الرئيسية / بالعربي / الهلال الشيعي الفارسي

الهلال الشيعي الفارسي

Untitled-1

11077374_974789435873165_723397846_nد.حسام الدين العميري

منذ سنوات وجلالة الملك يحذر من الهلال الشيعي وخطره على المنطقة من خلال الاطماع الايرانية في المنطقة وخاصة استيلائها على بعض الجزر في دولة الامارات العربية الشقيقة مرورا بسطوتها على القرار السياسي في العراق من خلال المرجعيات الشيعية التي تريد السيطرة على العراق ومحاربة اهل السنة بالقتل والتهجير والتنكيل بهم .

وانتقل الفكر الفارسي الشيعي الى سوريا لوجود ارض خصبة علوية تتفق معهم بالنهج والهدف .

ثم انتقلت الى الجمهورية اليمنية من خلال وجود الحوثيين الشيعة الذين انقلبوا على الشرعية وعاثو في اليمن فسادا من قتل ودمار لتحقيق اهداف فارسية ايرانية والذي كان واضحا للعيان باعلان مضيق فارس والذي هو بمثابة عنوان عريض الهدف الرئيسي لما قامت وتقوم به ايران جهارا نهارا وهو اعادة امجاد الدولة الفارسية !.

ان هذه الافعال تطلب صحوة عربية تعيد الروح لاحياء القومية العربية واتفاقية الدفاع العربي المشترك بعد ان تخلت عنهما الامة العربية وهذا فعلا قد بدأ منذ الخامس والعشرين من اذار ٢٠١٥ حين اتحدت دول عربية منها الاردن ، السودان ، مصر ، الامارات ، السعودية واتخذت تلك الدول قرارا جريئا يرفع له القبعات لتحرير اليمن العربي الشقيق اليمن السعيد من براثن الحوثيين الشيعة ابناء فارس وهذا حتما سيعيد الامة هيبتها وقوتها امام عدوها الاول ابناء القردة والخنازير المغتصبة اسرائيل بل يعطيها احترامها امام دول العالم كافة بلا استثناء.

ان الحرب الدائرة الان ضد لقطاء الفرس في اليمن يجب ان يلقى التاييد والدعم من كافة الدول العربية الشقيقة حكاما وشعوب لانها حرب اثبات وجود للقومية العربية وحفاظا على صورة الدين الاسلامي الحنيف الذي نبذ العنف والتطرف والارهاب .

يجب ان لا تكون الحرب ضد مخططات فارسية ليست فقط بالقتال وانما ايضا استخدام وسائل الاعلام الاسلامية والعربية حتى الاجنبية لتوضيح مخاطر ما تقوم به دولة ايران من فرض الهلال الشيعي الفارسي واحياء وهم دولة الفرس وخطره على دول الاقليم والمنطقة العربية والاسلامية بل على دول العالم اجمع اينما كانت .

يجب ان لا نصغر او نستهزأ بما يدور في المنطقة من قبل ايران ومن صنعته في الدول العربية من ازلام فارغة من الفكر والتمييز لا تفقه لان الله عز وجل قد طمس على قلوبهم وبصيرتهم فاصبحوا وبحمد الله في طغيانهم يعمهون كالانعام بل اضل سبيلا

نائب امين عام حزب الشورى الاسلامي

د.حسام الدين العميري .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

في فن المسيرات وأسباب نجاحها وبُعد نظر المنَظمين (1-2)

محمد داودية شكرًا لمن نظّم وشكرًا لمن تجشّم عناء المساهمة في «مسيرة العودة الكبرى» التي ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: