنشأة ستحتاج وقوداً نووياً بقيمة 50 مليون دولار سنوياً فحسب، وهو ما يبلغ 3% من العوائد المقدرة للمشروع بـ1.5 مليار دولار سنوياً.
وأضاف أنه فيما يتعلق بالمياه التي يحتاجها المفاعل، فإن الحكومة قررت جر مياه صرف صحي من مناطق غير مخدومة وتنقيتها ثم إرسالها للمحطة النووية لغايات التبريد.
وقال بناء على ذلك إن الزراعة المروية في وادي الأردن لن تتأثر في تبريد المفاعل النووي.
وعندما كان الناصر يرد على انتقاد الخرابشة المتعلق برد طوقان على استجوابه وليس وزيراً في الحكومة، قال إن رئيس الوزراء ليس متخصصاً في المفاعلات النووية ولم يسبق له تشغيل مفاعل نووي مما دفع النسور للرد عليه مازحاً “مين قلك؟”.
وقدم الخرابشة استجوابه الواقع في أكثر من 70 سؤالاً خلال حوالي 45 دقيقة من الحديث المتواصل.
من جانبه، باشر طوقان الرد على استجواب الخرابشة، مشيراً فيما يتعلق بانتقادات النائب لعدم تحديد الموقع إلى أننا نبني مفاعلاً نووياً “ما بنبني كراج”.
وقال طوقان إن قضية اختيار الموقع معقدة بالفعل، وما جرى التوافق عليه حالياً كان بناء على دراسة اعتمدت معايير وكالة الطاقة الدولية.
ووصف طوقان كثيراً من معلومات الخرابشة بـ”المغلوطة”، وقال إن الهيئة قدمت ردوداً عديدة للأخير إلا أنه أغفلها.
وبينما أشار الخرابشة إلى أن طوقان عيّن اثنين أشقاء في المشروع النووي؛ أحدهما مدير للمفاعل البحثي في جامعة العلوم والتكنولوجيا والآخر مدير الرقابة على الأعمال النووية، قال طوقان إن الدكتور أيمن هواري مستشار وليس مديراً للمشروع، ومن الخطأ أن يُعتقد أن شقيقه مجد الهواري رخص له العمل النووي.
وأكد طوقان “أنا مسؤول عن كلامي .. اليورانيوم موجود في الأردن بكميات ضخمة .. وتجارية .. وتراكيز كبيرة … وغيرنا لديهم يورانيوم بتركيز أقل ويستخرجونه”.
وأضاف أن اليورانيوم ليس سلعة تجارية فحسب، بل استراتيجية أيضاً.
واشار طوقان إلى أن شركة أريفا الفرنسية المسؤولة عن التنقيب عن اليورانيوم وقعت في العديد من الأخطاء ببلدان مختلفة منها الأردن.
وقال إن شركة أريفا لم تنسحب من الأردن لكنها قدمت طلب تمديد توقف عن العمل، ورفضت حكومة فايز الطراونة الأخيرة (2012) هذا الطلب.
وتحدث طوقان كذلك عن نشاط أريفا في الأردن وقراءاتها، وأكد أن الحكومة لم تدفع أي مال لقاء أعمال الشركة الفرنسية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤتمر صحفي لوزيريّ الإعلام والماليّة اليوم الإثنين

ميديا نيوز – يعقد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمّد المومني ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: