الرئيسية / WhatsApp / عاهرات صنعن التاريخ …. (الحلقة الأولى)

عاهرات صنعن التاريخ …. (الحلقة الأولى)

Untitled-1

الحلقة الأولى

مليئة هي الحياة السياسية بالفضائح الجنسية التي أطاحت بالرؤساء وكبار الساسة.. فالسياسة لعبة قذرة تمنح لاعبها القوة والسطوة، لكنه إن لم يتمكن من كبح جماح نفسه، يسقط صريعاً لشهواته، في مزبلة التاريخ.
العلاقات النسائية هي أخطر عدو للسياسيين، لكن السطوة التي يشعر بها السياسيين تجعلهم يعتقدون أنهم بعيداً عن الأعين ولا يستطيع أحد رصد خلواتهم في أحضان الحسناوات، لكن السياسة ملعب “قذر” يخطيء من يرتاده أنه معزول عن العالم.. متناسين أن المرأة قادرة على صنع أي شيء.. فهي قادرة على جعل ماسح الأحذية رئيساً، كما أنها قادرة على اسقاط رئيس أكبر دولة في العالم، وإجباره على الاستقالة.
في هذا الملف نرصد بعض القصص النسائية التي أحرجت الأنظمة وتسببت في رحيل الرؤساء وسياسيين كبار:

فيمن” وكشف الصدور للدفاع عن المرأة

هي جماعة احتجاجية تدافع عن حقوق المرأة مقرها في أوكرانيا، أصبحت المنظمة معروفة دوليا بتنظيم احتجاجات عارية اعتراضا على إنشاء مكاتب الزواج المرتبة، معتبرات أن عرض المرأة نفسها في كتالوجات على الإنترنت أو في غيرها من الوسائل ليتم اختيارها للزواج شكلاً من أشكال التمييز على أساس الجنس وغيرها من العلل والمشاكل الاجتماعية، بعض أهداف المنظمة ترمي إلى “تطوير الصفة القيادية والفكرية والأخلاقية للشابات الأوكرانيات” و“لبناء صورة لأوكرانيا بأنه بلد يقدم فرصا كبيرة للمرأة”.
ناشطات حركة “فيمن” النسائية اللواتي نجحن في فرض أنفسهن على المشهد النسوي الفرنسي رغم استعراضاتهن المثيرة للجدل.
التعري والكشف عن الصدر كوسيلة للاحتجاج، طريقة بلا شك حققت لحركة “فيمن” نجاحا في مختلف وسائل الإعلام، فهذه الحركة النسائية التي تتظاهر ناشطاتها عاريات الصدر ضد الهيمنة الذكورية نجحت في استدرار عطف شرائح من الرأي العام على الأقل، كان هذا قبل تظاهرتهن الأخيرة في منتصف فبراير 2013 داخل كاتدرائية نوتردام الباريسية عقب إعلان البابا بنديكتوس السادس عشر عن نيته في الاستقالة.
وبمعزل عن الطبقة السياسية الفرنسية التي تدين مختلف أطيافها حركة “فيمن” وتنتقد تسخيفها لمعركة المساواة بين المرأة والرجل، بدأت الانتقادات للحركة تخرج أيضا من الوسط النسائي الفرنسي خاصة بعد أن كشفت 8 ناشطات من “فيمن” عن صدورهن داخل الكنيسة الباريسية.
الشابة ساشا
وترى نيكول فان أونيس مؤلفة كتاب عن الحركات النسائية الفرنسية “Féminismes Pluriels” أن التظاهر مع صدور عارية يدخل في نطاق لعب لعبة الذكر وتضيف العري يستعمل هنا للبيع ويجعلنا نتساءل عن الرسالة التي يحملها.
وتتابع الكاتبة “فوق ذلك نساء “فيمن” ليست أية نساء، فهن حسناوات، شابات وجميلات… شبيهات بنماذج الجمال الحالية لنساء الإعلانات”.
من جهتها، تقول إحدى مؤسسات جمعية “لابارب” النسائية أليس كوفان “إن الاهتمام بحركة “فيمن” نابع بالدرجة الأولى من الكشف عن الصدر، فالجنس سلاح إعلامي فعال”.
وترى الناشطة أن أسلوب عمل “فيمن” هو موضع نقاش في جمعية “لابارب” وتضيف ” أرى فيه وسيلة ناجحة لوضع المطالب النسائية في الواجهة”. فهن حسب كوفان اخترن طريقة دينامكية وصادمة في تحركهن على غرار منظمة “اكت آب” الذين يرشون السوائل الحمراء التي تشبه الدم للفت الأنظار حيال مرض السيدا.

علياء المهدي ومؤامرة خلع الحجاب
علياء المهدي، طالبة إعلام بالجامعة الأمريكية بالقاهرة ومدونة وناشطة مصرية أثارت ضجة في العالم العربي بعد أن قامت بنشر صورة عارية لها في مدونتها احتجاجا على ما أسمته “مجتمع العنف والعنصرية والنفاق”.
تصف علياء نفسها بأنها ليبرالية و علمانية ونباتية وأنثوية، كما سبق لها أن أسست عدة صفحات على الفيسبوك تدعو إلى المساواة بين الجنسين ورفض الحجاب.
نشرت علياء المهدي صورتها في مدونة أسمتها “مذكرات ثائرة” تحت عنوان “فن عاري” في 23 أكتوبر 2011 وتظهر فيها كذلك صورة عارية لمن يعتقد أنه صديقها وأخرى لمجهولين بالإضافة إلى صور عارية من رسم فنانين مصريين، غير أن الصورة لم تشهد اهتماما واسعا حتى ظهور فيديو على اليوتوب في 15 نوفمبر تظهر فيه صور مدونتها مع شعار لحركة 6 أبريل، غير أن كلا من الحركة وعلياء نفا انتمائها لها.
وفي ديسمبر 2012 تعرّت علياء المهدي وناشطات ينتمين إلى منظمة “فيمن” المدافعة عن حقوق المرأة، أمام السفارة المصرية في السويد رفضاً للدستور المصري الجديد وقد كتبت علياء على جسدها العاري عبارة “الشريعة ليست دستوراً” و رفعت علم مصر.
أثارت الصور جدلا واسعا بين من أيدها واعتبرها ثورة على الواقع ومعارضيها الذين رأوا فيه خروجا عن التقاليد والدين، كما وصل عدد الزوار لمدونتها إلى 882 ألف زائر خلال يومين، وشهدت أخبارها متابعة غير مسبوقة في العالم العربي.
تم تقديم العديد من البلاغات للنيابة العامة في مصر للتحقيق في اتهام علياء وصديقها المدون كريم عامر بخدش حياء المجتمع المصري ونشر الرذيلة فيه بالإضافة لازدراء الأديان، الأمر الذي يُخالف -وفقًا لمُقدمي الاتهامات- نصوص مواد قانون العقوبات المصري، وطالب البعض بتطبيق الحد الشرعي عليهما ليكونا عبرة لغيرهما، وخلال مشاركتها لاعتصام الثوار في ميدان التحرير، بوسط القاهرة، ليلة الخميس 24 نوفمبر 2011، تعرّضت علياء للاعتداء عليها بالضرب وطردها من الميدان، وأظهر تسجيل فيديو تمّ تداوله عبر موقع الفيسبوك عددًا من الموجودين في الميدان وهم يدفعون بها خارج المكان فيما حاول آخرون التهدئة ومنع استخدام القوة المفرطة ضدها.

غيرة إمرأة تنهى مسيرة جنرال أمريكى

آخر الفضائح النسائية التي أطاحت بمسؤلين كبار كانت من نصيب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية “سي آي أيه” ديفيد بترايوس الذي استقال مؤخرا من منصبه على خلفية إقامته علاقة خارج إطار الزواج.
تكشف سر”السقوط” المفاجئ للرئيس السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية ديفيد بترايوس ، والذي أطاحت به غيرة امرأة، عندما بعثت الضابطة السابقة بالجيش باولا برودويل، والتي كانت تربطها علاقة بالجنرال السابق المتزوج، برسالة تهديد، عبر البريد الإلكتروني، لامرأة أخرى تدعى جيل كيلى كانت مقربة من الجنرال.
و السيدة التي تلقت رسائل التهديد قد أصابها الجزع مما جعلها تتوجه إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي لحمايتها ومساعدتها على تعقب المرسل، وأدت تحقيقات المكتب التي استمرت لعدة أسابيع، إلى التوصل إلى أن التهديدات صادرة من بولا برودويل، وهي ضابط عسكري سابق وكاتبة السيرة الذاتية للجنرال بترايوس، كما كشفت عن رسائل فاضحة بين برودويل والجنرال بترايوس.
وكشف المسئولون أن برودويل اعتبرت أن المرأة الأخرى تشكل تهديدا لعلاقتها مع الجنرال بترايوس.
يشار إلى أن العلاقات الغرامية خارج نطاق الزواج من الأمور التي لها حساسية خاصة لمن يعملون في مجال الاستخبارات حيث أنها يمكن أن تكون بمثابة النهاية المهنية لعناصر الاستخبارات الأمريكية المركزية الذين يشغلون مناصب حساسة.
3 علاقات جنسية تطيح بالرئيس التشيكى

استقال الرئيس التشيكي فاكلاف كلاوس من منصبه اثر اتهامات وجهت له باقامة علاقات جنسية خارج اطار الزواج في اعوام 1991 و2002 و2009
الاغتصاب يقيل الرئيس الاسرائيلى
في إسرائيل كان أبرز شخص يستقيل من منصبه على خلفية فضائح جنسية، الرئيس الإسرائيلي السابق موشيه كاتساف.
كان الرئيس الاسرائيلي السابق ادين في 30 ديسمبر 2006 في محكمة منطقة تل ابيب باغتصاب موظفة سابقة مرتين عندما كان وزيرا للسياحة في تسعينيات القرن الماضي. كما ادين بارتكاب عملين مخلين بالاداب احدهما مع استخدام القوة بالاضافة الى التحرش الجنسي بثلاث موظفات في وزارة السياحة ثم في الرئاسة عندما انتخبه الكنيست في العام 2000.
واضطر خلاله تلك الاتهامات الى التخلي عن منصبه الرئاسي في العام 2007.

قضية تحرش تنهى حلم مسئول فرنسى بالرئاسة

قضية التحرش الجنسي لرئيس صندوق النقد الدولي دومنيك ستراوس ومحاولته اغتصاب عاملة في فندق أميركي واحدة من أبرز القضايا المتعلقة بمحاولات الاغتصاب وإقامة العلاقات الجنسية والتي ادت الى استقالته من منصبه
كان مركز شرطة في نيويورك قد تلقى بلاغا من عاملة في فندق سوفيتيل وهي غينية الأصل تزعم فيه أن شتراوس-كان خرج عليها من الحمام عاريا حين كانت تنظف جناحه، واعتدى عليها جنسيا، ولكنها تمكنت من الافلات منه وتقديم بلاغ لدى الشرطة.
وأطاحت تلك القضية بحلم ستراوس الرئاسى، حيث كان يرغب برئاسة فرنسا.
تويتر يفضح نائب أمريكى

النائب الديمقراطي عن نيويورك انتوني واينر سبب إحراجا للحزب الديموقراطي بعد نشر صوراً فاضحة له أرسلت إلى نساءٍ عبر شبكة تويتر الاجتماعية ما ادى إلى استقالته من منصبه بسبب تلك الفضيحة، واقر واينر أنه كذب عندما أعلن أنّ الصفحة الخاصة به على موقع تويتر تعرضت لقرصنة معلوماتية. الصورة التي اعتقد واينر أنه بعثها في رسالة مباشرة وخاصة لإحدى النساء ويظهر فيها سرواله الداخلي عن قرب إنما ارسلت إلى كلّ متابعيه بسبب خطأ من قبله.

في الحلقة القادمة نستكمل أهم الفضائح الجنسية والعلاقات القذرة التي أطاحت بكبار السياسيين والرؤساء وأجبرتهم على ترك السياسة إلى غير رجعة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

باراغواي تفتتح سفارة لها في القدس المحتلة

ميديا نيوز – القدس “عاصمة فلسطين” – دشنت دولة الباراغواي، الاثنين، سفارتها لدى الكيان الاسرائيلي ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: