الرئيسية / أخبار الأردن /  وزيرة الثقافة تعلن “جرش” مدينة للثقافة لعام 2015

 وزيرة الثقافة تعلن “جرش” مدينة للثقافة لعام 2015

10807715_10152865130679104_177219472_o

MNC – رسمي محاسنة  

 اعلنت وزيرة الثقافة،د.لانا مامكغ،عن مدينة الثقافة لعام 2015،حيث كان التنافس بين ثلاث ملفات،لتنسحب مدينة العقبة،وتنحصر المنافسة مابين،مدينتي جرش،والمفرق،ليقع اختيار اللجنة المشرفة،على ملف مدينة جرش،واللجنة يراسها د.عادل الطويسي،وعضوية،د.صلاح جرار،ومامون التلهوني،ونقيب الفنانين،ساري الاسعد،والنائب ريم ابو دلبوح،والنائب وفاء بني مصطفى،وغسان طنش. وزيرة الثقافة،اثنت على جهود اللجنة،وموضوعيتها،واشارت الى الاهداف القريبة والبعيدة،التي تحققها المدن الثقافية،حيث ان هذا المشروع يكرس المصالحة مع المكان،لان اهل المدينة يعيدون اكتشاف مدينتهم.كما يتم تعزيز التواصل بين اهالي المحافظة،واهالي المحافظات الاخرى،فهي احتفالية جماعية على مستوى الوطن.واشارت د.مامكغ،الى تخفيض الموازنة التي بدات بمليون،لتنخفض الى النصف،وذلك بسبب ظروف الدولة الاقتصادية،مؤكدة على انه يتم التغلب على هذا النقص،من خلال الاستخدام الامثل للموازنة المخصصة للمدينة. وتناولت الملفات التي تقدمها كل مدينة،والتي على اساسها يتم الاختيار،مثل ملف البنى التحتية،والقاعات،والمسارح،والبيوت التراثية،والمرافق المختلفة،وكذلك ملف تقييم المؤسسات المعنية بالعمل الثقافي،وبالطبع يتم الاحتكام الى المشاريع والبرامج الثقافية التي يتضمنها الملف. واكدت على ان اللجنة بموثوقية ومصداقية رئيسها،واعضائها،تنظر في هذه الملفات بحيادية تامه،وقد تم اختيار جرش لعام 2015،علما بان المفرق،هي في القلب والعقل،وكلنا نعرف معاناتها بسبب اللجؤ السوري،الذي نتمنى ان ينتهي،وان يعود كل عربي الى بيته. د.عادل الطويسي رئيس اللجنة،اكد على الالتزام بالمعايير الموضوعية،وهي معايير مدروسة بعناية واحكام،وان احد هذه المعايير هو مهرجان جرش،هذا المهرجان الذي له اثر وطني،واقليمي،وعالمي،واكتسب شهرة واسعة بين المهرجانات،والذي انطلقت منه نجومية فنانين كثيرين،وبالتالي حكما هناك اثر متبادل بين المدينة والمهرجان،فهو احد مفردات الثقافة الرئيسية في البرنامج السنوي للمدينة،في حين هناك برنامج مدروس يغطي بقية ايام السنه،وان بلدية جرش قدمت مشاريع لهاطابع الاستمرارية،وان التحدي الان يقع على عاتق المثقفين،والمؤسسات والفعاليات الثقافية الجرشية. د.صلاح جرار،عضو اللجنة،اكد على اهمية الهيئات الثقافية،وقال اننا نامل ان ينعكس اختيار المدينة الثقافية،على تفعيل الهيئات الثقافية،وزيادة اعدادها،كما اننا طلبنا من وزيرة الثقافة مخاطبة مجلس الوزراء،لزيادة مخصصات المدينة الثقافية،حيث ان هناك مهام كثيرة موازية،مثل صيانة وترميم البنى التحتية،كما ان هناك لدى البلدية مشروع ترميم احد المدرجات القديمة القريب من البركتين. رئيس بلدية جرش،على القوقزة،قال ان الثقافة هي روح جرش،وانها المرة الاولى التي تقدم فيها جرش ملفها الثقافي للمنافسة،وان اختيار المدينة،هو تاكيد على جاهزيتها،لتكون مدينة للثقافة،تقدم اضافة نوعية لما قدمته شقيقاتها،واشار الى المفرق هي الاقرب جغرافيا ووجدانيا،ونحن لانعمل من منطلق الفردية،انما ضمن استكمال رسالة وطنية على امتداد الاردن. النائب وفاء بني مصطفى،شكرت الوزيرة واللجنة،وان الاختيار كان بناء على ملفات مدروسة بعناية،ويجب ان يكون هذا الاختيار فرصة حقيقية لزيادة الهيئات الثقافية،وانتاج مشاريع لها صفة الاستمرارية. النائب ريم ابو دلبوح،قالت:ان اردن التاريخ والحضارة يستحق منا الكثير،ويستحق منا ان نعمل من اجله،وان نطور ادواتنا،وان كل مدينة هي تمثل الاردن،ونحن بحاجة في الوقت الحاضر الى مزيد من البرامج المدروسه،التي تعمل على اضاءة العقل والوجدان،لمواجهة الحملة التي تتعرض لها المنطقة بكاملها،من قوى ظلامية،وافكار دخيلة على مجتمعنا،وامل ان تترك جرش بصمة على الواقع الثقافي بشكل عام وحول دور الاعلام في تسليط الضؤ على المدن الاعلامية،تحدث مامون التلهوني،عن الدور الذي تقوم به الوزارة والمديريات،في تشكيل لجانمن مندوبي الصحف،وبترا،ومراسلي الاذاعة والتلفزيون،لمتابعة النشاطات المختلفه،من اخبار،وتحقيقيات،وتغطيات،واذا كان هناك قصور في بعض النواحي،فان مرد ذلك يعود لبعض وسائل الاعلام عبلا مندوبيها في المحافظات،وهناك نشرات اسبوعية تصدر عن مديرية الثقافة المعنية،اما عن التنسيق،فان جزء كبير من تنظيم البرنامج يقع على عاتق المدينة نفسها،ونحن نشجع على ان يكون هناك حضور فاعل للمحافظات الاخرى،لاستكمال المشهد الثقافي الاردني. وقال رئيس بلدية جرش،نحن نعمل على مشروع سياحي،يمثل بانورامل لكل المدن الاردنيه،يكون بمثابة محفز،ودافع للسائح لزيارة المدن الاخرى،كما نعمل على انشاء بيت للتراث. واشارت النائب بني مصطفى،الى مسالة طرح جرش كمدينة للتعايش،والتنوع،ونموذجا للعيش بسلام بين مختلف المكونات،في رسالة للجميع،تعكس روح الاردنيين الحقيقية،بعيدا عن العنف،والاقصاء. وختمت وزيرة الثقافة،بالتاكيد على دور الاعلام والاعلاميين،في التعريف بالفعاليات الثقافية،وتسويقها،وتسليط الاضواء عليها وتوثيقها،فالاعلام شريك اساسي في الرسالة الثقافية.

10523208_10152865139364104_299662642_n 10751653_10152865132974104_1818367360_n 10751893_10152865138089104_13046285_n 10807715_10152865130679104_177219472_o

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالصور .. وقفة احتجاجية للحركة الإسلامية في الحسيني نصرة للقدس

ميديا نيوز – تصوير فريق ميديا نيوز – قامت الحركة الاسلامية، ظهر الجمعة، وقفة احتجاجية ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: