الرئيسية / WhatsApp / أين كان العرب قبل احداث اليمن ؟

أين كان العرب قبل احداث اليمن ؟

Untitled-121 g (11)دكتور محمد ابو بكر

جميل ان تهبّ مجموعة من الدول العربية دفاعا عن الشرعية في اليمن ضد جماعة الحوثي الذين يحاولون فرض سطوتهم وسيطرتهم على كافة اجزاء هذا البلد الشقيق بشماله وجنوبه.

وجميل أيضا ان يقف الشقيق مع شقيقه , ويستجيب له في لحظات العسرة والشدة كما حصل في اليمن مؤخرا .

كانت مفاجأة كبيرة التدخل العسكري السريع لوقف تمدد الحوثيين المدعومين من ايران , وهذا الحشد العربي الذي جرى في وقت قياسي لم نعهده من قبل .

إذن العرب قادرون على التصدي لأي عدوان يمس سيادة وكرامة أي دولة عربية , وهذا أمر يبشر بالخير في قابلات الايام .

إلا أن المواطن العربي العادي والبسيط سيثير بالتأكيد العديد من الاسئلة والإستفسارات حول ما جرى ويجري, وستدور في ذهنه علامات استفهام قد لا يستطيع فهمها وإدراكها .

في عام 1982 إجتاح الكيان الصهيوني لبنان ., ودخل جيش الإحتلال الى العاصمة اللبنانية واستباحها بعد حصار لها دام ما يقارب ثلاثة أشهر , فأين كان العرب , وأين كانت جيوشهم الجرارة ,؟

الولايات المتحدة غزت العراق واستباحت بغداد وسقط مئات الألاف من القتلى والجرحى , ولم نرى جيشا عربيا واحدا ينقذ العراقيين من جرائم الأمريكان وحلفائهم.

الصهاينة استباحوا غزة ودمروها , فوضع العرب رؤوسهم في الرمال كالنعام , وتوارت الجيوش عن الانظار , ومازال الفلسطينيون يعانون جراء الإحتلال المجرم , ولكن غجرام العرب بحق هذا الشعب يفوق ممارسات الإحتلال لتخليهم عنه.

أين جيوش العرب مما يجري في القدس وتهويدها , وتدمير كل معالمها , والعمل على تحويل العرب فيها الى مجرد جالية ؟ وأين هم من غنقاذ عواصم ومدن عربية تئن اليوم وتصرخ , ولكن لا توجد اي إستجابة من أمة العرب وجيوشهم ؟

وخلاصة القول أن التدخل في اليمن ليس لإنقاذ الشرعية بقدر ما هو إنقاذ لانفسهم بعد ان وصلت السنة اللهب والنار إلى اطراف بيوتهم..

المواطن العربي لم يعد غبيا أبدا , فهو يدرك كل شيء , وبات خبيرا في فهم السياسة وسبر اغوارها , وكفاكم استخفافا بنا كشعوب عربية مقهورة ومغلوب على امرها.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤتمر صحفي لوزيريّ الإعلام والماليّة اليوم الإثنين

ميديا نيوز – يعقد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمّد المومني ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: