الرئيسية / WhatsApp / الملك يروي هذه من المرات النادرة التي رأيت دموع والدي .. والسبب !

الملك يروي هذه من المرات النادرة التي رأيت دموع والدي .. والسبب !

Untitled-1روى الملك عبدالله الثاني في كتابه فرصتنا الأخيرة عن لحظات بدء الجيش الإسرائيلي بتوجيه ضرباته العسكرية على الأراضي الأردنية عام 1967 وكيف تعامل افراد القصر مع هذا الحدث .

وروى الملك :
‘ من داخل غرفتي تناهى إلي صوت إنفجار مكتوم، ثم تبعه عدد من الإنفجارات، تناولت المنظار من بين اغراضي وأسرعت عبر الرواق نحو النافذة .

رأيت عموداً أسود من الدخان على مسافة بعيدة ، ثم سمعت انفجاراً آخر ، لكن صوته كان أعلى هذه المرة .

كانت الطائرات الإسرائيلية تقصف مواقع المقاتلين الفلسطينيين في ضواحي السلط ،وهي بلدة تقع على على مسافة خمسة عشر ميلاً إلى الشمال الغربي من عمان .

اندفع والدي مسرعاً وأخذ المنظار من يدي . وما إن حركه وأدرك أنه لعبة من ألعابي حتى رماه إلى الأرض ، فاقداً صبره ،وسارع إلى ارتداء بزته العسكرية.

كنت يومها في الخامسة من عمري وكانت المرة الأولى التي أعرف فيها شيئاً عن الحرب . لم يمض أكثر من أربعين دقيقة حتى بدأت أسمع طلقات المدافع المضادة للطيران ، وذلك حين بدأ الجيش الأردني يطلق النار على الطائرات الإسرائيلية .

عندما عاد والدي تلك الليلة كان على درجة كبيرة من الاضطراب واتجه مباشرة إلى غرفة نومه . مع أني كنت طفلاً شعرت بأن ما يحدث كأن أمراً خطيراً جداً لحقت به إلى غرفته فوجدته جالساً على حافة السرير ويداه تحضنان وجهه . وعند دخولي رفع رأسه ملتفتاً صوبي فرأيت عينيه مغرورقتين . تلك من المرات النادرة جداً التي رأيت فيها والدي دامعاً . سألته عما كان يجري وما المشكلة ، وماذا كانت تلك الأصوات ، ولم نرى كل تلك الطائرات تحلق فوق رؤوسنا .

شرح لي بصبر أن الاسرائليين يحاولون قصف المقاتلين الفلسطينين الذين يعيشون في الأردن ، لم أكن أدرك في تلك السن المبكرة معنى المقاتلين أو لماذا كان الإسرائليون يحاولون قتلهم . ولكن كل ما فهمته هو الوضع سيء ، فبدل أن يستهدفوا مواقع عسكرية محددة ، كان الإسرائليون يقصفون تجمعات سكنية مكتظة بالعائلات ويدمرون الطرقات والمنازل .

كثيراً ما كانوا يطلقون ذخائر لا تنفجر في حينها وقد أخبرني والدي عن فتاة صغيرة كانت قد حسبت أن الخطر قد زال فاقتربت من احدى القنابل التي ما لبثت أن انفجرت بها ، سارع والدي لسحبها من بين الركام ، لكن حين أخرجها وجد أن اصابتها بالغة جداً ، كانت قد فقدت إحدى ساقيها ، حملها بين ذراعيه بلطف وأسرع نحو سيارة إسعاف كانت قريبة ، لكن الأجل عاجلها وماتت بين يديه

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السفير الكندي: الأردن يُعلم العالم التنوع.. وعلى الأردنيين الفخر

  ميديا نيوز –  قال السفير الكندي في عمان، بيتر ماكدوغال، إن الأردن يُعلم العالم ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: