الرئيسية / WhatsApp / والدتي والصيانة العامة

والدتي والصيانة العامة

ظاهر احمد عمرو - ميديا نيوز

والدتي اطال الله في عمرها سيدة كبيرة السن عمرها ٨٤ عاما، وامية لا تقرأ ولا تكتب ولكن الحمد لله صاحبة عقل كبير وهمة عالية وعندما اتحدث انا في اي موضوع سياسي او اقتصادي او اجتماعي على المحطات الفضائية بوصلتي هي والدتي فإن فهمت ما اقول فباقي المتابعين يكونوا قد استوعبوا وفهموا وهذا هو مقياسي لايصال رسالتي.

وموضوع مقالتي هذه انه في الاسبوع الماضي كانت لدينا مشكلة في ساحة خارجية في حديقة بيتنا وهي في البلاط حيث ان البلاط قديم وبحاجة الى صيانه ، فأصحاب الخبرة ( معلمين البلاط ) اقترحوا تكسير كل الساحة واعادة التبليط من جديد. وكم ان العملية مكلفة ماديا ومتعبة من حيث مشاكل العمال ومواعيدهم.

فاقترحت الوالدة ان تقوم بالاشراف على عامل يعمل لدينا بوظيفه شهرية واعطاءه التعليمات بعمل صيانة شاملة، وقامت بتشجيعه بأن تأخذ هي وهو هذا العمل مقاولة.
وبالفعل طلبت كل المواد وتم انجاز العمل في فترة وجيزة وبتكاليف بسيطه لا تذكر مقارنة بما كنا سندفعه لمعلمين البلاط.

المهم في الموضوع شاهدت والدتي كم هي سعيده وفرحه ووجهها يتلألأ بعد هذا الانجاز فكانت سعادتي من سعادتها عظيمه كما هي تقوم بانجاز اعمال اخرى مثل قطف الزيتون وعمل المربيات واعداد ولائم لنا او للضيوف.

ومن خلال ما شاهدت اذا كان لك والدين احدها او كلاهما فلا تعاملهم كمتقاعدين وتقديم كل الخدمات لهم ليس هذا ما يسعدهم ما يسعدهم هو ان يقوموا بعمل يحبونه ويستمتعون به حسب قدراتهم وطاقاتهم من استشارات لهم او اشراف على اي شيء ان كان في مزرعة او في بيت او عمل.
هذه هي الحياة الجميلة لهم وهي تعطيهم المتعة والاحساس في الاستمرار في العطاء في هذه الحياة، وليس فقط تقديم الاكل والشرب والنوم.

الوالدين بعد الكبر لهم طاقات كامنة اذا اعطوا الفرصة فهي العلاج الحقيقي لهم وهذا من رضاهم الذي اوصانا الله به.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤتمر صحفي لوزيريّ الإعلام والماليّة اليوم الإثنين

ميديا نيوز – يعقد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمّد المومني ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: