الرئيسية / WhatsApp / الشهيد (وصفي التل) الرجل الذي مات قبل أن يحقق حلمه بانتفاضة فلسطينية

الشهيد (وصفي التل) الرجل الذي مات قبل أن يحقق حلمه بانتفاضة فلسطينية

 

ميديا نيوز – محرر الشؤون المحلية

تمر علينا ذكرى استشهاد وصفي التل الذي كان نموذجا للقيادي الحكيم ثاقب النظرة الرجل الشعبي الرسمي الذي اتقن (الوطنية ) بكامل معانيها في كل المناصب التي تسلمها إلى أن اصطادته يد الغدر الآثمة في مؤامرة أنهت جهود ذلك المارد الجبار القومية والوطنية.

كان الشهيد وصفي شعلة نشاط منقطعة النظير في زمنه وكان يتحرك محليا وعربيا في سبيل القضية الفلسطينية وتمتين جبهة التصدي العربي للكيان الصهيوني.

وكشفت أوراق للقاءات سرية قام بها مسؤولون عرب أن الشهيد وصفي التل كان لديه مشروع خطة قبل استشهاده بأسابيع عام 1971عرضها على عدد من الدول العربية ووافقت عليها حيث تبنى الشهيد مشروع تثوير الضفة الغربية وغزة بدعم عربي.

فترة رئاسة الشهيد التل للحكومة الأردنية التي استمرت ما يقارب 18 شهرا لم تكن فترة مشمشية بالنسبة له فقد كان له خصوم سياسيون في الساحة المحلية اقوياء لكنه مع تسلمه رئاسة الوزراء عام 1961 كانت أولى الخطوات التي اتخذها خلق برلمان قوي فاعل مؤثر وخاصة أن برلمان عام 1959كان ضعيفا إلى حد المهزلة لذلك أجرى التل انتخابات برلمانية أفرزت 24 نائبا معارضا من أصل 40 نائبا وهذا البرلمان نفسه الذي حجب الثقة عن حكومة سمير الرفاعي الجد وبذلك فإن وصفي التل صلح المسار الديمقراطي ولأول مرة في الشرق الأوسط كان برلمان يسقط حكومة!!!

أبرز انجازات حكومة وصفي التل العمل على الاستقرار النقدي في الأردن حين حول وظيفة إصدار النقد من دائرة العملة الى البنك المركزي فلم يكن بنك مركزي في الأردن قبل ذلك وعلى الصعيد الأكاديمي رأت الجامعة الأردنية النور في حكومته كما عكست قراراته اهتماما وثيقا بالزراعة فأسس المنظمة التعاونية وضمت 60 ألف تعاوني في 1961 حضروا مؤتمر التأسيس كما أسس مؤسسة الإقراض الزراعي لدعم المزارعين.

وفي سياق حرص الشهيد التل على خلق جيل من الشباب يخدم الوطن ويتصدى لجيش المستوطنات الذي كان ينمو في الجانب الغربي لنهر الأردن عمد الى تأسيس معسكرات الحسين للعمل وكانت تضم ممثلين عن (التربية والتعليم – الجيش – الإعلام)وقد انضم 13 ألف من الضفتين إليها.

وفي سياق الفكرة ذاتها قدم التل لمجلس النواب قبل استشهاده قانون الطلائع والذي يهدف الى عمل مزارع تعاونية لإنتاج البيض والدجاج والحبوب ويعمل فيها طلبة نجحوا في الثانوية العامة ولم تمكنهن ظروفهم المالية من استكمال التعليم الجامعي بحيث تبدأ الفكرة من (بركسات )ينشئها الجيش الأردني وتتطور ذاتيا لتصبح قرى كبيرة

لو ان الحكومات الأردنية والعربية استكملت نهج الشهيد وصفي في السياسة والعمل الوطني والاقتصادي والمعرفي لما وصلت كثير من الدول إلى هذه الحالة المتردية.ولما قفزت مديونية الدولة الأردنية إلى الأرقام الفلكية الأخيرة!!!!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤتمر صحفي لوزيريّ الإعلام والماليّة اليوم الإثنين

ميديا نيوز – يعقد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمّد المومني ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: