الرئيسية / WhatsApp / هل يزيل بلتاجي الشدة لوقف جبهة المناصير؟

هل يزيل بلتاجي الشدة لوقف جبهة المناصير؟

Untitled-1في تغيرها للمعنى في شعار (أمنا عمان) وردة الفعل بين اوساط نيابية واعلامية  

كتب عبدالله العظم

قالها احدهم منذ زمن (سكّنْ تسلم) لكن هذه النصحية اللغوية في ذات المعنى لا تتفق مع العبارة او الشعار الذي جاء به عقل بلتاجي في (أمنا عمان) فالشدة على النون في امنا اخرجت المكنون واشعلت النار بالهشيم ما بين بلتاجي الامين والمناصير النائب الفطين. فذاع صيت الحرب وسط المجلس حول المدلول والمعنى الذي غيرت فيه الشدة الكثير والبعيد.

في هذا السياق كان النائب بسام المناصير قد هاجم امين عمان عقل بلتاجي في الجلسة الاخيرة من الدورة الماضية تحت القبة في شعاره الذي اطلقه على العديد من مواقع العاصمة عمان، (أمنّا عمان) وكان للمناصير مداخلة هاجم بها الامين على يافطات كتبت عليها عبارة أمنّا عمان، بتشديد النون في امنا في الجلسة المخصصة لمناقشة خدمات امانة عمان، وشكلت العبارة المذكورة جدلا داخل النواب فالبعض منهم في ذلك الحين لم ير مبررا لزميلهم المناصير في المعنى على اساس ان قراءته فيها لبس الا انه وبعد توضيح المناصير للفارق ما بين المعنى في أمنا وهي من الأم وأمنا التي يقصدها المناصير من الامن اختلفت وجهت النظر النيابية المناصير ولاحقا ولتوضيح ذلك نشر للاعلام وعبر صفحته صور للعبارة وبيان وضح فيه وجهة نظره اللغوية الحقها بعبارة قال فيها لقد جاءت الكتابة على اليافطات محل جدل ارفع راسك امنا عمان وهذا دليل واضح لا مجال فيه للشك على جهل الامين الذي لا يعرف الفرق بين الكلمتين.

كما وذكر المناصير في بيانه ان نقاشه السابق لمدلول الكلام والعبارة جاء والمجلس قد انهى للتو مناقشة قانون المحافظة على اللغة العربية واقتراب النواب من مناقشة قانون البلديات الذي يشترط المؤهل العلمي الجامعي لرؤساء البلديات للدرجة الاولى والثانية متهما بلتاجي بانه لا يحمل اي مؤهل علمي. وبالرجوع للنائب المناصير اكد انه قد صدر عن مكتبه البيان الذي لم يقتصر بمهاجمته لبلتاجي بل انه تعدى ذلك ردا على احدى وسائل الاعلام (قناة رؤيا) لتناولها موضوعه بالسخرية وتشهير فيه. ومن جانبه اضاف المناصير ايضا للشاهد انه وعندما عرض الموضوع على اساتذة في النحو واللغة واعضاء في مجمع اللغة العربية اكدوا جميعهم ما قاله لفظا تحت القبة في محتوى العبارة أمنّا عمان والى ذلك فان جانب كبير ممن أيدوا المناصير في ردة فعله وجدوا ان (الشدة) وهي الفتيل الذي اشعل المعركة وبالتالي حسب وجهة نظرهم ولوقف الحرب الدائرة ما بين طرفي الخلاف هو قيام بلتاجي بازالة الشدة ويا دار ما دخلك شر. 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السفير الكندي: الأردن يُعلم العالم التنوع.. وعلى الأردنيين الفخر

  ميديا نيوز –  قال السفير الكندي في عمان، بيتر ماكدوغال، إن الأردن يُعلم العالم ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: