الرئيسية / WhatsApp / الدكتور فايز السعودي وزير التربية والتعليم الأسبق يرعى جلسة حوارية في ديوان الشيخ مروان شوقي صلاح

الدكتور فايز السعودي وزير التربية والتعليم الأسبق يرعى جلسة حوارية في ديوان الشيخ مروان شوقي صلاح

عمان – الناشط الاجتماعي والمشهود له بالمواقف الرجولية والتي استمدها من الأجداد والآباء حرصا وغيرة على الوطن والمواطن ، الشيخ مروان شوقي صلاح يأبى إلا أن يكون إرثا طيبا رسخ فيه مفهوم العشائرية الحقيقي الداعم الرئيس لسيادة القانون والنظام .

وها هو الاردن اليوم أصبح منارة علم ومعرفة وأصبح مرجعا وموئلا وملاذا للقاصي والداني بفضل قيادته الحكيمة وكابرا عن كابر منذ تأسيس المملكة وبفضل شيوخه ورجاله الأوفياء المخلصين الذين حافظوا وحموا الديار الأردنية .

فجهود طيبة ومباركة يترجمها الشيخ مروان على أرض الواقع في استضافة ثلة من رجالات هذا الوطن من كافة محافظات الوطن في ديوانه بهيئته الاستشارية ورواده غير ناظر لأية مكاسب ومناصب ، بل يؤكد في دعواته المتكررة ومنذ سنوات طوال على أهمية التواصل الاجتماعي ما بين الأهل والعشيرة وأهل العلم والمعرفة من أبناء هذا الوطن على امتداد مساحته للقاءات عشائرية وعلمية وثقافية واجتماعية واقتصادية لتحليل ما يرد على الساحة الأردنية مع نخبة من رجالات الوطن ، حيث تتبنى مثل هذه اللقاءات الحوارية الكثير من الدروس المستفادة من قبل المفكرين والمبدعين وأصحاب الرأي والمشورة .

فاستضافة معالي الدكتور فايز السعودي وزير التربية والتعليم الأسبق الذي يعتبر صاحب خبرات متراكمة في قطاع التعليم هي من ضمن لقاءات نظمها ديوان الشيخ مروان صلاح مشكورا ، فقد أكد معاليه بداية اللقاء ان قطاع التعليم في الأردن وعلى الرغم من الظروف والمحددات التي واجهته إلا أنه يعتبر أنموذج تربوي وثقافي واجتماعي وعلمي وسياسي يحتذى به بين دول المنطقة ، وفي دوره البارز في تنشئة أجيال المستقبل ممن يحملون المسؤولية مشيرا أن هذه المنظومة التربوية التعليمية تبدأ من المدرسة فهي البيئة وهي المحطة الأولى في البناء وأن وظيفة المعلم ليست وظيفة اعتيادية ولابد أن تخضع إلى عوامل منها القدرة والتأهيل والشخصية والمعلومات ، ومؤكدا في محور آخر في الحوار أن الأردن هو دولة القانون والمؤسسات ويعمل بمشورة أهل العلم والمعرفة مثمنا عاليا دور العشائر الأردنية التي يشار لها بالبنان في موضوعيتهم وعقلانيتهم وسداد رأيهم .

واستعرضت الجلسة الحوارية التحديات الاقتصادية التي يواجهها الأردن خلال هذه الفترة وضرورة إيجاد الحلول المناسبة للتخفيف عن كاهل المواطن مع تأكيد الجميع على ضرورة وقوف أبناء الوطن بمختلف مكوناته صفا واحدا دفاعا عن الوطن ولما فيه المصلحة العامة ، فالاردن وبفضل الله وبالرغم من شح موارده وصغر مساحته إلا أنه بلد ذو مكانة وسمعة طيبة وينال ثقة واحترام العالم بأسره .

حفظ الله الوطن وقائد الوطن صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم

والله ولي التوفيق

الصحفي مالك المجالي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤتمر صحفي لوزيريّ الإعلام والماليّة اليوم الإثنين

ميديا نيوز – يعقد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمّد المومني ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: