الرئيسية / أخبار ساخنة / النائب السعود : على “الاخوان” الانخراط في مجتمعاتهم وان يتوقفوا عن الاساءة الى استقرار الاردن والمنطقة

النائب السعود : على “الاخوان” الانخراط في مجتمعاتهم وان يتوقفوا عن الاساءة الى استقرار الاردن والمنطقة

النائب السعود: لا برلمانات حقيقية بالعالم الثالث وتسيطر عليها الاجهزة الامنية والمعارضة ديكور

على الاخوان المسلمين الانخراط في مجتمعاتهم وان يتوقفوا عن الاساءة الى استقرار الاردن والمنطقة

yyy776699 00

   اجرت القدس دوت كوم، حوارا مع عضو البرلمان الاردني يحيى السعود المعروف بتصريحاته الصادمة، للحديث عن الاسلام السياسي في ظل الربعي العربي، والتنظيمات الاسلامية بالمنطقة العربية وصف فيها تنظيم “داعش” بانه يماثل عصابات “الهاجانا” الصهيونية التي ارتكبت عشرات الجرائم ضد الشعب الفلسطيني.

وهذا نص المقابلة:

* كيف تنظر الى الديمقراطية في “الربيع العربي”، وهل بقي لها معنى مع الدمار والخراب الذي تعيشه دول “الربيع العربي” !

– ما نعيشه اليوم هو ربيع دمار عربي باسم الديمقراطية، صنعته اسرائيل وامريكا من اجل مصالحها وصناعة شرق اوسط جديد يتماشى مع مصالحها، فأي ديمقراطية يمكن ان نتغنى بها في الشرق الاوسط وهناك 8 ملايين لاجئ سوري و 200 الف قتيل سوري ومثلهم في العراق وليبيا واليمن ومصر .. هذه “ديمقراطية الخراب”

* ما هو المطلوب كي نخرج من الديمقراطية التي اسميتها ديمقراطية “الخراب” ؟

-المطلوب ترتيب البيت العربي الداخلي كعرب ومسلمين، واعادة اللحمة الداخلية للمجتمعات العربية.

* كيف تنظر الى الحركات المتطرفة؟ التي اصبحت تقود “الربيع العربي” ؟

-التنظيمات المتطرفة مثل تنظيم “داعش” وجبهة “النصرة” وغيرها هي عصابات ارهابية تقودنا الى الخراب، وتذكرنا بعصابة “الهجانا الصهوينة” التي استولت على فلسطين، حيث كان عدد اعضائها نحو 40 الف وكانت تسطو على البنوك وتقتل السكان لدعم ارهابها وفرض سيطرتها على فلسطين، وهو ما يكرره “داعش” حيث يقوم بالسطو على البنوك وعلى البترول ويقتل ويدمر “باسم الاسلام” والاسلام بريء منه لتعزيز تواجده وسيطرته.
هذه التنظيمات انشاها “الموساد” الاسرائيلي بدعم امريكي وبريطاني من اجل تفكيك الوطن العربي باسم الحرية والديمقراطية.

 *ما هو الحل لمحاربتها والحد من توسع تنظيم “داعش” والمنظمات الارهابية!

-لا يوجد حل غير الحل العسكري، فهذه الحركات لا تفهم لغة الحوار، تفهم لغة القتل، وهذا ما علينا فعله محاربتها عسكريا لتدميرها واجتثاثها.

 *كيف تقرأ توجهات الاخوان المسلمين في الاردن، والوطن العربي ؟

-نحن نرحب بالاسلام الوسطي، والاخوان المسلمين جزء مهم من مكونات المجتمعات العربية والسياسية، لكن ما حصل ان جماعة الاخوان انحازوا لصالح الشارع فيما اسميه ربيع “الدمار العربي” وتجبروا فيه على حساب مصلحة الدولة من اجل زعزعة الاستقرار والامن في المنطقة، وفي الاردن تعاني جماعة الاخوان من انقسام حاد بعد تغليب فريق من الجماعة مصلحة الدولة على توجهات الجماعة، وهذا لم يرق للبعض وحدث انقسام الذي سيتسبب بانهيارها في الاردن.

على الاخوان المسلمين ان ينخرطوا مجددا مع مجتمعاتهم ومكوناته وان يتخذوا قرارات لمصلحة الدولة، وان يتوقفوا عن الاساءة الى امن واستقرار الاردن والمنطقة.

* هل تعتقد ان الاسلام السياسي يصلح للحكم؟

-نعم يصلح الاسلام السياسي الوسطي للحكم بشرط ان لا يكون متطرفا.

 *لماذا فشل الاسلام السياسي في الحكم خاصة في مصر؟

-حين وصل الرئيس محمد مرسي عن طريق صناديق الاقتراع الى الحكم في مصر، انحاز مرسي بشكل مباشر لجماعة الاخوان المسلمين، والشعب المصري لم يوافق على طريقة الحكم المنحاز هذه وثار عليه، ونحن نحترم خيارات الشعب المصري، وبالتالي لم ينجحوا في حكم الشارع وفي تحقيق مطالبه.

 *البرلمانات عندما تسبح بحمد الانظمة، هل تعول على المعارضة في قيادة التغيير؟

– العالم الثالث لا يوجد فيه برلمانات حقيقية فاعلة وجميعها تسيطر عليها الاجهزة الامنية، والمعارضة هي “ديكور” ليس اكثر من ذلك.

 *انت رئيس لجنة فلسطين النيابية في البرلمان الأردني، كيف تنظر لتوجهات القيادة الفلسطينية المقبلة ؟

– ارى ان الرئيس محمود عباس يتحدث بعقلانية، وفي خطابه امام المجلس المركزي الذي دعيت لحضوره، تحدث في خطاب عقلاني لوضع المجلس المركزي الفلسطيني امام مسؤولياته في اتخاذ الخطوات المقبلة، وحتى لا يكون هناك تفرد في اتخاذ اي قرار، وكان يتحدث مع الفصائل والمجتمع من القلب الى القلب لتحقيق المشاركة الفاعلة في صناعة المصير الفلسطيني.
*كيف تدعم اللجنة البرلمانية الاردنية الخطوات الفلسطينية ؟

– الشيء الوحيد الذي نتفق ونجمع عليه داخل البرلمان الاردني هو القضية الفلسطينية ودعمها، ونحن مع خيارات الشعب الفلسطيني، ويقوم الاردن بكافة مكوناتة السياسية والشعبية بدعم الجهود الفلسطينية لتحقيق الاستقلال، كما ندعم الرئيس محمود عباس في خطواته وخاصة التوجه الى محكمة الجنايات الدولية في ظل غياب البديل ووقف انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي. (القدس دوت كوم )

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عاملو “الاونروا” ينهون اضرابهم عن الطعام

ميديا نيوز – انهي عدد من العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” في ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: