الرئيسية / أهل الفن / مصطفى ابو هنود : شكرا محمد ضمور

مصطفى ابو هنود : شكرا محمد ضمور

55555555555

MNC – مرة كتبت على صفحتي ما يوخز القلب ، كنت يومها حزينا لما آل إليه حال مبنى مديرية الفنون ، و أذكر أنني و زملائي تحدثنا كثيرا حول القاعات في هذا المبنى خاصة عندما كنا نستخدم هذه القاعات من اجل البروفات المسرحيه ، قلت : انني كتبت مايوخز القلب لحال المبنى و المسرح ، ظهيرة هذا اليوم كدت أن ارقص فرحا ، راودتني نفسي ولكن حال المقام لم يسمح فتركت قلبي يرقص و ينتشي ، لماذا كل هذا ؟ . لان ماتحدثنا به سابقا و أوجعنا لم يعد موجودا ببساطه .
من الفاعل ؟
إنه محمد الضمور المخرج الذي عرفناه قبل ان يكون مديرا مشاكسا في الجمال و المقترح المشهدي المسرحي ، لا أدعي أنني اتمتع بعلاقة خاصه مع الزميل محمد الضمور ولم نتفق دائما في ماقدم و لكنني ادعي ان محمد الضمور لم يقاطعني يوما بسبب آرائي في عروضه مثلا وهذا مؤشر انه يتصف بحيوية المبدع المستقبل و المرسل في آنٍ معا ، اليوم أنجز الضمور بفعلته المحترمه وعد الوفاء للذاكره ، الوفاء لمن سبقونا في الإيمان و طمئن من تورطو بعقيدة الفن أنهم سيكونون محميين من آفة النسيان ، القاعات استعادت حضورها البهي ، أنيقه كأناقة من حملت أسمائهم ، جدران المبنى الداخليه صار لها روح كروح الصور التي حملتها ، حتى سكان المبنى الأحياء كانت عيونهم اكثر ألقا ، ذاكرة المسرح ، ذاكرتي ممغنطة وضمن مكتبة إلكترونيه ، يا الله كم نحن سعداء هذا اليوم .
شكرًا محمد الضمور الانسان الوفي و المخرج الجميل ، شكرًا بحجم حبات العرق التي سالت منذ عام ١٩٢١ وحتى اللحظه من اجل ان يكون الجمال هو العنوان .
شكرًا لانك لم تنسى حوارات زملائك وانت جزء منها .
وانا متفائل جدا بأن النوع في المسرح سيخضع لإعادة التأهيل وان خططا كثيره برأسك الذي يطأطأ عندما يمتدحك شخص ما ، شكرًا لانك منحتنا مكانا نلوذ به عندما نريد 
وشكرا لوزيرة الثقافه التي ساندت زميلنا محمد الضمور في خطته الجمالية هذه .
سننتظر وعدك بشأن المسرح ايضا ، و سننتظر معك أيضا معمارا جديدا في الجمال و المشهد المسرحي .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

100 دينار للمنتفعين من صندوق الزكاة نهاية الشهر الحالي

ميديا نيوز – قال مدير عام صندوق الزكاة، الدكتور عبد السميرات، إن الصندوق وبناء على ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: