الرئيسية / WhatsApp / سكريبال والحرب الدبلوماسية

سكريبال والحرب الدبلوماسية

*د.عبد الحسين شعبان – ميديا نيوز 

لم يشهد العالم منذ انهيار جدار برلين العام 1989 أزمة دبلوماسية كبرى مثلما هي أزمة تسميم الجاسوس الروسي المزدوج سيرغي سكريبال  وابنته يوليا بمدينة سالزبوري بجنوب بريطانيا. وتذكّر هذه الأزمة التي نشبت بين روسيا وبريطانيا بأزمة الصواريخ الكوبية في العام 1962، ومثلما اصطف الغرب حينها مع واشنطن ، فإنه يقف الآن خلف لندن، في حين تحاول روسيا مواجهته بمحور روسي – صيني – إيراني،  وتسعى لاستمالة تركيا على خلفية ردود فعل رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إزاء الانقلاب العسكري الفاشل في العام 2016 وتوتر العلاقة مع الغرب بشأن الموقف من الأكراد في سوريا .

لم يكن سكريبال إذاً سوى ” كلمة السر” لحملة جديدة من الحرب الباردة التي كانت تعتمل مثل النار تحت الرماد في إطار مواجهة غربية شاملة مع الكرملين وزعيمه فلاديمير بوتين الذي فاز بولاية رابعة بعد أسبوعين من اندلاع الأزمة مع بريطانيا إثر حادث التسمّم في 4 مارس ( آذار) 2018. وعلى الرغم من عقد منظمة حظر الأسلحة النووية التي مقرّها لاهاي  جلسة في 4 أبريل (نيسان) الجاري لمناقشة القضية وعقد مجلس الأمن الدولي جلسة أخرى في اليوم التالي، لكن الادعاءات والاتهامات المتبادلة ظلّت مهيمنة على الموقف.

ثلاث تطورات جديدة تستحق التوقف عندها منذ اندلاع الأزمة:

أولها- مشاركة فرنسا في التحقيقات، حيث تساءلت موسكو على أي أساس تم إشراكها في الجانب التقني الذي أصيب به مواطنان روسيان وما علاقتها بحادث وقع على الأراضي البريطانية؟ وما هي القواعد التشريعية الإجرائية التي تسمح لدولة أجنبية التدخل في تحقيق داخل المملكة المتحدة؟ في حين أن طلبها المشاركة في التحقيق لم يلبَّ.
وثانيها إن المختبر البريطاني لم يستطع التأكّد من المصدر الدقيق لغاز الأعصاب، الذي أطلق عليه “نوفيتشوك” ، لكنه قال إنه من الصنف الذي يستخدم عسكرياً وإنه مادة سامة جداً، وحسب مركز الأبحاث الدفاعية (بورتون داون): لا يوجد دواء (ترياق) مضاد يمكن استخدامه لإلغاء تأثيرها.

وثالثها- مذكرة وزارة الخارجية الروسية المرسلة إلى نظيرتها البريطانية والتي تضمنت 14 سؤالاً (31 مارس /آذار/2018)، بشأن توضيح سبب حرمان روسيا من حق وصول قنصلها إلى إثنين من مواطنيها المصابين على الأراضي البريطانية، كما طلبت توضيح الدواء الذي استخدم  لمعالجتهما وكيف حصل عليه الأطباء البريطانيون؟.

وهكذا أخذت القضية تتدحرج مثل كرة الثلج، حيث ارتفع منسوب حدّة التوتر والصراع بين موسكو ولندن وبين الأولى والغرب عموماً، وإنْ كانت أسباب أخرى لا يمكن إهمالها، منها: الدور الروسي الجديد  في الشرق الأوسط، ولاسيّما في سوريا، إضافة على أوكرانيا ودول شرق أوروبا التي خلعت المعطف السوفييتي لترتدي طقم حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وكان سكريبال قد أدين في روسيا في العام 2006 بتهمة التجسس لصالح بريطانيا. وقد حُكم عليه لمدة 13 عاماً، ولكن أطلق سراحه بعد أربعة أعوام ولجأ إلى بريطانيا في إطار صفقة لتبادل الجواسيس مع الولايات المتحدة. وقد حملت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي على روسيا واتّخذت طائفة من الإجراءات ضدّها، من أبرزها طرد 23 دبلوماسياً وإعلانها عدم مشاركة وزراء أو أفراد من العائلة الحاكمة في كأس العالم الذي تستضيفه روسيا في صيف العام الجاري 2018، فضلاً عن تجميد أصول الدولة الروسية في بريطانيا.

وردّت روسيا بالمثل، فقامت بطرد عدد مساوٍ لما أقدمت عليه بريطانيا (23 دبلوماسياً). لكن هذا الحادث لم يقتصر على الدولتين، بل امتدّ ليشمل الغرب، حيث قامت 29 دولة بطرد 145 مسؤولاً روسياً تضامناً مع بريطانيا، وكانت ردود فعل موسكو لا تختلف عن رد فعلها على بريطانيا فأعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف: إن بلاده قرّرت طرد 60 دبلوماسياً أمريكياً ردّاً على قرار واشنطن طرد الدبلوماسيين الروس، كما أقدمت موسكو على إغلاق القنصلية الأمريكية في مدينة سان بطرسبرغ ، وسلّمت موسكو خطاب احتجاج للسفير البريطاني لوري برستو اعتبرت ما قامت به لندن يمثّل ” إجراءات استفزازية” .

جدير بالذكر أن روسيا نفت عن نفسها تهمة تصنيع المادة السامة وحاولت التقليل من أهمية الجاسوس المزدوج وإلّا لما أطلقت سراحه، واتهم لافروف بريطانيا وشركائها بممارسة “ألعاب صبيانية”، ” تتجاهل كل قواعد السلوك المقبولة”.

ولم يكتفِ الروس بذلك، بل روّجوا بضعة مقولات من شأنها تُلقي الكرة في الملعب البريطاني، منها أن بريطانيا تعيش “وضعاً غير مريح” وجدت نفسها فيه بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي، وأن هذه الحادثة ليست الأولى فهناك عدد من الاختراقات للأمن البريطاني شملت عدداً من الروس، وأن لا وجود لأدلة قاطعة تؤكد على التورّط، الأمر الذي يلقي بالمزيد من ظلال الشك والغموض على الحادث، فضلاً عن التباساته وتداعياته. وأخيراً أيمكن أن يكون طرفاً ثالثاً مستفيداً وراء هذه الجريمة كما نقول في القانون الجنائي ؟.

*باحث ومفكر عربي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤتمر صحفي لوزيريّ الإعلام والماليّة اليوم الإثنين

ميديا نيوز – يعقد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمّد المومني ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: