الرئيسية / أخبار فلسطين / اعتداء جسمانيّ ووحشيّ على النائبة زعبي والناطقة الإسرائيليّة بلسانها في رمات غان ولولا وصول الشرطة لكانت وقعت عملية قتل في المكان

اعتداء جسمانيّ ووحشيّ على النائبة زعبي والناطقة الإسرائيليّة بلسانها في رمات غان ولولا وصول الشرطة لكانت وقعت عملية قتل في المكان

اعتداء جسمانيّ ووحشيّ على النائبة زعبي والناطقة الإسرائيليّة بلسانها في رمات غان ولولا وصول الشرطة لكانت وقعت عملية قتل في المكان

 

yyy776699 00زهير أندراوس:

تشهد الساحة الإسرائيليّة في خضّم المعركة الانتخابيّة تصعيدًا خطيرًا في العنصريّة ضدّ فلسطينيي الداخل، والذي يقوم بقيادته وزير الخارجيّة الإسرائيليّ، المأفون والفاشيّ، أفيغدور ليبرمان، وشريحة واسعة من قطعان اليمين الإسرائيليّ الذي يُغالي في تصرّفاته العنصريّة ضدّ كلّ ناطق بالضاد لاستمالة الناخبين اليمينيين والحصول إلى أصواتهم. الفاشي، باروخ مارزل، من أبرز العنصريين، الذي يسكن في الضفّة الغربيّة المُحتلّة، ويقوم تقريبًا بشكلٍ يوميٍّ مع مجموعة من سوائب المستوطنين المتطرّفين بالتعرّض للفلسطينيين المدنيين في الضفّة، كتب اليوم على صفحته في موقع التواصل الاجتماعيّ (فيسبوك): حنين زعبي أنا قادم، انتظريني. وفعلاً، تعرّضت النائبة عن التجمع الوطني الديمقراطيّ والمًرشحّة السابعة في القائمة المُشتركة، النائبة حنين زعبي، للاعتداء من قبل طالب في كلية أكاديمية في مدينة (رمات غان)، المتاخمة لمدينة تل أبيب، وذلك نتيجة التحريض المتواصل من جانب السلطات والسياسيين في إسرائيل ضد النائبة زعبي.

وبحسب موقع (WALLA) الإخباريّ الإسرائيليّ، فقد قام أحد طلاب الكليّة، وهو على ما يبدو أنّه أحد أوباش اليمين، بإلقاء زجاجة، باتجاه المنصّة، الأمر الذي أدّى لنشوب مشادّة على المنصّة. وقال شهود عيان، كما أفاد موقع (عرب48) على الإنترنت، إنّ الطالب هو أحد مؤيدي الفاشي باروخ مارزل، المرشح للكنيست ضمن قائمة (ياحد)، بقيادة وزير الداخليّة الإسرائيليّة الأسبق إيلي يشاي، وأنّه يبلغ من العمر 28 عامًا.

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية أنه تمّ اعتقاله. إلّا أنّ الأمور لم تهدّأ، وبعد ذلك تصاعد العراك خارج القاعة التي عقدت فيها الندوة، وتم خلالها الاعتداء على المتحدثة باسم القائمة المشتركة، إميلي موعاطي، بعد أنْ ضربها أحد مؤيدي مارزل بقضيب حديدي على رأسها، الأمر الذي استدعى إلى نقلها إلى مستشفي (إيخيلوف) في مدينة تل أبيب.

ووفقًا لشهود العيان، أضاف موقع (عرب48)، فإنّ مؤيدي الإرهابيّ مارزل سخنوا الأجواء وسعوا إلى التحريض ضدّ زعبي قبل الندوة وخلالها. وكانت زعبي تشارك في ندوة حول انتخابات الكنيست في (المركز الأكاديمي للقانون والأعمال) في رمات غان.

جدير بالذكر أنّ الطلاب العرب في الكلية، والذين تواجدوا في القاعة، التي جرت فيها الندوة، هم الذين حموا بأجسادهم النائبة زعبي وصدوا قطعان اليمين. وسبق الندوة تظاهرة أمام الكلية نظمها ناشطون من حزب (يسرائيل بيتينو)، بزعامة العنصري أفيغدور ليبرمان، احتجاجًا على مشاركة زعبي في الندوة. وجرت الندوة تحت عنوان نساء في السياسة، وجرى خلالها سكب الماء على عدد من المشاركات. وبدأ الاعتداء عندما كانت النائبة زعبي ترد على سؤال حول وضع النساء العربيات في إسرائيل مقارنة مع وضعهن في العالم العربي، وبعد أن انتقدت عريفة الندوة. ورفعت إحدى الحاضرات في الندوة العلم الفلسطينيّ. وقال أحد الطلاب لموقع (WALLA) إنّ النائبة زعبي وصلت إلى الندوة وجلست في مكانها، وفورًا بدأ الطلاب بشتمها ومُطالبتها بالرحيل إلى غزّة، كما أنّ باروخ مارزل وصل إلى المكان وبدأ بإسماع الكلمات البذيئة ضدّ العرب ويكيل الشتائم لهم، وشدّدّ الطالب الإسرائيليّ على أنّه لولا وصول الشرطة إلى المكان لكانت وقعت عملية قتل عن سبق الإصرار والترّصد، على حدّ تعبيره.

من جانبها، قالت لوبا السمري، الناطقة بلسان الشرطة الإسرائيليّة إنّه تمّ خلال ظهيرة اليوم الثلاثاء، وخلال مؤتمر عُقد في كليّة الحقوق في مدينة رمات غان والذي شاركت به النائبة حنين زعبي، رفع العلم الفلسطينيّ في القاعة، كما قام أحد الحاضرين برشق عصير تجاه النائبة زعبي. إلى ذلك، تابعت الناطقة، تمّ اعتقال شاب (28 عامًا) من رمات غان، وأُحيل على يد أفراد الشرطة للتحقيقات التي ما زالت جارية، في حين غادرت زعبي المكان، بحسب البيان الذي أصدرته الناطقة بلسان الشرطة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ضبط 9 مروجي مخدرات بمداهمات في عمان

ميديا نيوز – عمان – قال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام إن العاملين في ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: