الرئيسية / أخبار الأردن / لو كنت سمير الرفاعي

لو كنت سمير الرفاعي

sldvميديا نيوز – زياد البطاينه .لاتفلحُ أمةٌ تحارب عظماءها، ولايسود شعب تحكمه الخرافة، ولايبنى وطن بسواعد المتسكعين والمنحرفين والمارقين، ولايدخل جنة المعرفة غبي، ولايصلي في محراب الحق جاهل، ولاينصرُ ديناً من الأديان فاسق وماكر ، وكما أنه لايؤمل من الشجر اليابس ظلٌ ولاثمر، كذلك لايؤمل من دعاة الجهل والانغلاق والتطرف خير تستفيد منه الأمة.‏ ……….بالامس كان دوله سمير الرفاعي منزعجا من مواقف بعض الساسه الذين لم يثبت البعض منهم بعد هويته في السياسة ودفعه الامر ليقول ان اسعارهم معروفه فهو الاقرب اليهم والاعرف بهم والادرى والاقدر على العوده لقرميات الشيكات لكني لو كنت مكانه لما نبشت بخليه الدبابير واثرت تبني لغه الصمت لات الصمت لايعني دائماً الإقرار, بل في كثيرٍ من الأحيان يكون مؤشراً على الرفض والاحتجاج. ولمّا كانت نعمة الصمت لاتقلُّ عن نعمة الكلام, بل تفوقها في بعض المواقع والمواقف, جاءت بعضُ الحِكَمِ والأمثال لتزيّن الصمت في عقول الناس, تدعو للتحلي به مؤكدةً على أنّهُ قوةُ إرادة وذكاء واتزان. والصمتُ في حقيقته شكلٌ من أشكال التعبير مثله مثل الغضب والابتسامة والإيماء والعظماء هم وحدهم القادرون على صناعة التاريخ والارتقاء بالأمم إلى أعلى درجات التطور والنماء، لأنهم فقط يمتلكون رؤية ثاقبة، وفكراً وقّاداً، وإرادة صلبة، وقدرة على التكيف مع المستجدات واستنباط الحلول للمشكلات التي تواجه مسيرة نضالهم المرير من أجل حرية الإنسان وصون كرامته والدفاع عن إنسانيته التي يحاول الجهلاء بجهلهم والضعفاء بضعفهم، والسفهاء بسفاهتهم تشويهها وحجرها في سجون غبائهم، وتقييدها بسلاسل حقدهم وأطماعهم ومفاسدهم التي يسعون لتكريسها قيماً وقداسةً وقوانينَ وأنماط سلوك قوامها الكذب، وهدفها التخريب والانكفاء عن التماهي مع قدرة العقل في صنع المعجزات وكنت قد نبهت في مقاله سابقة لظاهرة خطيرة تتفاقم يوما بعد يوم على ساحتنا الاردنية وتزداد خطورة الا وهي ظاهرة استئصال رجالات الاردن او اقصائهم لافرق لانه المحصلة تبقى اضعاف الوطن ونظامه السياسي عبر تجريدهما من رجالاتهما الذين يشكلون الدعامه الرئيسية لحمايتهما واستمرارهما ويشكل مرحله لالغاء تاريخه لان تاريخ الاوطان هو في النهاية مجموع تواريخ وجالاتها وعندما يلطخ تاريخ رجل او يشوه او يتم تجاهله فان ذلك يعني تلطيخ اوتشويه او تجاهل جزء من تاريخ الوطن وبالتالي فان تاريخ الاوطان هومجموع تواريخ رجالاتها ومجموع تجارب رجالات الوطن وهي التي تفرز قادة الوطن على مختلف المستويات وكل المجالات وبماأنّ الحالة التي نعيشها اليوم أشبه ماتكون بتصفية الحسابات نظراً لصحوة الانتقام واستغلال الظروف عند بعض الموتورين والمهزومين، فإنّه من البديهي أن تستشري الشائعات وتكثر الأضاليل ويتفاقم الظلم وتنتشر الأمراض الأخلاقية التي من شأنها إعلال المجتمع وتمزيق لحمته وتخريب نسيجه القيمي والفكري، إلا أنّه ليس من الطبيعي ولا من المنطقي أن نكون فريسة لهؤلاء الذين لايروق لهم رؤية شجرة مثمرة لأنهم تعوّدوا على التصحّر واليباس والغبار وتآخوا مع العقارب والأفاعي فامتزج سمّهم بسمّها حتى أصبحوا أكثر سمية وفتكاً وقتلاً انا اشاطر دولته ان مايدور على الساحة الان من اتهامية وتشكيك بالشخوص والذي تتبناه بعض القوى والشخصيات السياسية كوسيله من وسائل اخفاء عوراتها وتعليق عجزها وافلاسها) فمساله دب الصوت التي امتهنها البعض من سياسيينا الذين مازالت هوياتهم مستورة ولها مركزها الذي تقف فيه خلق تلك الحاله من التوتر والتشكيك مهما كان نوعها ومستواها حتى وصل هذا الاتهام الى سائر مكونات حياتنا صغيرة كانت ام كبيرة والى رموز وشخصات عامه سياسية اقتصادية اجتماعيه ثقافية حتى لم يعد فينا من يزكى او يشهد له ماضيه وحاضره حتى من كان يوما يربض على ثغور الوطن يدافع عنه بروحه وجسدة اضحى متهما وفاسدا بيوم وليله صنعوا منه عجلا له خوار وقالو حطموه………. وكم كنا نتمنى من اصحاب المنافع والمكاسب والضمائر الصداه ان يصلوا إلى غاياتهم بأساليب تتماهى مع إنسانيتنا، وتتناغم مع أخلاقنا، وتعكس قيمنا النبيلة، وأفكارنا السامية، ومعتقداتنا القائمة على الحب والرحمة والوفاء والتسامح والغيرية والشهامة.‏ وكنت اتمنى أن يأتي ذلك اليوم الذي يستفيقون فيه من سباتهم الأخلاقي والمعرفي، ويبحثون عن الجمال لا عن القبح، وعن المحبة لا عن الكره، وعن الفضيلة لاعن الرذيلة منطلقين في بحثهم هذا من مقولةٍ تقيهم السقوط في مستنقع الحسد ومهاوي الشرور: «عاملوا الناس كما تحبون أن يعاملوكم» فهل سيفعلون

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الملك حين يدعم الرئيس

محمد داودية تصرَّفَ ملكُنا وفقَ جيناته وطباعه ومناقبه واخلاق الهاشميين الرفيعة، لم يفتعل العطفَ ولا ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: