الرئيسية / WhatsApp / “العمل الإسلامي” : على الحكومة حل مشكلاتها الاقتصادية بعيداً عن اموال الضمان

“العمل الإسلامي” : على الحكومة حل مشكلاتها الاقتصادية بعيداً عن اموال الضمان

استنكر جرائم النظام السوري في الغوطة والتصريحات العربية حول حق الصهاينة في فلسطين
“العمل الإسلامي” : على الحكومة حل مشكلاتها الاقتصادية بعيداً عن اموال الضمان
ميديا نيوز - أكد حزب جبهة العمل الإسلامي على موقفه الثابت في رفض التدخل الحكومي في استثمار أموال الضمان الاجتماعي، مشيراً إلى أنه سيقوم ببحث خياراته بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لوقف ما وصفه بـ”التعدي على أموال المواطنين ومدخراتهم ومستقبل أبنائهم”.
وطالب الحزب في بيان صادر عنه عقب جلسة لمكتبه التنفيذي الحكومة بالبحث عن مصادر أخرى لحل مشكلات الحكومة الاقتصادية، وعدم المساس بأموال الضمان “التي هي مدخرات لملايين الاردنيين”، وترك هذا الأمر لإدارة الصندوق وممثلي مشتركي الضمان.
وفي الشأن الفلسطيني عبر الحزب عن رفصه للتصريحات الصادرة من بعض الأوساط بالاعتراف بحق للصهاينة في فلسطين، حيث اكد الحزب أن أرض فلسطين من بحرها الى نهرها هي حق للشعب الفلسطيني وللأمة جمعاء لا يمكن لأي نظام أو منظمة ولا حاكم ولا محكوم أن يتنازل عن شبر واحد منها .
كما جدد موقفه على رفض المساس بحق عودة الشعب الفلسطيني الى أرضه ووطنه، واعتباره حقاً مقدساً كفلته الشرائع السماوية والأعراف والقوانين الدولية ولا يسقط بالتقادم أو التنازل من أي كان، مع التأكيد على أن واجب تحرير فلسطين هو واجب الأمة حكاماً ومحكومين، “ومن يعجز عن حشد طاقات الأمة للتحرير، لا ينبغي له أن يفرط بحق معلوم لشعب مظلوم، وان لا يجعل القضية الفلسطينية قرباناً يتقرب ويتزلف به للغرب واعداء الأمة من أجل مصالح شخصية ضيقة وذاتية” بحسب ما ورد في البيان .
وفي الملف السوري استنكر الحزب  الجرائم النكراء التي يمارسها النظام في سوريا بحق شعبه السوري والتي كان آخرها استخدام الأسلحة الكيماوية المحرمة دولياً في غوطة دمشق للفتك بالأبرياء وقتلهم “في الوقت الذي يعجز هذا النظام عن رد اعتداءات الصهاينة على بلده وشعبه” بحسب البيان .
واعتبر الحزب أن عجز وتقاعس النظام الدولي عن ايقاف هذه المجازر يؤكد انحيازه ودعمه للإرهاب وجرائم هذا النظام
وفيما يلي نص البيان : 
– وممثلي مشتركي الضمان، والبحث عن مصادر أخرى لحل مشكلات الحكومة الاقتصادية وسيقوم الحزب ببحث خياراته بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لوقف التعدي على أموال المواطنين ومدخراتهم ومستقبل أبنائهم .
الملف الفلسطيني :  يرفض الحزب التصريحات الصادرة من بعض الأوساط بالاعتراف بحق للصهاينة في فلسطين ويؤكد الحزب على ما يلي :
1. إن أرض فلسطين من بحرها الى نهرها هي حق للشعب الفلسطيني وللأمة جمعاء لا يمكن لأي نظام أو منظمة ولا حاكم ولا محكوم أن يتنازل عن شبر واحد منها .
2. حق العودة للشعب الفلسطيني الى أرضه ووطنه هو حق مقدس كفلته الشرائع السماوية والأعراف والقوانين الدولية ولا يسقط بالتقادم أو التنازل من أي كان .
3. ان واجب تحرير فلسطين هو واجب الأمة حكاماً ومحكومين ومن يعجز عن حشد طاقات الأمة للتحرير، لا ينبغي له أن يفرط بحق معلوم لشعب مظلوم، وان لا يجعل القضية الفلسطينية قرباناً يتقرب ويتزلف به للغرب واعداء الأمة من أجل مصالح شخصية ضيقة وذاتية .
الملف الدولي :
سوريا : أحداث وجرائم النظام في الغوطة : يستنكر الحزب الجرائم النكراء التي يمارسها النظام في سوريا بحق شعبه السوري والتي كان آخرها استخدام الأسلحة الكيماوية المحرمة دولياً في غوطة دمشق للفتك بالأبرياء وقتلهم في الوقت الذي يعجز هذا النظام عن رد اعتداءات الصهاينة على بلده وشعبه .
وان عجز وتقاعس النظام الدولي عن ايقاف هذه المجازر يؤكد انحيازه ودعمه للارهاب وجرائم هذا النظام .
عمان في : 22 رجب 1438هـ                 حزب جبهة العمل الإسلامي

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

x

‎قد يُعجبك أيضاً

باراغواي تفتتح سفارة لها في القدس المحتلة

ميديا نيوز – القدس “عاصمة فلسطين” – دشنت دولة الباراغواي، الاثنين، سفارتها لدى الكيان الاسرائيلي ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: