الرئيسية / WhatsApp / هل سنكون بمستوى ثورة اقتصادية سعودية عملاقه !!

هل سنكون بمستوى ثورة اقتصادية سعودية عملاقه !!

ميديا نيوزلؤي جرادات  بقلم لؤي الجرادات

هل سنكون في الأردن بمستوى ثورة اقتصادية سعودية عملاقه ليلة أمس تابعت حديث سمو الأمير الشاب محمد بن سلمان تحدث عن رؤية بلاده 2030 بطريقة بسيطة فيها نقد لذات بصراحة وشفافية غير مسبوقة لمسؤول سعودي على الطلاق هذا الأمير الشاب الذي يؤمن بان الحاضر ثمار للماضي وأشجار المستقبل رأيتها من خلال انفعالاته وشجاعته وصدق حديثه , مدركً الأمير الشاب للعناصر النجاح بمفهومها المعاصر الحديث متفهم بعلم ومعرفة أن التغير الحقيقي والإصلاحات والثورات الاقتصادية وحل المشاكل الاجتماعية لا تصنعها الأحلام او الأقوال إنما تصنعها الأفعال والأعمال المخلصة المفعمة بالحركة والنشاط والتخطيط السليم والسريع وناجز بقيادته الشابة المؤمنة بربها ووطنها ستتحقق هذه الرؤيا حتما وانا اعرف السعودية جيدا ومستوى العطش لهذه الروح الايجابية الناثرة للأمل.

هذه الرؤية المستقبلية للعربية السعودية ستغير الفكرة النمطية في اللاوعي العالمي عن الدولة السعودية وستغير دول المنطقة وتؤثر ايجابيا فيها وخاصة علينا في الأردن حيث نملك من الكفاءاتات بكل المجالات ما يؤهلنا ان نستفيد ونستثمر ونستوعب اكبر قدر من الثورة الاقتصادية الجبارة.

فهل نحن في الحكومة خاصة والقطاعات الاقتصادية على مستوى الحدث وجاهزين لتقديم كل المشاريع الحقيقة التي تغير حياة الأردنيون إلى الأفضل فهل يمكننا ذلك ؟

علينا إعادة صياغة القطاعين العام و الخاص ليكون كل منهم فاعلا ويسهم في التنمية وتوليد فرص العمل لا قطاع يتنفس بصعوبة .

وتضيع الفرصة الذهبية العملاقة التي لن تعود أبدا. من يتابع التغيير وانجازات المصريين خلال 22شهر مضت يدرك إنهم جاهزون ألان وفورا لاستيعاب اكبر قدر من الاستثمارات السعودية في اقتصاده المصري والسودان جاهزة وغيرها من الدول , هل نحن جاهزون ؟

علينا الاستعداد العملي الحقيقي المبني على تخطيط سريع وسليم ومنسق قادر على استيعاب اكبر قدر من الاستثمارات السعودية في الأردن رغم إنني إدرك المعوقات والأسباب التي حالت في الماضي دون الاستفادة من الفرص الاقتصادية التي مرت مرور الكرام على الشعب الأردني.

هل هذه المرة قادرين على تجاوز العثرات، ، وتغيير نمط الإدارة الحكومية ومعايير اختيار المسؤولين

فالإصلاحات الإدارية والاقتصادية والاجتماعية ألان وقتها  وليس غدا. ، علينا اليوم تفعيل وإحياء دور كل المؤسسات الاقتصادية القادرة فعلا على توفير الأدوات الضرورية لتحقيق النجاح،واستيعاب الاستثمارات بالوقت المناسب .

والله الذي لا اله غير أن مرت هذه الثورة الاقتصادية السعودية الجبارة علينا في الأردن كما غيرها وضاعت الفرصة لن تقوم للاقتصاد الأردني قائمة لو بعد حين .

وزارة التخطيط اليوم وغدا من أهم الوزارات في الأردن وستكون وزارة سيادية بامتياز أن أدركت وقامت بما ينبغي وان توسع دائرة عملها كثيرا وتنجز بسرعة الكثير من العمل قبل فوات الأوان .

على المؤسسات ومراكز الدراسات الاقتصادية عليها مسؤولية كبيرة يجب أن تنهض بمسؤولياتها على أكمل وجه في الوقت المناسب وستكون الرابح الأكبر , الشركات الكبرى والمتوسطة والصغرى عليها أن تكون جاهزة بدراساتها الاقتصادية ومشاريعها الإنتاجية ذات الجدوى الاقتصادية المربحة , الأفراد أصحاب الخبرات والأفكار الإبداعية حان دوركم ألان أن تقدموا ما ينفعكم وينفع وطنكم

صرخه مدوية أطلقها في أذان المسؤولين يا عالم يا ناس يا خلق الله التشريعات القوانين والأنظمة والتعليمات كلها والقائمين عليها يحب أن تتساهلوا في الانجاز العمل وان ترتقي للمستوى الحدث افهموا لله إنها فرصة لن تتكرر لا تضيعوها ببرود أعصابكم وأطماعكم مره للوطن والشعب الذي يستحق بجداره لزم يعني كل مره إليكم سهل الحركة أمام كل أنواع الاستثمارات دون ملل أو تعقيدات تعيق الحركة سمو الأمير الشباب محمد بن سلمان و مؤسساته الاستثمارية و المالية والصناديق السيادية الذي تحدث عنها ليلة أمس الأكبر على وجه الأرض قادمة تبحث عن الأرباح والأرباح فقط وعن المشاريع الناجحة فقط .

خلاصة القول أيها السادة الكرام نحن نسير على الطريق الصحيح نعم ولكن بسرعة السلحفاء إلى متى ؟؟؟! وهذه السرعة لن تسعفنا أبداً وسنكتشف أننا بهذه السرعة نعيش خارج الزمن وأن مشاكلنا المختلفة الاقتصادية والاجتماعية ستكون أكبر بكثير من طاقتنا وعزيمتنا وأفكارنا وإمكانياتنا إن لم نتبع طريقة آمنة وحديثة وسريعة قليلاً حتى نصل إلى أردن حديث معاصر ، فأرجوكم لا تضيعوا علينا الزمن والفرصة معاً

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السفير الكندي: الأردن يُعلم العالم التنوع.. وعلى الأردنيين الفخر

  ميديا نيوز –  قال السفير الكندي في عمان، بيتر ماكدوغال، إن الأردن يُعلم العالم ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: