الرئيسية / WhatsApp / موت على أمل الحياة

موت على أمل الحياة

Untitled-110007047_1451366361764573_330929332_nامل ابو بكر
الهرب مستمر إلى جنة الأتحاد الأوروبي عبر بحار الموت بواسطة تجار البشر على متن قوارب قديمة وغير صالحة.
منهم من وصل بسلام ومنهم من ابتلعهم البحر.
وهم من ثاروا بربيعهم لأنهم أرادوا لأنفسهم واوطانهم أن تتحرر لكي يعيشوا بكرامة.
والمأساة ليس تجار الموت أصحاب القوارب ، إنما فيما عانوا من أوطانهم من ذل وفقر وجهل واضطهاد وتهميش وتشرد…الخ
فيما مضى نقل المستعمرون البيض ملايين الافارقة في رحلات العبودية عبر المحيط الأطلسي إلى حقول القطن والذرة ، ولكن سفنهم كانت أرحم لأنها مؤهلة لنقل البشر !
فيما الهاربون الجدد الذين قبلوا الموت..لقد لفظهم الموج.
انعتبر ذلك وصمة عار أم تاح على جبين الحكام الذين اضهدوا شعوبهم.
لا توجد مسؤولية اخلاقية ، حيث يترك الناس لمصيرهم ، فهم ينجون من موت في بلدانهم إلى موت آخر ، فهم يسعون إلى الأمان ولقمة العيش الكريمة.
لم نسمع اثارة واهتمام بالاسباب التي دفعت المواطنين إلى الانتحار غرقا ، أو إثارة الموضوع.
وحذرت الأمم المتحدة من أن نصف مليون مهاجر يبتلعهم البحر في عام 2015.
وحذرت من التهريب الخطير للمهاجربن على زوارق صغيرة تنطلق من أفريقيا بإتجاه السواحل الأوروبية على.المتوسط.
ويغرق سنوياً أعداد كبيرة من مواطني العالم الثالث العربي والافريقي.
فها هم بعض المسؤولين الأوروبيين يناشدون المجتمع الدولي ، بإتخاذ إجراءات حاسمة وسريعة لتفادي وقوع مزيد من الكوارث.
وفي بلداننا يقع الموت البحري خارج اهتمام مسؤولينا وخارج اهتمام المرجعيات الدينية الشرقية والأفريقية.
متى تتوقف البحار عن ابتلاع الناس وتشعر بالشبع ؟!!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤتمر صحفي لوزيريّ الإعلام والماليّة اليوم الإثنين

ميديا نيوز – يعقد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمّد المومني ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: