الرئيسية / أخبار رياضية Sport / مواليد 1992 يتحكمون بمصير كرة القدم العالمية

مواليد 1992 يتحكمون بمصير كرة القدم العالمية

result-33

MNC – سبورت 

إيسكو هو مستقبل الكرة الاسبانية ، بهذه الكلمات وصف مدرب منتخب اسبانيا فيسنتي ديل بوسكي النجم الاسباني عام 2013 قبل لعبه المباراة الأولى له دولياً ضد منتخب أوروجواي،  وهو اليوم يتألق بشكل كبير سواء في مباريات  النادي أو المنتخب وآخرها أمام بيلاروسيا .

إيسكو الذي ولد في الـ 21 من أبريل عام 1992 ليست اللاعب الوحيد المتألق من مواليد هذا العام،  حيث ولد فيه العديد من النجوم الصاعدين الذين يلمع نجمهم أكثر يوماً بعد يوم، وفي تقرير مميز قامت صحيفة الماركا برصد أبرز هؤلاء النجوم الذين يبلغون من العمر 22 عاماً ويتوقع أن يتحكموا بكرة القدم العالمية في المستقبل المنظور وإليكم أهم هؤلاء النجوم :

ماريو جوتزة .. إنيستا الألمان  : النجم الألماني من مواليد الثالث من يونيو عام 1992 ، وسبب مهاراه العالية وذكائه تم تشبيهه تارة بميسي وتارة بإنيستا، وقد قاد منتخب بلاده للفوز بلقب كأس الأمم الأوروبية تحت 17عاماً قبل أن يحقق إنجازه الأهم بتسجيل هدف منتخب بلاده في مرمى الأرجنتين والذي قادها من خلاله للظفر بالكأس العالمية بعد مباراة صعبة للغاية، ويعود الفضل في اكتشافه للمدرب يورجن كلوب مدرب بروسيا دورتموند، وهو اليوم عنصر أساسي في تشكيلة كل مدرب منتخب ألمانيا يواكيم لوف وبيبي جوارديولا مدرب البايرن .

تيبو كورتوا..العنكبوت البلجيكي : الحارس البلجيكي من مواليد 11 مايو 1992 ، يعتبر من أبرز الحرّاس في قارة أوروبا ،  وهو مرشح لجائزة أفضل حارس في العالم لهذا العام بعد أداء خيالي مع أتلتيكو مدريد فاز خلاله ببطولة الدوري ووصل لنهائي الأبطال وفاز قبلها بالكأس الاسبانية وكأس الدوري الأوروبي، واليوم يلعب الحارس مع تشلسي ويتصدر الدوري الانجليزي  مقدماً أداءاً كبيراً وهو أحد عناصر الجيل البلجيكي الذهبي الذي يتوقع له الذهاب بعيداً في المنافسات الدولية الأوروبية .

كوكي ..لاعب الوسط المتكامل : نجم أتلتيكو من مواليد 08 -01 -1992 ، وهو عنصر أساسي في انتصارات رجال سيميوني في الفترة الماضية بما يمتلكه من تقنية عالية وأخلاق رفيعة جعلت نجم الريال السابق ومساعد مدرب ريال مدريد فيرناندو هييرو يصفه باللاعب المثالي داخل الملعب وخارجه، وبعد أن دخل التشكيلة في كأس العالم يصبح اليوم عنصراً أساسياً فيها مع ديل بوسكي الذي يقوم بتجديد المنتخب الاسباني على صعيد اللاعبين والفكر على حد سواء حيث يتوقع منه أن يقدم الكثير في الفترة القادمة .

ماركو فيراتي …بيرلو الجديد : النجم الإيطالي الشاب من مواليد 5-11- 1992 ، ويعتبره الكثيرون الخليفة الحقيقي للنجم أندريا بيرلو لمهاراته العالية ودقّة تمريراته وتسديداته، وهو يتميز عن النجم الإيطالي الشهير بسرعة الحركة كذلك الأمر، والغريب في وضعية فيراتي هو فشل أي من فرق إيطاليا الكبرى في ضمه من بيسكارا ليذهب إلى السان جيرمان بمبلغ لا يزيد عن 15 مليون يورو والآن هو يساوي أكثر من ثلاثين …فيراتي يعكس تماماً فشل إيطاليا في الحفاظ على أبرز مواهبها . 

ديفيد ألابا …الظهير العصري : الظهير النمساوي لنادي بايرن ميونخ من مواليد 24 -06 -1992 يثبت أنه
ظهير عصري بكل ما للكلمة من معنى بمساهماته الدفاعية والهجومية وتسديداته القوية من خارج منطقة الجزاء، وهو عنصر أساسي من عناصر تشكيلة جوارديولا وحامل الآمال النمساوية في الوصول إلى النهائيات الأوروبية القادمة .

لوكاس مورا …غلطة سكولاري  : النجم البرازيلي من مواليد 13-08 -1992 يعتبر من أبرز المواهب البرازيلية الصاعدة ، لكن تم إهماله من قبل سكولاري في كأس العالم ودفعت البرازيل ثمن ذلك بالسباعية الشهيرة أمام الألمان في نصف النهائي حيث لم يجد السيليساو من يحل محل نيمار المصاب وقتها، وحتى اللحظة لم يستدعى من قبل دونجا إلى المنتخب …لكن المسألة مسألة وقت لا أكثر .

كارفاخال وموراتا : نجما الريال واليوفي من مواليد 23 من أوكتوبر و11 يناير على التوالي ، ومستواهما يسير بتصاعد ملحوظ سواء مع الملكي أم مع السيدة العجوز ، فكارفخال يصبح يومياً عنصراً لا يمكن الاستغناء عنه في كتيبة أنشيلوتي وموراتا يتأقلم أكثر وأكثر ويسجل بشكل مطرد، وسيكون لهما شأن كبير مع اسبانيا مستقبلاً

بول بوجبا …مطلب الكبار : النجم الفرنسي الصاعد بسرعة الصاروخ كتسديداته  من مواليد 15 -3 -1992، وهو يعتبر الغلطة الأكبر للسير أليكس فيرجسون الذي تخلى عنه لليوفي بأبخس الأثمان حيث يدفع اليونايتد الثمن حتى اللحظة، واليوم بات بوجبا المطلوب الأكبر من كل كبار القارة وأغنياتها ووصل سعره لأكثر من ستين مليون يورو ، ويعول عليه كثيراً لقيادة منتخب فرنسا في بطولة الأمم الأوروبية القادمة على أرضهم عام 2016 .

نيمار …بيليه الجديد : نجم برشلونة الحالي والبرازيل المطلق هو أبرز أبناء جيل العام 1992 حيث ولد في الخامس من فبراير منه، عوّلت عليه البرازيل للفوز بكأس العالم عام 2014 على أرضها لكن إصابته في ربع النهائي في الالتحام الشهير مع زونيجا حرمته وحرمت بلاده من جهوده وكلفتهم خسارة الكأس، لكنه اليوم يعود أقوى من أي وقت مضى حيث يتألق بشكل ملفت مع البرشا وبناء عليه استحق شارة القائد بدلاً من تياجو سيلفا، وهو أمل البرازيل في كوبا أمريكا ومونديال روسيا  القادمين .

هناك العديد من الموهبين  الآخرين القريبين من العام 1992 حيث ولدوا مع بداية العام الذي تلاه أو العام 1994، ومنهم الفرنسي رافاييل فاران والاسباني خيسي رودريجيز وديلوفو ومنير الحدادي وإيكاردي ودراكسلر ويانوزاي وسواهم، وبناء عليه نستطيع القول بأن جيل التسعينيات سيتحكم بمصير كرة القدم العالمية في السنوات القادمة، حيث سيصل هؤلاء اللاعبون إلى مونديال روسيا عام 2018 وهم بأتم الجهوزية ، مما يعدنا منذ الآن بمونديال كبير للغاية على صعيد المستوى .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الوحدات يحتفل بلقبه الـ16 برباعية في مرمى الجزيرة

ميديا نيوز – توج مصطفى الطباع نائب رئيس هيئة المديرين في اتحاد الكرة فريق نادي ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: