الرئيسية / أخبار الأردن / الفنانة الاردنية المغتربة “نائلة سمعان”..شاركت بمهرجانات لدعم غزة في امريكا

الفنانة الاردنية المغتربة “نائلة سمعان”..شاركت بمهرجانات لدعم غزة في امريكا

MNC – رسمي محاسنة  

   صوت يحمل دفء صوت فيروز،ويقترب من قوة وعمق صوت ماجدة الرومي،وله خصوصيته الاردنية باللهجة ومخارج الحروف والنطق السلم،الذي لم تؤثر عليه سنوات الاغتراب.الفنانة الاردنية نائلة سمعان المغتربة في امريكا،والملتزمة بالغناء الجميل،يعرفها الاردنميون والعرب في المهجر،سواء من خلال الحفلات التي تقيمها،او من خلال الانشاد الروحي،اضافة لما تقدمه في الاردن اثناء اجازتها من مشاركات فنية، كان اخرها،مع فرقة نادي الرواد،وكانت خلال الفترة القريبة قد قدمت حفلات تضامنا مع غزة واهلها،بمشاركة فنانين عرب،واصدرت البوما غنائيا بعنوان زوروني،وهي بصدد التحضير لالبوم جديد حاليا،سيتم اطلاقه في في وقت قريب. العرب اليوم التقت الفنانة نائلة سمعان في حوار حول مسيرتها واعمالها الفنية. *بداية ماذا عن الحفلات التي اقيمت مؤخرا تضامنا مع الاهل في غزة؟ ** صحيح اننا نعيش في بلاد الاغتراب،لكن المواطن العربي يبقى معلقا بوطنه وبامته،وماجرى في غزة بشكل خاص،ومايتم في بعض الدول العربية مثل العراق،هو امر يدمي القلوب،والفنان عليه مسؤولية وله دور في مختلف القضايا، لذلك جاء تنظيم مهرجان من قبل شبكة المهنيين العرب الامريكيين في نيويورك،ومهرجانين في بروكلين،نظمته جمعية العرب الامريكان. *كيف كان الحضور الجماهيري ؟وماهو صدى هذه المهرجانات؟ ** شارك في المهرجان عدد من الفنانين العرب،وكنت انا ممثلا عن الاردن،وكان الجمهور في اغلبه من العرب المقيمين،وكذلك كان هناك حضور للامريكيين،وقدمت مجموعة من الاغاني الوطنية،مثل راسك بالعالي وغيرها، والتي وجدت تفاعلا كبيرا من الجمهور،وان مثل هذه المهرجانات تساعد على ابقاء حالة التواصل مابين المغترب ومابين وطنه،فالاغنية والموسيقى لهما تاثير على الوجدان،وتحركان العاطفة،ودائما تكون ردة فعل الجمهور مدهشة،حيث غالبا مايشاركون بالتريد مع المطرب،او تشكيل حلقات الدبكة،التي باعتقادي هي تعبير عن الحنين للوطن الام.وبشكل عام فان الاغاني الطربية لها جمهورها،وانا عادة يكون لاغاني فيروز حصة من برنامجي الغنائي. *صدر لك البوم زوروني،ماهو جديدك؟ ** قريبا لدي مهرجان في نفس اطار المهرجانات السابقة، كما اني بصدد اصدار البوم جديد خلال هذا الشهر،والاغاني التي اقدمها هي قريبة من اجواء اغاني فيروز،وماجده الرومي.هذا بالاضافة الى تقديمي في بعض الحفلات اغاني ورد،وام كلثوم،وانا اجتهد بالمحافظة على امكانيات صوتي،وتدريبه باستمرار،حتى اكون قادرة على اداء كل الالوان الغنائية. *انتاج الالبومات مكلف جدا في الولايات المتحده،كيف تعاملين مع هذه المسالة؟ ** انا اؤلف كلمات الاغاني،واقوم بتلحينها،وكما تذكر فقد قدمت اغنيتين من كلماتي والحاني في احدى حفلات عمان،وموضوع الانتاج يحتاج الى جهد وميزانية، فقد اخذ انتج البوم زوروني حوالي سنتين من الجهد،ولكن عائلتي واصدقائي يساعدوني في هذا الموضوع،والفنان يجب ان يجتهد بكل الوسائل حتى يبقى متواجدا بالبوماته وحفلاته. لك حضور في التراتيل الروحيه،ماذا عنها؟ ان الصوت والموهبة نعمة من الخالق،وبالتالي لابد من تمجيد الخالق،وهذه التراتيل جزء اساسي من حياتي،فالروح بحاجة الى تجديد دائم،وتسامي في مدارات وفضاءات ارحب من حياتنا الماديه،وانا اعتبر مشاركتي في التراتيل الروحية،نعمة انعمها اللي علي،وفي نفس الوقت اشعر بالسعادة عندما اقدم هذه التراتيل للجاليات العربية. هل تفكرين بالعودة والاستمرار بنشاطك الفني بالاردن؟ **هذا حلم لايغيب عن بالي،ودائما اناقش مع عائلتي هذا الموضوع،وهم يشجعوني على الاستمرار،كما انهم داعمين رئيسيين لي،واجد بالاردن متعة خاصة عندما اقدم حفلات هناك،حيث انهم يتذوقون الاغنية الجميلة،ويتابعون الاغنية الطربية،ولمست ذلك من خلال مشاركاتي السابقه. *هل مايزال للفن الملتزم جمهوره ورواده؟ رغم هذا الكم الهائل من المطربين في ساحة الغناء العربي،وماتقوم به كثير من المحطات بالترويج لهذا النمط من الغناء،الا ان الاشياء الحقيقية والصادقة هي التي تبقى، وبالطبع للفن الراقي جمهوره الذي يتابعه ويحميه،ولكن هنا المسؤولية في جزء كبير منها على الفنان،بحيث لاينجرف وراء الفقاعات والخزعبلات الاعلامية،وان يبقى ملتزما بالاغنية الجميلة.عندها يثبت نفسه كفنان حقيقي،ويضيف لبنة اساسية وقوية في مدماك الغناء النظيف.

337

301

302

303

336

306

305
307

308

335
310 311 312 313 314

334
316 317

318 320 321 322 323333

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الملك يتناول طعام الإفطار مع نشامى الأمن في صويلح

ميديا نيوز – تناول جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين طعام الإفطار اليوم الأحد مع ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: