الرئيسية / WhatsApp / أزمات كاشفة

أزمات كاشفة

د. نبيل الشريف

أظهرت أحداث الأيام الماضية أن لدينا في مجتمعنا ومنظومتنا القيمية مشكلة حقيقية في قبول التنوع والإختلاف، ويبدو أن كثيرين منا يعتقدون أن اختلاف الآراء والأفكار والانتماءات يجعل من الآخر عدوا ينبغي نبذه و إقصاؤه ووسمه بكل الصفات الحاطة من الكرامة.

تغنينا كثيرا بالتنوع والتعددية ودبجنا القصائد في الإنفتاح و التشاركية والتعاون ، ولكننا أخفقنا عند أول إمتحان ، وظهرت النفوس على حقيقتها، ولم ينج من هذا طرف أو لون سياسي.

فقد أظهرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين أن البعض ليس لديه الحد الأدنى من الكياسة لقبول النتائج بروح رياضية وترفع وخلق قويم ، فراح يرغي ويزبد ويسم الناس بمختلف الأوصاف التي تعكس إفلاسا خطيرا في مفاهيم تداول السلطة واحترام الصندوق والتعامل بواقعية مع إفرازات العملية الديموقراطية.

ولكن الأطراف الأخرى لم تكن «ملائكية» هي الأخرى في ردود أفعالها، فقد إنحدرت إلى درك النبذ والإقصاء والتشفي، وطالبت بترحيل معارضيها السياسيين خارج البلاد.

ورغم أن أحداث الأسبوع الماضي كانت مؤلمة وموجعة في كثير من تفاصيلها، ولكنها كانت أحداثا كاشفة أيضا. وأحسب أن المجتمعات تحتاج أحيانا إلى صدمات من هذا النوع لتكتشف ذاتها وتعرف أزمتها الحقيقية.

لقد أظهرت تلك الأحداث أننا لم نتعلم بعد فن الاختلاف، وهو الفن الذي يقوم على حقيقة أن كل مايقدمه البشر من آراء وأفكار هي مجرد اجتهادات تحتمل الخطأ والصواب، وأن جمال الحياة يكمن في التنوع. ولنا أن نتخيل لو أن الطبيعة من حولنا أخذت شكلا واحدا أو أن الفصول كانت على وتيرة مملة واحدة.

فإذا كانت روعة الحياة مرتبطة بهذا التنوع، أفليس من المنطقي والطبيعي أن تتباين الأفكار والاجتهادات، فيصبح من الواجب والضروري احترام أصحاب الأراء الأخرى، حتى وإن وقفنا من آرائهم موقف المعارضة المطلقة والإختلاف الكامل؟

لقد كشفت الأحداث الأخيرة أننا في حاجة إلى تعلم فن الاختلاف الذي يقوم على احترام الأراء المخالفة وعدم التطرق بسوء إلى أصحابها رغم اختلافنا الكامل مع هذه الآراء، فالتفريق بين الشخص وبين النص أمر ضروري، فقد يخضع النص إلى التشريح الفكري وتبيان نقاط الضعف التي يتضمنها ولكن الشخص يجب أن يبقى دائما خارج الموضوع.

إن علينا البدء في برنامج وطني لمعالجة هذه القضية من جذورها، فقد تبين أن كثيرا من رواد العمل السياسي ومن القائمين على توجيه الرأي العام لايمكن أن يكونوا قدوة للمجتمع في مجال قبول الرأي الآخر والتعامل مع فن الإختلاف، فقد فشلوا فشلا ذريعا في الإمتحان الحقيقي وإرتدوا إلى المربع الأول من التنابذ بالألقاب ورفض الآخر و إقصائه وتهميشه.

إن الأمل معقود على الأجيال الجديدة التي ينبغي أن تمكنها من تعلم فن الإختلاف من المراحل الأولى في المدارس ، وهذه مسؤولية وزارة التربية، فعليها أن تُدخل ضمن مناهج سنوات التعليم الأولى دروسا وتطبيقات عملية حول فن الاختلاف ووضع الطلاب في أجواء حقيقية يتعاملون فيها مع أصحاب آراء يختلفون معها، مع التأكيد على حقهم في رفض الآراء والأفكار التي لا تتناسب مع قناعاتهم، ولكن ليس من حقهم الحط من كرامات أصحاب هذه الأفكار.

إن وزارة التربية مطالبة بالنظر في إدخال ( فن الاختلاف) ضمن مفاهيمها التربوية الأساسية التي نجد انعكاسها في المناهج.

إنها لو فعلت فستكون قد أسدت الكثير من الخير ليس فقط للأجيال القادمة، ولكن باتجاه تعزيز مفاهيم الديمقراطية وزيادة منعة المجتمع بأسره والتأسيس لواقع سياسي واجتماعي أفضل بعيدا عن مفاهيم الإقصاء والتهميش ونبذ الآخر.

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السفير الكندي: الأردن يُعلم العالم التنوع.. وعلى الأردنيين الفخر

  ميديا نيوز –  قال السفير الكندي في عمان، بيتر ماكدوغال، إن الأردن يُعلم العالم ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: