الرئيسية / أخبار الأردن / فيلم “سمك فوق سطح البحر”..الاقتراب من المسكوت عنه

فيلم “سمك فوق سطح البحر”..الاقتراب من المسكوت عنه

سمك

ميديا نيوز :رسمي محاسنة

“الغور”،الارض والسكان،بقيت واحدة من القضايا المسكوت عنها، التي لم تجد ما تستحقه من اهتمام على مختلف المستويات الرسمية والشعبية،فيما يتعلق بالظلم الذي وقع على اهل الغور الاصليين، والغزو الذي تعرضت له ارض الغور من قبل المتنفذين،من اصحاب راسالمال والمسؤولين،وماترتب على ذلك من تجهيل،وفقر وتخويف لاهل الغور الذين في الاغلب تحولوا الى عبيد في اراضيهم عند الاثرياء الذين سرقوهم. يعود المخرج”حازم البيطار” بفيلم”سمك فوق سطح البحر”،ليقترب من موضوع مايزال طازجا،ممهدا بلقطة طويلة على الطريق المؤدي الى غور المزرعه، حيث “طلال””ربيع زريقات”،الذي يقرر تحت وطأة حاجته لفك رهن بيت والده المتوفي حديثا،والذي لم يترك له سوى سمكة في اناء زجاجي،تركها عند المحامي”المخرج نفسه” وكذلك مزرعة في الغور،هي التي يسير”طلال”باتجاهها،لكن المخرج يضعنا في اجواء الاحداث القادمة،من خلال مشهد الطريق،حيث القلق والغموض،والمجازفة في طريق طويل وموحش،يلتهم السيارة ويضع المتلقي في حالة ترقب لقادم الاحداث. ثلاث شخصيات وسمكة،تدور حولها احداث الفيلم،فاذا كان المحامي بمايملكة من معلومات عن تاريخ الاسرة،يقوم بدفع الشخصيات الى مصائر جديدة،فهو قد ساهم بما لدية من معلومات ووثائق باحباط”طلال”،وفي نفس الوقت وعلى الجانب الاخر فانه يقترب من حياة الشاب ابن الغور”عبدالله دغيمات”،فمن مكتبة المكيف في عمان، يزيد من سعير حياة هذا الشاب الذي ارتضى حاياته،واستقر به المقام في بيت مقام على قطعة ارض تركها لهم والد”طلال”دون سند رسمي سوى كلمة شرف. فيما السمكة تعكس ذلك الجانب المخفي من شخية عائلة طلال ومن هم على شاكلته من اثرياء،فهم لايستطيعون العيش في الاغوار الا اذا كانت هناك حاضنة تعمل على خدمتهم،يستنزفونها دون مقابل،وهم عالة عليها،ويعيشون حياة مترفة،تماما مثل تلك السمكة في الاناء،صحيح تم وضعها في مياه البحر الميت،لكنها محمية بطبقة زجاجية،تجعلها بعيدة عن ملوحة مياة البحر. يصل “طلال” ويلتقي مع”عبدالله” وبحكم ثراء شخصية”عبدالله” بما تمتلكة من طيبة وعفوية وقناعة وبساطة في الحياة،فانه تنشأ بين الاثنين علاقة انسانية،يعيش فيها”طلال” معهىفي البيت،ويكتشف عوالم جديدة عليه،ويشاركه حياته،ويعرف طبيعة العمل بمزارع الاغوار،وحوارات لاتنتهي،مع توظيف لجغرافيا المكان بحكم قربه من فلسطين، والماّل الذي اّلت اليه،فاذا كان في الغرب عدو صهيوني اغتصب فلسطين،فان الغور سرقه الاثرياء من اهله،في مقاربة ذكية،لاتفرق كثيرا بين هذا وذاك.حيث ان والد”طلال” ورث هذه الارض عن جده الذي تحايل اهل المنطقة واستغلهم تحت وطأة حاجتهم،ورهن ارضهم،ليسجلها باسمه لاحقا. يستطيع”طلال” اقناع عبدالله بالذهاب معه الى عمان،لرهن بيت الغور،تمهيدا لفك رهن بيت العائلة في عمان، ليصحو”عبدالله” على رسالة تركها طلال مع الاناء الذي تعيش فيه السمكة، ليتوه “عبدالله” في المدينة الكبيرة، ويبيع الجرائد،بعد ان اعطى السمكة لاحد محلات الكواريوم. اعتمد المخرج البساطة والعفوية،والارتجال في الحوارات،واعتمد على التجربة الشخصية لبطلي الفيلم،فهم يعرفون المكان والناس جيدا،فكان هذا الاداء الذي يستحق الثناء،والتعبير عن دواخل الشخصية وموقعها ونوازعها بشكل مؤثر،ويلعب المكان دورا ريسيسا في الفيلم،حيث تفاصيل الحياة داخل بيت الغور،وخارجة،والطرقات والمزارع،والتي تنعكس على الشخصيات المقيمة بالمكان،ببساطة الحياة وعفويتها، والنزق والعصبية والتهور احيانا من بعض الشخصيات،مثل محاولة الاعتداء على”طلال” الى جانب روح المرح التي تكسر الحدة والرتابة، وبالمقابل فان المكان في المدينة،مليء بالضجيج،والزحام الذي تضيع به الوجوه الحقيقية،ولذلك فان”عبدالله” بمجرد خروجه من بيئته،تاه في المدينة وضاعت هويته،هذا في الوقت الذي بقي فيه طلال على طبيعة شخصيته المتوارثة من العائلة،لم يؤثر المكان على سلوكه وخياراته. وبالرغم من بعض المشاكل في الفيلم،الا انه كانتاج مستقل،وبميزانية فقيرة جدا،الا ان الفيلم يحمل رسالة،وقدم شخصيات من الواقع،مع مصائرها،وتناقض مشاعرها ،وما الت اليه نتيجة الظرف الذي تعيشه،او طبيعة تكوينها،وقدم صورة عن علاقة مازومه،ازاح عنها بعض الغبار الذي تكدس عليها من سنين طويلة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالصور .. وقفة احتجاجية للحركة الإسلامية في الحسيني نصرة للقدس

ميديا نيوز – تصوير فريق ميديا نيوز – قامت الحركة الاسلامية، ظهر الجمعة، وقفة احتجاجية ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: