الرئيسية / أخبار الأردن / محمد المسفر: قطر والأردن.. تاريخ عربي مشرف

محمد المسفر: قطر والأردن.. تاريخ عربي مشرف

مسفر

  • مقال
ميديا نيوز – كتب محمد المسفر

جمعتني الصدفة في قاعة أحد فنادق الدوحة برجل لم يسبق أن التقينا من قبل، بادرني بالسلام فحييتحه بتحية احسن وعرّفني على نفسه بأنه من أهل الأردن، واستمر قائلاً: أردني أصيل، قلت: وهل هناك أردني أصيل وآخر تقليد؟ قال نعم، هناك أردنيون من أصول مختلفة قدموا من الخارج واكتسبوا الجنسية الأردنية وهؤلاء لا نحسبهم أردنيين. من انتم؟ قال نحن أهل الأردن. قلت النظام السياسي يعترف بمواطنيتهم وبمواطنيتك انت وغيرك. قلت: هذا تقسيم لا أقبله، لأن الله عز وجل قال “وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم” والأردن كما أسماه الراحل الملك الحسين بلد المهاجرين والأنصار، وسمو الأمير الحسن بن طلال يرفض فكر وسلوك دعاة تصنيف المواطن الأردني حسب الأصول والمنابت قائلاً: “لا يجوز لاحد اعتبار القادم من الحجاز دخيلا، ولا القادم من فلسطين دخيلا، كلنا من ابناء العرب القادمين من الجزيرة العربية” فهل أنت يا سيدي مصرٌ على التصنيف؟ بعد هذا البيان؟ قال محدثي ما هذا العشق عندك للأردن؟ قلت: لماذا تستنكر عليَّ حبي وعشقي للأردن؟ انه ليس من أجل مصالح شخصية ولا بحثاً عن مكان ولا جاه، فقد أعطتني بلادي قطر كل ذلك. إن حبي للأردن جاء من إيماني بمكانة الأردن ودور بنيه المُشرّف في التاريخ العربي والإسلامي. الأردن يا عزيزي ظلم في تاريخنا المعاصر منذ نشأته ككيان سياسي مستقل، ومن حقه علينا أن نساهم نحن أصحاب القلم في أن نرد الظلم عنه بكل ما نستطيع،انه يعيش في وجداني،انه يعيش في مجال جغرافي تحيط به أنظمة متربصة به. (2) الشعب الأردني بضفتيه له جذور في التاريخ تسابق عروق راسيات السلط وعجلون وقلاع الكرك وأخدود اليرموك وجبال نابلس والقدس القبلة الأولى في الإسلام. ليس هناك متر مربع في ارض الأردن الكبير لا يوجد فيه أثر أقدام قائد عربي مثل خالد بن الوليد وابو عبيدة بن الجراح قادة معركة اليرموك المشهورة في التاريخ العربي الإسلامي. تصدى الأردن لكل أعداء الأمة العربية من معركة مؤتة إلى معركة اليرموك إلى حطين إلى معركة الكرامة، وغيرها من المعارك الخالدة.. لا يوجد متر مربع إلا فيه قبر يحتوي على رفات صحابي من صحابة رسول الله عليه السلام أو قبر مجاهد في سبيل الله وإعلاء كلمته. قبائل الأردن تنتمي إلى قحطان وعدنان وكنانة ومنهم قريش.. اهل الاردن الكبير، يا صاحبي لهم فضل كبير علينا في الخليج العربي في التاريخ المعاصر لا ينكره إلا حاقد، إنهم أهل كرم ونخوة وشجاعة وصدق وعلم، وقفوا مع سلطنة عمان في محنتها في سبعينات القرن الماضي، ومع البحرين في كل قضاياه ووقفوا مع السعودية في كل أزماتها ومع قطر لتطوير إدارتها المدنية وبناء جيشها وقواتها الأمنية وإعلامها، ومؤسساتها المالية، والإمارات حدث ولا حرج، وكذلك الكويت رغم سوء الفهم عام 1990. فكيف لا أحب الأردن؟ فأهلها منا، ونحن منهم والى العروبة ننتسب جميعا. فيهم قول الشاعر: ان كان في الناس سباقون بعدهم .. فكل سبق لادنى سبقهم تبع ان سابقوا الناس يوما فاز سبقهم .. او وازنوا اهل مجد بالندى متعوا لا يبخلون على جار بفضلهم .. ولا يمسهم من مطمع طبع وهذه الأردن مأوى كل مظلوم؛ مخيمات اللجوء تعج بالمظلومين من فلسطين والعراق وسورية يقاسمونهم الحياة رغم شح الموارد وقسوة الظروف كما هي قطر مأوى كل “مظيوم” أي كل مغبون.. (3) لقد راح الحديث مع ذلك المواطن الأردني يتشعب، فسألني كيف أرى العلاقات القطرية الاردنية؟ قلت: قطر ينتسب حكامها إلى بني تميم والتي تنحدر من كنانة، وكنانة التي منها قريش وقريش من العرب، من هنا اقول هناك علاقة ارتباط تاريخي عميق بين بني تميم من نجد التي إليها ينتسب حكام قطر آل ثاني، وقريش التي ينتسب إليها سلالة بني هاشم حكام الأردن اليوم. هذه العلاقة التاريخية هي الرابط والمؤسس لعلاقات قطرية أردنية راسخة.كما اسلفت لا يُنكِر جهد أبناء الأردن الكبير في المساهمة في بناء الدولة العصرية القطرية منذ مطلع خمسينات القرن الماضي. (4) نتيجة لحرب الخليج الثانية 1991، ونتيجة لدور مصري خبيث بقيادة حسني مبارك، ولغياب العقل العربي في تلك الحقبة، ولحملة إعلامية شرسة ضد القيادة السياسية والشعب الاردني، واجه الأردن الشقيق الحصار الاقتصادي والسياسي من اخوانه العرب نتيجة لموقفه العقلاني في تلك الأزمة، لم يفهم موقف الأردن الشقيق في تلك الفترة الا دولة قطر، ولم تدم القطيعة بين الدولتين كسائر بعض الدول العربية، فكانت زيارة الملك حسين رحمه الله لدولة قطر اول زيارة قام بها إلى خارج الأردن بعد الحرب، واستقبل بحفاوة بالغة من القيادة السياسية القطرية. في عام 1995 تولى سمو الأمير حمد بن خليفة آل ثاني مقاليد الحكم في دولة قطر وأصبح أميراً للبلاد خلفاً لوالده، كان اول زعيما عربيا يصل الى الدوحة مهنئاً ومباركاً لسمو الامير الشيخ حمد في تلك الفترة جلالة الملك حسين رحمه الله، وتوثقت العلاقة بين الدولتين وهذا يدل على حكمة الملك حسين رحمة الله ورجاحة عقله. عندما ألمت بجلالة الملك حسين مشكلة صحية وغادر إلى الولايات المتحدة الأمريكية للاستشفاء كان أول المتصلين بجلالته من الحكام العرب للاطمئنان عل صحته سمو أمير دولة قطر، وعندما عاد الملك إلى عمان كان أمير دولة قطر اول حاكم عربي يكون في الصف الاول بين الاسرة الهاشمية لاستقبال الملك حسين مهنئاً بسلامة العودة والاطمئنان على صحة الملك حسين. التاريخ يعيد نفسه في تبادل التهاني القلبية بين القيادتين القطرية والأردنية فهذا جلالة الملك عبد الله الثاني أول زعيم عربي يصل إلى الدوحة لتقديم التهاني القلبية لسمو امير دولة قطر الجديد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. ما اريد قولة ان العلاقات الثنائية بين الدولتين عميقة الجذور. (5) لا جدال بان الإعلام يلعب دوره في تقريب وتعميق العلاقة بين الحكومات والشعوب أو إثارة الضغائن والأحقاد بينهم. الإعلام الوطني هو الإعلام الذي يعمل لصالح الدولة والشعب بالتقريب بين الشعوب وعدم استعداء الأنظمة، لكن مع الاسف الشديد هناك فئة من الإعلاميين اما ان تغلب عليهم الرغبة في الشهرة على حساب الوطن من اجل تحقيق أرباح وقتية متواضعة أو يحاولون ايجاد مكاا لهم بين النخب الحاكمة وهذا لن يحدث لا النخب تلك تعلم أنهم أجراء أو غير ذلك من صغائر الامور. هنا اقول لكل صاحب منبر إعلامي لا تتركوا مجالاً لكل حاقد مرتزق ان يكون له منبر بينكم يسيء إلى أوطاننا وقدرات شعوبنا. لا تجعلوا لكل شعوبي طائفي مثير للأحقاد ومعاداة الأنظمة واستعداء الشعوب مكاناً على منابركم والله يحفظ دولة قطر والمملكة الأردنية من شرور الموتورين. تعليقات القراء

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الملك يعود إلى أرض الوطن

ميديا نيوز – عمان – بترا –  عاد جلالة الملك عبدالله الثاني إلى أرض الوطن، ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: