الرئيسية / WhatsApp / دراسة : %13.2 من الإناث في الأردن تزوجن قبل سن 18 عاما

دراسة : %13.2 من الإناث في الأردن تزوجن قبل سن 18 عاما

ميديا نيوز – قالت دائرة الإحصاءات العامة، إن 13.2% من الإناث في الأردن تزوجن قبل سن الثامنة عشر، مشيرة إلى أن الأطفال الذين لم يتجاوزوا الثامنة عشرة من العمر، شكلوا حوالي 40% من سكان المملكة.

وأشارت إلى إن ظاهرة الزواج المبكر تعد أحد الأسباب التي تعيق حصول الفتيات الصغيرات على حقوقهن، ويعرض حياتهن للخطر ويحرمهن من التعليم وممارسة حقوقهن كطفلات.

وقالت في بيان بمناسبة يوم الطفل العالمي الذي يصادف الأحد المقبل، إن بيانات التعداد العام للسكان والمساكن للعام 2015، أظهرت أن 6.7% من السكان الذين أعمارهم 13 سنة فأكثر في الأردن تزوجوا لأول مرة قبل بلوغهم الثامنة عشرة من عمرهم، وتوزعت هذه النسبة بين الذكور والإناث بطريقة غير عادلة حيث بلغت النسبة عند الإناث 13.2% مقابل 1% عند الذكور، وبلغت نسبة الإناث الأردنيات اللاتي تزوجن قبل 18 سنة 11% في المقابل بلغت هذه النسبة بين الإناث غير الأردنيات 19.6%.

وأظهرت البيانات أن حوالي نصف الإناث اللآتي تزوجن وأعمارهن الحالية أقل من 18 سنة كان الفارق العمري بينهن وبين أزواجهن يتراوح ما بين 5 و9 سنوات، وأن ثلاثة من بين كل عشر إناث غير أردنيات وأربعة من بين كل عشر اناث أردنيات من اللآتي تزوجن زواجاً مبكراً وأعمارهن الحالية أقل من 18 سنة كان الفارق العمري بينهن وبين أزواجهن عشر سنوات فأكثر.

وأضافت، أن نتائج مسح تكنولوجيا المعلومات للعام 2015، أظهرت أن نسبة الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما ويستخدمون الحاسوب بلغت 43.1% من مجموع الذين يستخدمون الحاسوب، شكل منهم الذكور 51.3% والإناث 48.7%.

وبلغت نسبة استخدام الإنترنت للأطفال في نفس الفئة العمرية 19.5% من مجموع الذين يستخدمون الإنترنت، حيث بلغت عند الذكور 53.6% في حين شكلت 46.4% عند الإناث.

وأشارت دائرة الإحصاءات إلى أن هذه النتائج تدل على أن نسبة المعرفة بتكنولوجيا المعلومات أصبحت مرتفعة بين الأطفال مما يعني أن تعليم أساسيات الحاسوب ضمن منهج التعليم الأساسي في الأردن قد حقق نجاحاً ملموساً.

كما أظهرت بيانات وزارة التربية والتعليم ارتفاع معدل الالتحاق الصافي لمرحلة رياض الأطفال من 37.7% في العام 2010 إلى 38.2% العام 2015، وتدل هذه النتيجة على وعي المجتمع بأهمية مساعدة الأطفال على تنمية جميع حواسهم واستخدام أجسامهم والتحكم فيها وكسب بعض المهارات الأساسية اللازمة لهم في المراحل التعليمية المتقدمة.

أما فيما يخص التعليم الأساسي، فقد شهدت هذه المرحلة تقدماً واضحاً من خلال الارتفاع في معدل الالتحاق الصافي من 84.5% في العام 2000 (حيث بلغت النسبة عند الذكور 84.1% مقابل 84.7% للإناث) إلى 98.2% في العام 2015 (سجلت النسبة للذكور 98.2% مقابل  97.9% للإناث)، أي بمعدل زيادة بلغ 16.2%. ويعود السبب في ذلك إلى السياسات الحكومية في إلزامية التعليم الأساسي وجعله مجانياً في المدارس الحكومية.

وفيما يتعلق بالمرحلة الثانوية، فقد بلغ معدل الالتحاق الصافي 72.6% في العام 2015 ( بنسبة 68.1% للذكور مقابل 77.1% للإناث)، مما يدل على زيادة الوعي بضرورة الاستمرار في التعليم للمرحلة الثانوية وذلك لسلامة مستقبل الأطفال، فالمتعلم يستطيع المشاركة في دفع عجلة التقدم والنجاح له ولبلده.

وفي سياق ذي صلة، أشارت نتائج التعداد العام للسكان والمساكن للعام 2015، إلى أن نسبة الأطفال الذين أعمارهم من (5-17) عاما ويواجهون صعوبات في وظائف الجسم بلغت 27.8% من مجموع السكان الذين أعمارهم 5 سنوات فأكثر ممن يواجهون صعوبات وظيفية (بنسبة 28.4% للذكور مقابل 27.2% للاناث).

كما أظهرت البيانات أن أكثر الصعوبات انتشاراً بين الأطفال الذين أعمارهم من 5 سنوات إلى ما دون 18 سنة هي صعوبة الرؤية وبنسبة بلغت 2.7% بين السكان الذين أعمارهم 5-17 سنة تليها صعوبة التذكر وبنسبة 1.5% ثم صعوبة السمع والمشي والتواصل مع الآخرين وبنسبة بلغت 1.3%، وصعوبة العناية الشخصية بنسبة بلغت 1.2%، ولم تُظهر البيانات تبايناً معنوياً بين الأطفال (الذكور والإناث) في مختلف الصعوبات الوظيفية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤتمر صحفي لوزيريّ الإعلام والماليّة اليوم الإثنين

ميديا نيوز – يعقد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمّد المومني ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: