الرئيسية / WhatsApp / مبادرة يلا على الأردن تنظم رحلة مغامرة جديدة للصحفيين والاعلاميين ولنشطاء المواقع التواصل الاجتماعي

مبادرة يلا على الأردن تنظم رحلة مغامرة جديدة للصحفيين والاعلاميين ولنشطاء المواقع التواصل الاجتماعي

ميديا نيوز - نظمت مبادرة “يلا على الأردن” نشاطاً جديداً ضمن نشاطاتها المتواصلة والمستمرة والتي تهدف إلى ابراز جمالية الأردن الطبيعية وتركيز الضوء على العديد من المناطق فيه.

وشارك في المغامرة الأخيرة حشد من الإعلاميين والصحفيين ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن وبدعم من وزارة السياحة والآثار وشركة نفحات مكة للتطوير العقاري وفريق بلاك هوك التابع لشركة الأردن ديرتي للتدريب والرياضات المختلفة والسياحة.

وتوجهت المغامرة إلى الأخيرة إلى عدد من المناطق التابعة لمحافظة عجلون والتي لا يعرفها جميع الأردنيون وتحتاج لتسيلط الضوء عليها.

من جهته قال مؤسس المبادرة السيد عبدالرحمن المهيد انه يهدف من خلال هذه النشاطات المتوالية إلى ابراز العديد من المناطق السياحية في الأردن والتي تعاني من عدم معرفة الأردنيين بها بالإضافة إلى التقصير بحق هذه المناطق من قبل جميع المعنيين في السياحة في الأردن.

ويضيف مؤسس مبادرة “يلا على الأردن” انه تم اختيار عجلون لهذه الرحلة نظراً لطبيعتها الخلابة والساحرة والتي تجعل منها جنة من جنان الأرض وخاصة في هذه الأوقات من السنة.

وأضاف ان المبادرة بالإضافة إلى انها تحاول جمع شمل كبير من اهل الصحافة والإعلام والمشاهير في الأردن بأجواء عائلية حميمية يعرف بها الأردنيون فإن تهدف كذلك إلى لفت نظر المسؤولين إلى العديد من المواقع بهدف وضعها على الخارطة السياحية والعمل على تجهيز هذه المواقع بهدف تسيير الوفود السياحية إليها.

وحسب المهيد فإن هذه المناطق وفي حال استغلالها سياحياً بطريقة مثلى ستكون كفيلة بتحسين الأقتصاد والدخل السياحي الأردني بالإضافة لتوفير العديد من فرص العمل للشباب والشابات في تلك المحافظات.

ومن الجدير ذكره ان الوفد الإعلامي والاجتماعي المشارك بالرحلة توجه إلى منطقة “وادي راجب” في منطقة راجب التابعة لمحافظة عجلون.

ويمتد الوادي من نبع راجب إلى منطقة الأغوار فيما تتميز المنطقة التي يوجد بها بمناظر خلابة تسحر الناظرين إليها.

ويعد هذا الوادي بمكوناته جاذبا للسياحة لامتيازه بسمات فريدة ومنها الطبيعة والآثار والمياه وخصوصا في الربيع عندما تتفتح أزهار أشجار المشمش ونوار طلع الزيتون وأزهار الدفلى

وتشير التنقيبات الأثرية القريبة من الوادي إلى ان الإنسان سكنه منذ آلاف السنين، كما اكتشفت بعض الأرضيات الفسيفسائية والحجارة الأثرية التي ترك عليها الإنسان بصماته ونقوشه إضافة إلى بعض الآثار التي ما زالت ماثلة إلى يومنا هذا والمتمثلة بالطواحين القديمة وتوفر عدد من المواقع الأثرية فيما تستخدم المياه القادمة من هذا الوادي بري المحاصيل الزراعية في منطقة وادي الأردن ويعتبر احد اهم المصادر المائية في عجلون حيث انه يروي 43 ألف دونم تزرع بالخضراوات والأشجار المثمرة الزيتون ، الرمان ، البوباي ، والمانجا ، والافوكادو ، الفيجيوي ، الكاكا ، الكيميكواي ، والاسكدنيا ، الحمضيات والعنب واللوزيات، إضافة إلى أشجار الدلب والصفصاف و الدفلى التي تشكل مع شلالات المياه والطواحين القديمة لوحة جميله ومنظرا خلابا.

وتحتاج المنطقة لزيادة وتوفير عدد من الخدمات الأساسية فيها لتكون جاهزة لاستقبال السياح خاصة في فصلي الربيع والصيف.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤتمر صحفي لوزيريّ الإعلام والماليّة اليوم الإثنين

ميديا نيوز – يعقد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمّد المومني ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: