الرئيسية / WhatsApp / المومني : هناك 170 موقعا الكترونيا اخباريا و145 موقعا متخصصا

المومني : هناك 170 موقعا الكترونيا اخباريا و145 موقعا متخصصا

Untitled-1قال وزير الدولة لشؤون الاعلام الدكتور محمد المومني ان وجود الحريات الاعلامية يعتبر من اهم عوامل الامن الوطني، معربا عن اعتزازه بما وصلت اليه المملكة في هذا المجال، على الرغم من الحاجة الى المزيد من الخطوات المتقدمة فيما يتعلق بالمهنية والاستقلالية.

واشار المومني خلال ندوة نقاشية عقدها مكتب اليونسكو في عمان اليوم الاحد، بمقر الهيئة الملكية للأفلام بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، وحملت عنوان “هل تزدهر الصحافة في الأردن؟”، “اننا في الاردن ما زلنا في مرحلة الانتقال الى رؤية متقدمة في مجال الحريات الاعلامية وصولا الى حالة اعلامية متطورة، اذ اننا في وضع جيد، على الرغم من صدور بعض التقارير الصحفية التي تنتقد واقع حرياتنا الاعلامية والتي نحترمها ولكن نختلف مع البعض منها.

واكد خلال الندوة التي رعتها سمو الأميرة ريم علي، ان عجلة الحريات الاعلامية لا يمكن ان تعود الى الخلف، مشيرا في الوقت نفسه الى ضرورة تحصين المهنة .

وفيما يتعلق بترخيص المواقع الالكترونية، اشار المومني الى ان هناك 170 موقعا الكترونيا اخباريا و145 موقعا متخصصا ، مبينا ان قانون المطبوعات والنشرالذي صدر واقره مجلس النواب لم يعق ولن يعيق تسجيل اية مواقع الكترونية جديدة كما يعتقد البعض.

النائب جميل النمري ، اشار الى ان مجلس النواب لا يصدر موقفا ولا يقيم الحريات الاعلامية ، مبينا ان داخل المجلس ثلاثة اتجاهات متباينة: اتجاه مناصر للحريات الاعلامية واخر معاد للحريات وثالث وسطي محتار.

واعتبر النمري ان قانون المطبوعات والنشر “ردة” في مجال الحريات الاعلامية، مستطردا ان هناك اتجاه تنويري اكثر انفتاحا داخل الحكومة يسعى الى احداث التطويرات المطلوبة، مشيرا في الوقت نفسه الى ان واقع الحريات الاعلامية يراوح منذ سنوات في نفس المكان صعودا وهبوطا .

من جهتها، قالت رئيسة بعثة الاتحاد الاوروبي في عمان الدكتورة يؤانا فرونتيسكا ان حرية التعبير من اهم اسس حقوق الانسان، مشيرة الى التعاون القائم ما بين الاتحاد الاوروبي والاردن واليونسكو وذلك من خلال تنفيذ العديد من البرامج والمشاريع التي تبني وتؤسس لفرص افضل للاعلاميين .

وقالت رئيسة تحرير مجلة حبر الالكترونية لينا عجيلات ان ترخيص المواقع الالكترونية يعتبر شكلا من اشكال “الرقابة والسيطرة” والتي لا تخضع للمعايير الدولية في هذا المجال.

وكانت ممثلة اليونسكو في الاردن كوستانزا فارينا، قالت في كلمة افتتاحية لها ان عام 2015 يمثل عاما مهما لمنظمة اليونسكو وللأمم المتحدة حيث يتزامن مع الذكرى الـ 70 لتأسيس اليونسكو ويمثل أيضا الفرصة لإعادة تأكيد رؤيتنا بشأن حرية التعبير.

واضافت ان الثالث من أيّار من كل عام يشكل الموعد الذي يلتقي فيه المجتمع الدولي للاحتفال بالمبادئ الأساسية لحرية الصحافة، وتقييم حرية الصحافة في العالم، وحماية وسائل الإعلام من التعدّي على استقلالها، وتكريم الصحفيين الذين فقدوا حياتهم خلال ممارسة مهنتهم.

وعبرت السفيرة السويدية في الاردن هيلينا جروندال ريتز عن فخرها بالشراكة مع اليونسكو اليوم ، لاطلاق الموقع الالكتروني لمشروع الدعم القانوني للاعلام معربة عن املها بان تعمل هذه المنصة على تعزيز الوعي والمعرفة للعاملين في الإعلام والسلطات العامة في الأردن.

وأعلنت اليونسكو خلال الاحتفال الموقع الالكتروني لمشروع الدعم القانوني للإعلام www.medialegalsupport.jo، وهو منصة الكترونية توفر معلومات حول القوانين والتشريعات الناظمة للإعلام في الاردن، وذلك بدعم من الحكومة السويدية .

بترا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

باراغواي تفتتح سفارة لها في القدس المحتلة

ميديا نيوز – القدس “عاصمة فلسطين” – دشنت دولة الباراغواي، الاثنين، سفارتها لدى الكيان الاسرائيلي ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: