الرئيسية / أخبار فلسطين / أسرار الساعات الاخيرة : محاولة اعتداء الأحمد على أبو مرزوق

أسرار الساعات الاخيرة : محاولة اعتداء الأحمد على أبو مرزوق

39

ميديا نيوز – أكد القيادى الحمساوي أسامة حمدان مسئول العلاقات الخارجية بالحركة، والمقيم فى قطر، أن تصريحات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، خلال اجتماع القيادة، واتهامه لحماس بأنها تدير قطاع غزة من خلال حكومة ظل، هي محاولة منه للهروب من تبعات المصالحة. وقال حمدان في سياق تصريحاته، إن صحت التسريبات التى خرجت من عزام الأحمد خلال اجتماع القيادة والمتعلقة بشأن اشكاليات وقعت بينه وبين الدكتور موسى ابو مرزوق في حوارات القاهرة، فإن هذه اللغة تعبر عن مستوى عصابات وليس عن مستوى عمل وطني. وكانت مصادر مطلعة : أن عزام الأحمد قام في أحد الاجتماعات التى عقدت فى القاهرة مؤخرًا للتوصل لاتفاق لوقف الحرب فى غزة، بطرد موسى أبو مرزوق من الاجتماع وكاد أن يضربه لولا أن الموجودين حجزوا بينهم. وأكد “حمدان” أن مثل هذه العبارات تعكس نفسية غير سوية، وأرجو الا تكون معبرة عن موقف رسمي، وهي محاولة لصناعة بيئة معينة مناهضة لاتمام المصالحة. على جان آخر قال حمدان إنه من المفترض أن يتم ابرام كافة تفاصيل الاتفاق خلال الشهر الجاري، بما في ذلك قضيتي الميناء والمطار. وأضاف، إن الفصائل الفلسطينية بانتظار دعوة الوسيط المصري لبدء جولة المباحثات، مشيرًا إلى أن الاتفاق يضم نصوصا واضحة تقضي بفتح المعابر وانهاء الحصار بما في ذلك بناء الميناء والمطار. وأشار إلى أن اتفاق التهدئة الموقع بين الفصائل وإسرائيل بوساطة مصرية، انطوى على استعداد الاحتلال للتعامل بشكل ايجابي مع المطلبين. وشدد على أن إسرائيل لا يمكن ضمان التزامها وأنها قد تخرق أي اتفاق كما جرى في القاهرة عقب حرب 2012، مؤكدًا استعداد حركته للتعامل مع ذلك المشهد وفق الضرورة التي يقتضيها. وبشأن ما تردد عن مشروع دولي لنزع سلاح المقاومة بغزة، نوه حمدان إلى أن أي قرار دولي يجب أن ينطلق من نقطة أساسية وهي انهاء الاحتلال، معتبرًا أن أي قرار لا يتعلق بذلك هو بمنزلة اعلان حرب على حقوق الشعوب في الحرية والاستقلال وتناقض مع ميثاق الامم المتحدة. وقال أيضًا: “استمرار الاحتلال الاسرائيلي للأراضي المحتلة يمثل وصمة عار على جبين الأمم المتحدة”. وفي الشأن الداخلي الفلسطيني، دعا حمدان الرئيس محمود عباس إلى ضرورة بدء المشاورات للعمل على عقد الاطار القيادي لمنظمة التحرير، كمطلب فلسطيني موحد. ودعا الى الالتزام بتطبيق ما تم الاتفاق عليه في لقاءات المصالحة، محملا عباس مسؤولية العواقب المترتبة جراء عدم قيامه بواجباته تجاه المصالحة. وتابع: “من يسعى لعرقلة اتفاق المصالحة فعليه أن يتحمل مسئولية العواقب، لأنه لا يخدم بذلك الا الاحتلال الذي يرفض اتمام الوحدة”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ضبط 9 مروجي مخدرات بمداهمات في عمان

ميديا نيوز – عمان – قال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام إن العاملين في ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: