الرئيسية / WhatsApp / وزارة الشؤون السياسية بلا سياسة

وزارة الشؤون السياسية بلا سياسة

Untitled-1Capture185د.حسام الدين العميري

لقد استبشر السياسيون خيرا حين انشأت وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية لعلها تجمعهم ويكون لها دورا في تنمية السياسة على الساحة الاردنية بل كان الامل تطوير الاداء للسياسيين وخاصة الاحزاب ولكن خابت الامال بسبب تخلي الوزارة عن دورها الرئيسي والهدف من تأسيسها , والذي اعطى مراكز الدراسات الفرصة لتتسلم زمام المعادلة السياسية بل اصبحت تقترح التعديلات على القوانين الناظمة للحياة السياسية وتقديم المبادرات لتلك القوانين ومناقشتها مع مجلس النواب والمستغرب قبول المجلس ذلك رغم انه ليس دستوريا بسبب عدم وجود الصفة الاعتبارية لتلك المراكز التي يدور حولها تسائلات كثيرة, واصبحت الاحزاب لا تقتنع بوجود تلك الوزارة والذي اوجد حالة من القطيعة السياسية مما جعل تلك الاحزاب تتسلم زمام المبادرة والاجتماع لتشكيل تيارات حزبية كما جاء في الاوراق النقاشية لجلالة الملك والتي كانت خارطة طريق للاصلاح السياسي حيث كان القرار الجريئ لتلك الاحزاب باعادة بوصلة العمل الحزبي للاتجاه السليم مما يعزز نتائج عملها وتعيد الامل والثقة بالاحزاب لدى الشعب الاردني وتستطيع الاحزاب عقد ورشات العمل والتدريب حيث انها تمتلك المقرات واصحاب الخبرة والكفاءة والقدرة العلمية التي تؤهلهم لاعطاء الدورات .

هذا الحال ينطبق على العديد من الوزارات مثل وزارة التنمية الاجتماعية التي تخلت عن دورها الجمعيات الخيرية في تقديم المعونات للمحتاجين والذي افرغ الوزارة من جوهرها فاصبحت مبنى من الحجارة رغم وجود مراكز للايتام .

وهذا يعبر وبكل وضوح عن سوء اختيار رؤساء الحكومات المتعاقبة لاعضاء الحكومات حيث يتم تعيين بعض الوزراء في مناصب ليس لهم اية علاقة بها من ناحية الشهادة العلمية او الخبرة العملية وهنا تتضح الصورة لان فاقد الشيئ لا يعطيه.

يعتبر ذلك سببا لعدم الدهشة حول ما حصل من سوء ادارة لتلك المؤسسات والوزارات وما نتج من عجز في الموازنة وترهل اداري

نائب امين عام حزب الشورى الاسلامي

د.حسام الدين العميري

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عباس يعرض مبادرة سلام فلسطينية بمجلس الأمن

طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء امام مجلس الامن الدولي بانشاء آلية متعددة الاطراف لحل ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: