الرئيسية / أخبار ساخنة / محطات أمنية ثابتة لإلقاء القبض على ” 200 ألف” مطلوب …!!

محطات أمنية ثابتة لإلقاء القبض على ” 200 ألف” مطلوب …!!

 

3f39267d17b66439931daf984040aaaf.2

ميديا نيوز – عصام مبيضين

من المتوقع إن تقوم جهات حكومية بطرح عطاءات مباني وثكنات وحواجز لعمل حواجز تفتيش تابعة للأمن العام بشكل مستعجل. ووفق مصادر فان الوقوف في الحواجز الجديدة إجباري للجميع مثل العبور بين الدول المجاورة. وبينما ستكون الحواجز ونقاط الغلق باتجاهين ويتم التفتيش والتدقيق على لوحات المركبات العابرة والاشخاص والسائقين وغيرها ، من خلال نقاط الغلق لضبط الأشخاص المطلوبين على مختلف القضايا او المشبوهين من تنظيمات دولي حيث سيتم حصر تحركات المطلوبين مما يسهل من جهود الجهات الأمنية في إلقاء القبض عليهم . وستكون هذه الحواجز على مداخل المحافظات الكبرى الكرك اربد معان المدورة الروشيد المفرق وربما غيرها. وجاءت الخطوة الجديدة مع تجاوز طلبات التنفيذ القضائي مائتي ألف مواطن يوجد بحقهم إحكام بالحبس أو مذكرات جلب إلى القضاء والنيابة العامة بكافة فروعها وربما عدد لا يتجاوز الفين قد يكونون مطلوبين كشهود تبلغوا ولم يراجعوا فصدرت بحقهم أوامر جلب معلومات غير الرسمية التي لدي تقول بأن عدد المطلوبين . بينما توقع جنرال متقاعد في الأمن العام ان توتر الأوضاع في الإقليم سوريا العراق فلسطين مصر ومخاوف انعكاسها على الأردن مع تدفق الهجرات هي خلف إقامة هذه الحواجز الاغلاقية مثل السبيعينات من القرن المنصرم. وقال أن هناك تنظيمات خطرة جدا مثل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ‘داعش’ والتي وصلت لحد السيطرة على مدن عراقية بأكملها ويمكن مع اتساع نطاق الحدود مع دول الجوار إن يتسلل بعضهم. من هنا فان المطبخ السياسي والامني قرع جرس الإنذار، منبه لضرورة أن تأخذ المملكة أقصى الاحتياطات الأمنية بمراقبة حدودها، وتسللهم بين مختلف المناطق والمحافظات في المملكة وهذا التنظيم ‘يقترب شيئا فشيئا من حدود الأردن  وحذر الجنرال انه لا يمكن الاستهانة ابدا بقدرات هذا التنظيمات المتطرفة وقد سيطرت على مساحات في العراق وسوريا يم ، ويلفت إلى وجود أتباع لهذا التنظيم حاليا، من السلفية الجهادية وقال إن الحواجز الأمنية ستساهم في ضبط الوضع والمحافظة على الأردن في إقليم ملتهب ناهيك عن إلقاء القبض على 200 إلف مطلوب بعضهم قام ويتفادون مراجعة المحاكم ومراكز الشرطة والترخيص لأي شأن، ويضطرون لسلوك طرق جانبية لتفادي دوريات الشرطة المتوقفة للتفتيش على الطرق الرئيسية. والقبض على المطلوبين و تبذل إدارة التنفيذ القضائي جهودا كبيرة في عملها وتساعدهم كافة مراكز الشرطة والدوريات ولكن من المفهوم أيضا أنه لا يمكن مداهمة منازل المواطنين واستصدار مذكرات تفتيش من المدعي العام لتنفيذ الطلبات بدون تمييز بين مواطن مدين وبين مجرم خطير صاحب سوابق وبتالي فالحواجز بعدما جرى من حالات مداهمات واحتجاجات شعبية هي اسلم الحلول وبالنسبة لما يجب على الأردن فعله لتجنب أي خطر أو تهديد، أكد ضرورة ‘حل المشاكل الداخلية. –

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عاملو “الاونروا” ينهون اضرابهم عن الطعام

ميديا نيوز – انهي عدد من العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” في ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: