الرئيسية / كلمـة و نص / ديمقراطية حزبية !

ديمقراطية حزبية !

MNC – د.محمد أبوبكر

منذ أكثر من عشرين عاما والاحزاب السياسية تعمل على الساحة الأردنية دون ان نراها.

قد نضطر لاستخدام المجهر لرؤية عملها , هذا غذا كان لديها عمل تقوم به , وهي في الأصل , كما يقال, مؤسسات وطنية!!!

واقع مؤسف ومزري تعيشه معظم الأحزاب التي ارتضت هذا الواقع المهين , والتي هي من اختارت أن تضع نفسها فيه .

ودائما ما توجه الاحزاب اللوم للحكومات المتعاقبة أنها السبب الرئيس في حالها الذي لا يسر , وقد يكون هذا الكلام صحيحا نوعا ما , ولكن ألا تتحمل الأحزاب وزر ماهي فيه أيضا ؟

الأحزاب في الاردن أبدعت في تهميش نفسها بنفسها , وكان المجال متاحا أمامها وفي عدة مناسبات ان تبدع وتقدم مبادرات وتشرك نفسه في صنع القرار و ولكنها رغبت في الإنزواء بعيدا , وكفى الله المؤمنين شر القتال!

حالة من الجمود لا مثيل لها تعيشها غالبية الاحزاب , وهذا يرجع لأسباب داخلية. الأحزاب نفسها مسؤولة عنه.

الديمقراطية الداخلية غائبة تماما , فلا مجال لتداول السلطة , فالأمين العام هو نفسه منذ عشرين عاما ولا تغيير في وجوه الصف الأول, ولا مجال متاح لأحد للوصول الى هذا الصف.

قادة الأحزاب ورموزها , دمروا العمل الحزبي تماما , وارتضوا على أنفسهم ان يكونوا مجرد ديكور جميل لحكومات لا تأبه بهم أبدا ..

ويسألونك … ماذا تعمل ؟ فتجيب … أمين عام حزب .. الشغل مش عيب !!

x

‎قد يُعجبك أيضاً

في يوم حرية الصحافة

د. نبيل الشريف يحتفل العالم غدا باليوم العالمي لحرية الصحافة ، وهي المحطة السنوية الي ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: