الرئيسية / WhatsApp / “سهرات” سياسية تحاول الإجابة في الأردن على تساؤلات ومخاوف داعش

“سهرات” سياسية تحاول الإجابة في الأردن على تساؤلات ومخاوف داعش

Untitled-1بسام البدارين

أثار الباحث المتخصص في شؤون الحركات الإسلامية والجهادية حسن هنية تساؤلات حرجة في فضاء نخبة من المثقفين وأساتذة الجامعات في الأردن عندما ختم شروحه المتعلقة بتنظيم الدولة باستخلاص ينسجم عمليا في النتيجة مع الشعار المألوف للتنظيم بعنوان ( باقية وتتمدد ).

وجهة نظر هنية لا تقف عند تفسير أسباب نشأة فكرة وتنظيم الدولة الإسلامية فقط بل تتعدى باتجاه الاشارة إلى ان استراتيجية التنظيم قائمة على التمكن ثم التمدد والمقومات الذهنية والعملية تسمح باقامة هذا التنظيم لفترة أطول من التوقعات بين مجتمعات المنطقة.

نقاشات من هذا النوع بدأت تقفز في الأردن مجددا في ظل تطورات الأحداث الميدانية على الحدود مع سوريا والعراق خصوصا بعدما صرح الملك عبدالله الثاني أن عمان مؤمنة بشعار «داعش أولا ثم الأسد» الأمر المرتبط أردنيا بحسابات الدعوة لحوار ومعالجة سياسية لأزمة اليمن. الأردنيون عموما في حالة شغف للبحث عن «إجابات» في حالة تنظيم الدولة كما يلمح شريك هنية في إعداد كتاب « تنظيم الدولة- الأزمة السنية» الدكتور محمد أبو رمان.

مسألة توقع بقاء تنظيم الدولة لوقت إضافي تحديدا أثارت جدلا في أوساط الحضور للصالون السياسي الذي افتتحه الوزير السابق والأكاديمي الأردني الدكتور امين محمود لاستعراض وجهة نظر هنية وشريكه الدكتور محمد أبو رمان في اعداد أحدث الكتب التي حاولت تناول ظاهرة انطلاق ونمو التنظيم في المنطقة. الكتاب وكما قال هنية يعيد نجاح خطط التمدد العسكري للتنظيم إلى الخبرة التي شكلتها عناصر عسكرية كانت جزءا من حزب البعث الحاكم في العراق وهي خبرة تجلت مثلا بقصة السيطرة على الموصل حيث تمكن 800 مقاتل حسب هنية وكتابه من دخول الموصل بدون مقاومة حقيقية من قوة عسكرية للجيش العراقي قوامها 40 ألفا.

سهرة الدكتور محمود السياسية عكست في مجملها تلك الهواجس التي تشغل النخبة السياسية الأردنية بسبب بقاء وتواصل نمو تنظيم الدولة في الجوار السوري والعراقي.

الأسئلة كانت تتوإلى على الباحثين أبو رمان وهنية تحت عناوين متعددة أغربها يعكس الخوف أو التساؤل عن احتمالية انتقال ظاهرة التنظيم إلى الأردن.

هنية لفت الأنظار للمخاوف عندما تحدث عن سياسة التنظيم في التهجير والترويع والتمترس في المكان ملمحا إلى ان ذلك يمكن ان يحصل في الجنوب الأردني.

وفي الجوار تجلت أسئلة متعددة حول خلفية نشأة وتأسيس وتمويل تنظيم الدولة وحول الظروف التي سمحت بولادته ثم نموه وسط حالة تواطؤ من دول الاقليم المجاور وهو ما أشار إليه باحث علم مستقبليات الدكتور وليد عبد الحي وهو يتحدث عن توظيف واستثمار لصالح أجندات بعض دول الاقليم ليس فقط في مسألة التنظيم وانما في مجمل الظرف العراقي والسوري.

الدكتور عبد الحي تحدث عن تلك المعطيات التي تنظر إلى روسيا باعتبارها مهيأة لأي خطوة لحماية مصالحها ضمن سيناريو محاصرتها في شرق اوروبا وغرب آسيا.

في الوقت نفسه خالف الدكتور عبد الحي وجهة نظر الباحث هنية في بقاء التنظيم وتمدده معتبرا بان آلية البحث العلمي الأفضل في الحكم تتمثل في عدم اجتزاء مرحلة تاريخية قصيرة واصدار التقييم متوقعا ان يذبل التنظيم تدريجيا لانه يحمل في طياته فكرة ثقافية تقوض وجوده فهو يأخذ من العصر والعالم الحديث الجانب الإعلاني فقط وخطابه الايديولوجي والسياسي وافعاله خارج بوصلة العصر والعالم المتحضر مما يعني عدم وجود مكان له في المستقبل.

مثل هذا المزاج الذي ظهر في صالون الدكتور محمود يعكس شغف الأردنيين في الواقع بمختلف مشاربهم ومستوياتهم بمتابعة وتقصي أخبار وأنباء الدولة مع السيناريوهات والاحتمالات خصوصا في ظل الأنباء التي تقلق عمان حول محاصرة التنظيم للانبار من أربع جهات وصعوبة حسم المعركة لصالح الجيش العراقي النظامي مما يعني انكشاف الحدود الأردنية على قوات التنظيم في الوقت الذي انكشفت فيه الحدود الأردنية مع سوريا على قوات جبهة النصرة والمعارضة السورية المسلحة. كتاب الباحثين هنية وأبو رمان جاء على أساس انه محاولة للاجابة على التساؤلات المطروحة في السياق وسط الأردنيين كما قال الدكتور أبو رمان وهو يشير إلى ان الكتاب اعتمد خلافا لبعض الأبحاث السابقة على مصادر تنظيم الدولة نفسه لشرح ما يقول هو عن نفسه للعامة والناس.

الأردنيون في حالة شغف سياسي وحتى أمني للاسترسال في متابعة التفاصيل لكن حتى على مستوى الدولة الأردنية تبرز تلك السياسات والاحتياطات التي تتخذ طابع الدفاع الاستراتيجي المحتمل عن الحدود مع العراق وسوريا مما يبقي تنظيم الدولة في كل الأحوال ملفا برسم السؤال الدائم. (القدس العربي )

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤتمر صحفي لوزيريّ الإعلام والماليّة اليوم الإثنين

ميديا نيوز – يعقد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمّد المومني ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: