الرئيسية / WhatsApp / أب وأبناؤه يقتحمون مدرسة بالأداوت الحادة في جرش و سيدة تشهر “سكينا” بوجه موظفة في البشير

أب وأبناؤه يقتحمون مدرسة بالأداوت الحادة في جرش و سيدة تشهر “سكينا” بوجه موظفة في البشير

0f71ac7214ميديا نيوز –  قام ولي أمر طالب و4 من أبنائه باقتحام مدرسة عمر بن الخطاب الأساسية في بلدة بليلا شمالي محافظة جرش، اليوم الأحد، حاملين أدوات حادة، وفق ما أبلغ  أمين سر نقابة المعلمين هناك، سعيد المقابلة.

ووفق المقابلة، فإن ولي الأمر وأبناءه قاموا بالتهجم على معلم ابنهم في الصف الثاني الأساسي في سحة المدرسة، وألحقوا أضرارا بالأثاث المدرسي، إلا أن معلمي المدرسة والسكان المجاورين قاموا بمنعهم من الاعتداء على المعلم.

وتوجه معلمو المدرسة بشكوى رسمية للمركز الأمني، فيما استنكر رئيس فرع نقابة معلمين جرش، عبد السلام العياصرة، الحادثة، مشيراً إلى أنها المرة الرابعة التي يعتدي فيها ولي الأمر نفسه على المعلم نفسه أيضا.

15032367_10154682643814104_2027328669_n

سيدة تشهر “سكينا” بوجه موظفة في البشير

استهجنت كوادر طبية في مستشفى البيشر عدم اكتراث ادارة المستشفى للاعتداءات التي يتعرضون لها من قبل مراجعين.

وكان آخر محاولة اعتداء قد تعرضت له كاتبة في قسم المحاسبة في قسم الباطنية عندما هاجمتها إحدى المراجعات بسكين قبل أن يجري السيطرة عليها.

وقالت مصادر أمنية إن مفرزة مستشفي البشير الحادثة وقعت الأربعاء الماضي حيث أقدمت ‘س.ف.ا.غ’، على محاولة طعن موظفة المحاسبة ‘ر’، وجرى ايداعها محافظ العاصمه.

وتقول كوادر طبية في المستشفى إنهم لا يشعرون باهتمام من الادارة بهذا الملف.

ورغم ان نقابة الاطباء اعلنت في وقت سابق انخفاض في اعتداء الأردنيين على أعضائها خلال عملهم في المستشفيات والمراكز الطبية، الا ان الحوادث ما زالت تقع.

وكانت النقابة قالت الغاية إن الإجراءات التي قامت بها النقابة بالتعاون مع مؤسسات الدولة المختلفة ساهمت في خفض حالات الاعتداء على الأطباء من 89 حالة عام 2013 الى 20 حالة العام 2015.

وسبق واعترف أحد الأطباء الأردنيين العاملين في مستشفى حكومي وهو يصف ظاهرة الاعتداء على الكوادر الطبية في الأردن أنه مصاب بخوف أطلق عليه اسم ‘رهاب المرافقين للمرضى’، مشيرا الى انه بات يبالغ في الاستجابة لطلبات المرضى والمراجعين رغم أنه أحيانا لا يجد لها مبررا طبيا’.

ووصلت حالة الاعتداء على الأطباء في الأردن الى مستويات خطيرة بعد أن قتل أحد الاطباء أمام منزله بعد مشادة كلامية بينه وبين أحد المراجعين في المستشفى، ورغم أن الطبيب المرحوم في حينه أعرب عن خشيته من أن يقوم المعتدي بحماقة ما إلا أن شكواه لم تؤخذ على محمل الجد، وانتهت بمقتله.

وطعن شخص كان مراجعا لأحد المرضى طبيب (جرّاح أطفال) يدعى محمد أبو ريشة (أب لخمسة أطفال)، أمام منزله بمنطقة شفا بدران غربي العاصمة.

ودأبت النقابات الطبية ‘الأطباء والممرضين والصيادلة’ على الشكوى المستمرة من أن أعضاءها يتعرضون خلال عملهم الى الاعتداء المستمر من قبل المرافقين للمرضى وأحيانا المرضى أنفسهم.

وتقول نقابة الأطباء إن تكرار الاعتداءات – وتحديدا في المستشفيات والمراكز التابعة لوزارة الصحة – مردها الاكتظاظ الشديد في أقسام المستشفيات، والضغط الكبير على الأطباء، وعدم وجود فصل إداري بين المرضى والمرافقين لهم، إضافة إلى ضعف التشريعات.

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤتمر صحفي لوزيريّ الإعلام والماليّة اليوم الإثنين

ميديا نيوز – يعقد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمّد المومني ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: