الرئيسية / WhatsApp / حكم القتل تعزيراً في أردني بتبوك

حكم القتل تعزيراً في أردني بتبوك

Untitled-1

نفَّذت وزارة الداخلية السعودية الجمعة، حكم القتل تعزيراً في مهرِّب مخدِّرات أردني بمنطقة تبوك، وفيما يلي نص البيان:

قال الله تعالى: (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ).

“تم القبض على المدعو (م. ع. أ. س) أردني الجنسية إثر قيامه بتهريب كمية كبيرة من حبوب الإمفيتامين المحظورة، وأسفر التحقيق معه عن اتهامه بما نُسب إليه وبإحالته إلى المحكمة العامة صدر بحقه صكٌ شرعي يتضمَّن ثبوت إدانته بما نُسب إليه والحكم بقتله تعزيراً، وصُدِّق الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا وصدر أمرٌ ملكي يقضي بإنفاذ ما تقرَّر شرعاً بحقه، ونُفِّذ حكم القتل في الجاني اليوم الجمعة في منطقة تبوك”.

ما معنى القتل تعزيراً

التعزير: حكم شرعي ثابت يتضمّن مجموعة أحكام يحدّدها ولي الأمر أو الحاكم أو من ينوب عنه أو يعينه الحاكم. فهو ليس بحد من حدود الله الثابتة بدليلٍ قطعي من القرآن أو السنة، أي لم يرد فيه نص مباشر وصريح.

ولقد شرعه الله سبحانه وتعإلى ليثبت أنّ الإسلام دين صالح لكل زمان ومكان فوجود مرونة في إصدار الأحكام الشرعية (في ما يتعلق بالعقوبات) يجعل الأمر أكثر مرونه ومصداقيه لكل زمان حيث تختلف الظروف والدوافع لإرتكاب الجرائم أو لترك الفرائض. لو توقفنا قليلاً مع بعض أمور التعزير لوجدناه يُستخدم ويِلجأ إليه ولي الأمر في حالتين رئيسيتين إمّا مخالفة شرعية (فعل أمر محرم) أو ترك فريضة من الفرائض. فالهدهف الاساسي منه هو الردع بكل أمر مستحدث لا حد فيه أو كفّارة. فالوارد عن الرسول صلى الله عليه وسلم انه (حبس في تهمة معيّنة).

وكذلك عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يعزر بالتوبيخ (كما حصل بالقصّة المشهورة مع ابن عمرو ابن العاص عندما ضرب من فاز عليه بسباق الخيل)، وكذلك بحَلْق الرأس وغير ذلك. ولما كان الهدف من التعزير صيانة المجتمع من الفساد والظلم وزجراً للعصاة وحماية للحقوقالعباد، فإن احكامه تختلف حسب الفعل المقترف فقد يكتفي ولي الأمر بالتوبيخ (وهي عقوبة نفسية)أو جلد (عقوبة جسدية) أو الحبس أو النّفي أو دفع غرامة مالية، أو الجمع بين أمرين كالحبس والغرامه مثلاً.

وقد يكون الفعل المقترف فيه هلاك للناس أو أذى كبير يستوجب القتل مثل الخيانة أو تجارة المخدرات أو التجارة بمواد غذائية فاسدة بهدف الإضرار بالنّاس وجلب الأمراض المزمنة والخطيرة لهم، أو التّفريق بين جماعة المسلمين وخلق الفتن بينهم بهدف تشتيتهم وتفريقهم أو أي عمل قريب من هذه الأمور التي فيها فساد للدين والعباد. ولذا كانت مشروعية القتل بالتعزير أو إمكانيّة القتل في غير حد، لأنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في الحديث (لا يحل دم إمرأ مسلمٍ إلا في ثلاث النّفس بالنفس، والثّيب الزاني، والتّارك لدينه المفارق للجماعة).

وهذا نص واضح للفئات (المسلمة) التي يجوز قتلها فهذا حد من الحدود ومن المعروف أن الحد إما أن يكون وارد بالقران أو بالسنة. ولكن لما كان الدين (من فضل الله وكرمه) مرن وفيه أحكام اجتهاد وقياس فإن الشيء بالشيء يقاس، (أي بالضّرر أو التأثير). وبناء عليه يتم الإتّفاق على العقوبةِ المناسبةِ سواءً جسديةً أو ماديةٌ او نفسيةٌ. والجسديه كالجلد أو القتل، ومن هنا اتى مصطلح القتل تعزيراً أي أنّ القتل بحكم صادر من القياس والإجتهاد وهو من الأحكام التي لم ترد بنص واضح وصريح من القرآن أو بالحديث الشريف.

ولكن السؤال ما فائدة تطبيق الأحكام التعزيره؟ وما حالنا لو طبقناها؟

في حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنّه قال -في جزء من وصف حادثة الإسراء والمعراج- (صنفان من أمتي لم أراهما، نساء كاسيات عاريات ماءلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائله لا يدخلن الجنه ولا يجدن ريحها …) أو كما قال صلى الله عليه وسلم. وهذا ما نراه في الفضائيّات والإنترنت وأماكن كثيره ولا يخفى على أحد مضار هذه السلوكيات.فهل لو طبقنا أحكاماً تعزيرية لمثل هذه المخالفات الشرعية سيتغير حالنا (خصوصاً بالأمور الإجتماعية) إلى الأفضل

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السفير الكندي: الأردن يُعلم العالم التنوع.. وعلى الأردنيين الفخر

  ميديا نيوز –  قال السفير الكندي في عمان، بيتر ماكدوغال، إن الأردن يُعلم العالم ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: