الرئيسية / WhatsApp / الملك: نقف في وجه قوى الشر والخوارج

الملك: نقف في وجه قوى الشر والخوارج

Untitled-1

جاكرتا

 لخص جلالة الملك عبدالله الثاني الموقف الحالي الذي يقفه المسلمون منّا وغير المسلمين، وقفة واحدة ضد قوى الشر، في وجه العصابات الإرهابية من الخوارج، أولئك الخارجين على الإسلام، ممن يستهدفون الدين الحنيف بأفكارهم المنحرفة.

وأكد جلالته أن “على بلداننا أن تكون رائدة في إشراك الشعوب، وتوفير الفرص الجديدة للشباب، وإعطاء الجميع مكانتهم في مجتمع يعيش بسلام”.

وقال في كلمة ألقاها في القمة الآسيوية الأفريقية، في العاصمة الأندونيسية جاكرتا امس لقد لعب التضامن الآسيوي الأفريقي دورا حيويا في الدفع ببلداننا إلى الواجهة لتصبح قوة يُشهد لها على الساحة الدولية، وعلينا أن نستثمر ذلك لنبني المستقبل الذي تتطلع إليه وتستحقه شعوبنا، مستقبل يجعل من هذا الإقليم منطقة سلام وازدهار توحد العالم وتغيره نحو الأفضل”.

وقال ان الشراكة بين دول الجنوب لها مكانة كبيرة في الوقت الراهن أكثر من أي وقت مضى، وهي محورية للأمن والاقتصاد العالميين. إن تراثنا مبني على التعايش والتضامن، والاحترام المتبادل، وهذا هو طريقنا نحو مستقبل يحفل بالأمن والسلام، مستقبل مبني على النمو والازدهار.

وقال جلالته نقف وقفة رجل واحد، كما وقف الأردنيون كلهم مع صديقي رئيس وزراء اليابان، شنزو آبي، عندما هدد الإرهابيون حياة مواطنينا؛ حيث وقف شعبنا متوحدا عندما قتل الإرهابيون رهينتين بريئتين من اليابان ومقاتلنا الطيار الشهيد البطل. لقد تضامنا في تصدينا ضد الإرهاب، كما يجب علينا أن نتضامن دومًا لنتصدى له أينما كان، ليس فقط في سورية والعراق، بل أيضا في اليمن، وكينيا، وتونس، وليبيا، وسيناء، ومالي، ونيجيريا، والقرن الأفريقي، ودول آسيا وغيرها.

نشهد اليوم فرصة لنعزز ونحافظ على وحدة أراضي جيراننا وشرعيتهم. فأكثر أشكال العدوان ضررا هي محاولات الدفع بأجندات سياسية إقليمية من خلال إذكاء نيران الصراع والشقاق بين البلدان والمجتمعات التي تمرّ في مرحلة من الاضطراب.

واضاف نلتقي اليوم في أكبر دولة مسلمة في العالم، أندونيسيا، وهي دولة بنيت على رسالة الإسلام السمح، هذه الرسالة التي انتشر من خلالها الإسلام في هذه المنطقة، ليؤسس لتراث من الثروة الثقافية والتعاون التجاري والإقليمي.

وحول القضية الفلسطينية قال: إن هذه الأزمة تخص العالم أجمع، فقد أدى الفشل في الحفاظ على مبادئ العدالة الدولية إلى غرس بذور الفرقة وعدم الثقة في جميع أنحاء العالم. وقد حان الوقت لنكمل العمل الذي بدأناه منذ زمن بعيد. فدعونا نعمل يدا بيد نحو حل عادل ودائم للصراع الفلسطيني الإسرائيلي. التفاصل صفحة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عباس يعرض مبادرة سلام فلسطينية بمجلس الأمن

طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء امام مجلس الامن الدولي بانشاء آلية متعددة الاطراف لحل ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: