الرئيسية / WhatsApp / ماذا بعد تقرير ديوان المحاسبة يا حكومة

ماذا بعد تقرير ديوان المحاسبة يا حكومة

Untitled-1Capture18د. حسام الدين العميري

تسلم دولة النسور تقرير ديوان المحاسبة وقد تضمن الكثير الكثير من التجاوزات الادارية والمالية لكثير من المؤسسات العامة والوزارات والذي يعني بان هنالك خلل اداري يحتاج الى تصحيح نهج ومسار تلك المؤسسات والوزارات وايضا هنالك تجاوز اداري في تعيينات خارج نطاق ديوان الخدمة المدنية والذي يصل الى شبهة فساد اداري يحتاج الى قرار جريئ من دولة الرئيس بمحاسبة من قام بتلك التجاوزات حتى وان وصل ذلك الى فصلهم من العمل وتحويلهم لهيئة مكافحة الفساد .

وهنالك تجاوزات على المال العام وربما تصل الى شبهة فساد مالي تستوجب تحويل تلك التجاوزات الى هيئة مكافحة الفساد للتحقيق ومعاقبة كل من يثبت عليه تجاوزا ماليا او اداريا حتى يلمس المواطن معنى النزاهة والشفافية وتعميق نهج المحاسبة لكل من تحدثه نفسه بالتطاول على مؤسسات الدولة والمال العام لان ما احتواه التقرير من تصاريح عمل في صحراء المفرق ونفقات البنزين لسيارات وزير الطاقة ووزير الاوقاف اما الضمان الاجتماعي ١٠٥ ملايين ذمم غير مستردة ووجود شخص يعمل في وزارة التربية وامانة عمان في نفس الوقت ويتقاضى رواتب من الجهتين وذمم على شركات بالملايين لم تحصلها وزارة الطاقة ومنح معونات من صندوق المعونة الوطنية لاشخاص منذ ٧ سنوات يملكون شركات ومركبات ووزارة التربية تصرف ١٣٩١٥ الف دينار رواتب شهرية لموظف معزول.
اما امانة عمان فحدث ولا حرج وخاصة قيمة المكافئات التي يغدق بها هارون رشيد امانة عمان وكانها شركة خاصة لبلتاجي . تقرير ديوان المحاسبة يجب ان تاخذه هيئة مكافحة الفساد على محمل الجد يادولة الرئيس لما احتواه من قضايا فساد واضحة.
ومتقاعد يسكن في شقة لوزارة الزراعة منذ تسعة وعشرون عاما رغم انه ليس على رأس عمله .
كل ذلك غيض من فيض يا دولة الرئيس
لماذا نتحمل نحن الشعب ما يحصل من فساد في النفقات الغير ضرورية والتي تزيد من عجز الموازنة وهل فعلا سنرى محاسبة للمتجاوزين وبغض النظر عن درجاتهم الوظيفية امام الرأي العام .
ام ان صرف اكثر من ١٦ مليون دينار بحجة انشاء دار اوبرا رغم انها غير موجودة على ارض الواقع او ربما مكافئات بقيمة ٦٠٠ دينار لموظفة مهندسة في بلدية حاصلة على اجازة امومة لا تستحق في ميزان عدلك محاسبتهم واسترداد المال العام منهم .
اننا ننتظر من دولتكم احقاق الحق الذي ضاع لدى فئة انحرفت عن المسار والنهج السليم ولم تكترث يا دولة الرئيس بان المؤسسات الحكومية هي امانة في اعناقهم يجب الحفاظ عليها ولعلها تكون رسالة لكل من تسول له نفسه بالاعتداء على المال العام

نائب امين عام حزب الشورى الاسلامي
د. حسام الدين العميري

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عباس يعرض مبادرة سلام فلسطينية بمجلس الأمن

طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء امام مجلس الامن الدولي بانشاء آلية متعددة الاطراف لحل ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: