الرئيسية / أخبار ساخنة / حاجة مُلحّة لتعديل قانون الأسلحة والذخائر مع ازدياد ضحايا العيارات النارية الطائشة..

حاجة مُلحّة لتعديل قانون الأسلحة والذخائر مع ازدياد ضحايا العيارات النارية الطائشة..

 

 حاجة مُلحّة لتعديل قانون الأسلحة والذخائر مع ازدياد ضحايا العيارات النارية الطائشة..

 

yyy776699-0020

ليست المرة الاولى التي يُكتب بها حول مشروع قانون “الاسلحة والذخائر”، وليست ايضا المرة الاولى التي يُعلن بها عن اصابة مواطن نتيجة تلقيه عيارا ناريا طائشا ما اودى بحياته او عرضه للاذى، وبالرغم من الحالات العديدة التي تلقى مصيرها للسبب ذاته الا ان مشروع قانون “الاسلحة والذخائر” ما زال في ادراج الحكومة حتى اللحظة.

توصيات عديدة قُدمت بذات الاطار للاستعجال بالعمل على مشروع قانون الاسلحة والذخائر نتيجة ازدياد حالات حيازة الأسلحة النارية بشكل عام والاستخدام الخاطئ، الامر الذي أدى الى عواقب وخيمة وسلبية على المجتمع، اضافة الى إزهاق أرواح الأبرياء وترويع الآمنين.

ومن المبررات ايضا استشراء ظاهرة استعمال الأسلحة النارية والمفرقعات في الأفراح والمناسبات بصورة لافتة للنظر ومقلقة لراحة المواطنين، وأكد مراقبون فيما يتعلق بالجانب التشريعي انه لا بد من تغليظ عقوبة اقتناء السلاح وعدم التهاون في تطبيق القانون، إضافة للغرامة المالية وحصر حمل السلاح الا للضرورة القصوى.

من جانبه اشار الناطق الاعلامي لوزارة الداخلية الدكتور زياد الزعبي الى ضرورة تغليظ العقوبات في قانون الاسلحة والذخائر، مؤكدا أن وزارة الداخلية رفعت مسودة القانون الى ديوان التشريع.

وحسب الزعبي كان لا بد للحكومة ان تُعطي العمل على مشروع قانون الاسلحة والذخائر صفة الاستعجال لضرورة العمل عليه والانتهاء منه.

وحذر الزعبي المواطنين من مخاطر اطلاق العيارات النارية والاذى الذي تتسبب به للمجتمع، وأكد ضرورة الابتعاد عن هذه السلوكات التي لا تعبر عن الفرح نهائيا، ولا بد من تغيير الثقافة النمطية الموجودة عند الناس بمفهوم الفرح وطريقة التعبير عنه.

في السياق ذاته اصيب طفل يوم السبت الماضي، بعيار ناري طائش في منطقة تنزه شمال مدينة سوف، نقل على اثر الحادثة الى مستشفى جرش الحكومي.

وحسب مدير المستشفى الدكتور علي محاسنة، فان الطفل تم تحويله الى مستشفى البشير في عمان، وكان الطفل مع اسرته يتتزهون؛ حيث فوجئت اسرته بسقوطه على الارض بعد اصابته بمنطقة العنق.

هذه الحادثة المؤسفة لا تعبر الا عن جزء بسيط من عواقب اطلاق العيارات النارية بشكل عشوائي سواء بالافراح او غيرها من المناسبات، وفي هذا الاطار اشارت صاحبة فكرة حملة “قاطعوا افراح القتل” رنا حداد الى ان فكرة الحملة جاءت بسبب الحالات العديدة التي تأثرت بسبب ظاهرة اطلاق العيارات النارية، آملين بان يستطيعوا من خلال الحملة ان يقدموا ثقافة توعوية للمواطنين للقضاء على الظاهرة.

اضافت حداد في حديثها  ان هدف الحملة يجب ان يبدأ تطبيقه من الناس انفسهم، فعلى سبيل المثال يجب ان تبدأ مرحلة التوعية من اساتذة الجامعات وشيوخ المساجد واولياء الامور وكبار العشائر والعائلات.

مشددة على ضرورة تغليظ العقوبات في القوانين والتشريعات الاردنية تحديدا في مجال اطلاق العيارات النارية، مؤكدة على دور الاعلام في التحذير من مخاطر الظاهرة ومحاولة التركيز عليها في الفترة الحالية للحؤول دون استمرارها.

من جهتها كانت دائرة الافتاء قد اصدرت ولا كثر من مرة فتاوى تتعلق بحرمة اطلاق العيارات النارية في المناسبات لما تتسبب به من اذى وقتل للنفوس، مؤكدين بانه فعل غير جائز لما فيه من تخويف واذى فقد حدث كثيرا أن بعض هذه الطلقات أصابت بعض الناس عن طريق الخطأ فأدت إلى وفاتهم أو جرحهم.

وينظم المشروع موضوع التعامل بالأسلحة والذخائر وحصره بأشخاص ضباط وافراد القوات المسلحة والاجهزة الامنية والعاملين والموظفين في الحكومة المرخص لهم قانونا بحمل السلاح.

ويحظر المشروع حمل السلاح من قبل الاشخاص المرخص لهم بحمله، في المنشآت والمباني الرسمية والجامعات والمعاهد العلمية، وكذلك اثناء الاحتفالات الرسمية والعامة والمؤتمرات والاجتماعات والمسيرات.

كما يحظر على الاشخاص الطبيعيين التعامل بالأسلحة الاتوماتيكية واعتبار الرخص الممنوحة في هذا المجال ملغاة حكما، وحصر ترخيص المسدسات بالشخص الطبيعي والمعنوي، اما السلاح الاتوماتيكي فيحصر بشركات الحماية والحراسة الخاصة.

واصبح موضوع الاتجار بالأسلحة والذخائر وصيانة وتصليح واندية الرماية الخاصة والحماية والحراسة الخاصة وممارستها كمهن مرهونة بموافقة وزير الداخلية.

واشتمل مشروع القانون على عقوبات تراوحت بين الحبس والاشغال الشاقة المؤقتة لمدة لا تقل عن 3 اشهر ولا تزيد على 3 سنوات او بغرامة الف دينار او بكلتا العقوبتين على كل من اطلق عيارات نارية في مناسبات الافراح او ما شابهها مع مصادرة سلاحه.

العرب اليوم *

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عاملو “الاونروا” ينهون اضرابهم عن الطعام

ميديا نيوز – انهي عدد من العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” في ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: