الرئيسية / أخبار الأردن / الزبن يكشف سر شائعة “ذهب عجلون”.. تفجير أجهزة تجسس زرعتها إسرائيل قبل عقود – صور

الزبن يكشف سر شائعة “ذهب عجلون”.. تفجير أجهزة تجسس زرعتها إسرائيل قبل عقود – صور

MNC – تصوير اوسيد صبيحات

  

كشفت السلطات الأردنية الثلاثاء، أن الجيش الأردني استعان بالجانب الإسرائيلي لإزالة أجهزة تنصت قديمة متصلة بمتفجرات، من موقع ما سمي شعبياً بـ”خربة هرقلة”، قبل نحو أسبوعين، وبينت أن هذه العملية هي التي وقفت وراء شائعات استخراج أطنان من الذهب من “عجلون” شمال البلاد.

جاءت المعلومات التي كشفت عنها السلطات، في مؤتمر صحفي هو الأول من نوعه في دار رئاسة الوزراء، تحدث فيه كل من قائد الجيش، الفريق أول الركن مشعل الزبن، ورئيس الحكومة الأردنية عبد الله النسور، إضافة إلى وزيري الداخلية حسين المجالي، والإعلام محمد المومني.

وقال الزبن، الذي ظهر في مؤتمر صحفي أمام الإعلام للمرة الأولى، إن حادثة انفجار وقعت في 4 فبراير/ شباط العام 2013، في محافظة المفرق سببت أضراراً مادية لمسافة 400 متراً، دفعت بالقوات المسلحة الأردنية بالكشف عن موقع الانفجار، وإجراء تحقيقات أفضت إلى أن الانفجار نجم عن مادة متفجرة متصلة بأجهزة تجسس مزروعة تحت الأرض منذ عشرات السنين، “على أيدي إسرائيليين”، في نهاية الستينيات.

وأشار الزبن إلى أن موقعين من المواقع الستة، التي كشفت عنها القوات المسلحة، التي زرعت فيها الأجهزة، طلب فيها الجانب الأردني مساهمة الجانب الإسرائيلي لإزالتها، وهي إضافة إلى موقع” عجلون”، موقع في منطقة “الأزرق” شمال شرقي المملكة.

وأضاف قائد الجيش الأردني: “قدم الجانب الإسرائيلي كافة المعلومات المطلوبة، وتبين أن جميعها قد زرعت قبل حوالي 45 عاماً، وتم مطابقة ما قدم من معلومات عن عددها وأماكنها، ووجد أنه مطابق تماماً لما تم اكتشافه من قبل القوات المسلحة.”

وأشار الزين إلى أن موقعاً ثالثاً حددته القوات المسلحة العام الماضي، أيضاً على طريق عمان بغداد، تم تدميره، وتم خلالها تحويل السير عدة ساعات لتنفيذ العمل.

وعن موقع “عجلون”، أو ما يعرف شعبيا باسم “خربة هرقلة”، قال الزبن: “تبين أن الموقع  وأجهزة التجسس تقع على شارع رئيسي وقريب من جامعة عجلون وبعض المناطق السكنية، وهذا الجهاز مربوط على أحد خطوط اتصالات الفرقة الثانية سابقاً (المنطقة العسكرية الشمالية حالياً) وتم زرعه عام 1969، وأن كمية المتفجرات المزروعة مع هذه الأجهزة كبيرة، ولا يمكن تقدير تأثير التفجيرات إن تمت بالطرق العادية.”

وأبدى المسؤول العسكري أسفه الشديد حيال ما تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي، التي قالت إن العملية هي لاستخراج “الدفائن والعثور على كميات من الذهب والآثار.”

وأضاف: “كل ما ذكر عن موقع أثري هو عارٍ عن الصحة، ومحض خيال لمروجي هذه الإشاعات، وكان أولى بمن تولى الترويج أن يقدروا الدور والمسؤوليات الكبيرة الملقاة على عاتق القوات المسلحة الأردنية في الظروف الحالية”، وتوعد بملاحقة “كل من يروج أية إساءات أو إشاعات، تمس أمن الوطن والقوات المسلحة.”

في سياق آخر، أكد الزبن أن القوات المسلحة الأردنية قادرة على حماية حدود المملكة، والدفاع عن أمن الوطن، وقادرة على الوصول إلى أي مكان داخل الشرق الأوسط، يهدد أمن واستقرار الأردن .”

كما بين الزبن في معرض رده على بعض تساؤلات الصحفيين، أن هناك تشديداً على دخول اللاجئين السوريين من الذكور، بسبب الجوازات والوثائق المزورة.

من جهته، قال النسور إن المنطقة تمر بحالة حرب، منتقداً الإشاعات التي رافقت “قصة عجلون”، وطالت رموزاً في الدولة.

وفيما بين النسور، خلال المؤتمر، أن هذه الأجهزة كانت مخصصة للتجسس على الاتصالات العراقية، أضاف بالقول: “هذا العمل التجسسي، الذي اكتشفته أجهزتنا وتعاملت معه.. وهذا النوع من الأجهزة خطير، لأنها ذاتية التفجير .”

وبشأن توجيه اتهامات في بعض وسائل التواصل الاجتماعي لعدد من رموز الدولة بالاستيلاء عل الذهب المزعوم، علق قائلاً: “تحدثوا عن أوزان مختلفة، ومن زعم أنه رآه بعينه، وهناك من قال إنه نقل بطائرات C-130.. وحسبناها وجدنا أننا بحاجة 150 طائرة لننقل 100 طن إلى الخارج.”

وأردف قائلاً: “صار هناك حديث، وتدخل في الأحاديث جهات مشبوهة من الداخل ومن الخارج، لتسيء إلى هذا البلد وإلى رموز هذا البلد.”

من جانبه، حذر وزير الداخلية المجالي من الشائعات التي تروج عبر موقع التواصل الاجتماعي، فيما أشار وزير الإعلام المومني إلى محاسبة من ينشر أخباراً وصفها بـ”المضللة”، عبر تلك المواقع.

وحفلت الأوساط الشعبية والسياسية والإعلامية في 18 سبتمبر/ أيلول الجاري، بنشر تقارير تتحدث عن استخراج أطنان من الذهب والدفائن في موقع “خربة هرقلة”، وسط حالة ارتباك شهدتها الروايات الرسمية الحكومية قبل عقد المؤتمر الصحفي.

 
بتاريخ 4 شباط 2013 وقع انفجار على طريق الخالدية المفرق وبصورة مفاجئة وسبب اضرارا مادية ببعض الابنية القريبة لمسافة 400 متر من موقع الحادث .
 
– قامت القوات المسلحة الاردنية وفور وقوع الحادث بالكشف عن موقع الانفجار واجراء التحقيقات والدراسات العلمية والفنية لمعرفة السبب وتبين انه ناتج عن مادة متفجرة ( تنفجر عند تحريكها او نزعها) مربوطة على اجهزة رصد وتجسس وهي مدفونة تحت سطح الارض منذ عشرات السنين .
 
– تبين ان هذه الاجهزة قد تم زرعها من قبل الاسرائليين في نهاية الستينات وان الانفجار نتج عن عوامل طبيعية لم تحدد ما هيتها في حينه.
 
– على ضوء ما تم كشفه قامت القوات المسلحة الاردنية فورا بعمل مسح ميداني شامل وفي جميع انحاء المملكة واستطاعت العثور على خمسة مواقع تم زرع اجهزة مماثلة بها وعلى اعماق تتراوح بين متر ونصف ومترين.
 
– على اثر ذلك طلبت القوات المسلحة الاردنية من الجانب الاسرائيلي ان يقدم معلومات كاملة عن مواقع الاجهزة في الاردن واسلوب عملها ونوعية وكمية المتفجرات المزروعة مع هذه الاجهزة وتواريخ زرعها.
 
– قدم الجانب الاسرائيلي كافة المعلومات المطلوبة وتبين ان جميعها قد وزعت قبل حوالي خمسة واربعين عاما ً وتم مطابقة ما قدم من معلومات عن عددها واماكنها ووجد انه مطابق تماما لما تم اكتشافه من قبل القوات المسلحة.
 
– بدأت القوات المسلحة بالتعامل مع هذه المواقع وبما يتوفر لديها من امكانات وخاصة المناطق الخالية من السكان والمباني واستغرق العمل اكثر من عام ونصف العام لصعوبة تحديد المكان الاقرب متر مربع نتيجة عوامل طبيعية وعمق اماكن زرع هذه الاجهزة وكان احدها موجودا على طريق عمان – بغداد وتم تدميره قبل حوالي العام وتم خلالها تحويل السير عدة ساعات لتنفيذ العمل.
 
– تبين ان الموقع الاخير لاجهزة الرصد والتجسس يقع على شارع رئيسي وقريب من جامعة عجلون وبعض المناطق السكنية وهذا الجهاز مربوط على احد خطوط اتصالات الفرقة الثانية سابقا ( المنطقة العسكرية الشمالية حاليا ) وتم زرعه عام 1969 وان كمية المتفجرات المزروعة مع هذه الاجهزة كبيرة ولا يمكن تقدير تاثيرر التفجيرات ان تمت بالطرق العادية خاصة ان الجامعة قريبة وحركة سير دائمة ومناطق سكنية قريبة ووجدنا صعوبة في تحديد الموقع لأقرب متر نتيجة لشق الطريق ووجود اشجار زُرعت فيما بعد مما اضطر القوات المسلحة وبما يضمن سلامة الاهل بالمنطقة وعدم حدوث اضرار بالمباني التي تخص الجامعة والبيوت القريبة.
 
– قررت القيادة العامة للقوات المسلحة التعامل مع الموقع بعد ساعات الدوام الرسمي واثناء عطلة نهاية الاسبوع وأحضر الجانب الاسرائيلي وتحت اشراف القوات المسلحة كافة المعدات المطلوبة لضمان اقصى درجات الامان والتي شملت معدات فنية الكترونية وحواجز اسمنتية وشبك امتصاص عصف التفجيرات والبسة واقية للشظايا وطاقم خبراء مختص بمثل هذه التفجيرات وآلية حفر خاصة.
 
– تم تنفيذ العمل بالموقع لعدة ساعات واجراء التفجيرات في ساعة متأخرة من الليل بعد أخذ كافة الاحتياطات اللازمة واغلاق المنطقة ولم يحدث بحمد الله اية تأثيرات جانبية لتفجير الموقع وتدمير الاجهزة.
 
 
– بإسم القوات المسلحة الاردنية نُبدي أسفنا الشديد لما تناقلته بعض وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي وبعض الجهات من أن ما تم في منطقة عجلون كان البحث عن الدفائن والعثور على كميات من الذهب والآثار وهو ما أضطر القيادة العامة للقوات المسلحة آسفة ً لتوضيح ما حدث بالتفصيل وإن كل ما ذكر عن موقع أثري هو عار ٍ عن الصحة ومحض خيال لمروجي هذه الاشاعات وكان أولى بمن تولى الترويج ان يقدروا الدور والمسوؤليات الكبيرة الملقاة على عاتق القوات المسلحة الاردنية في الظروف الحالية وتقدير الخصوصية الامنية التي يجب ان يُحافظ عليها ويعرفها كل مواطن اردني شريف. وستقوم القوات المسلحة الاردنية بالملاحقة القانونية لكل من يروج أية اساءات أو اشاعات تمس امن الوطن والقوات المسلحة الاردنية.
 
حمى الله الاردن واهله الطيببين وجلالة قائدنا الاعلى .

 

 IMG_5716 IMG_5717 IMG_5718 IMG_5721 IMG_5722 IMG_5720 IMG_5719 IMG_5723 IMG_5724 IMG_5725 IMG_5726 IMG_5730 IMG_5729 IMG_5728 IMG_5727 IMG_5731 IMG_5732 IMG_5733 IMG_5734 IMG_5738 IMG_5737 IMG_5736 IMG_5735 IMG_5739 IMG_5740 IMG_5741 IMG_5742 IMG_5746 IMG_5745 IMG_5744 IMG_5743 IMG_5747 IMG_5748 IMG_5749 IMG_5750 IMG_5754 IMG_5753 IMG_5752 IMG_5751 IMG_5755 IMG_5756 IMG_5757 IMG_5758 IMG_5762 IMG_5761 IMG_5760 IMG_5759 IMG_5763 IMG_5764 IMG_5765 IMG_5766 IMG_5770 IMG_5769 IMG_5768 IMG_5767 IMG_5771 IMG_5772 IMG_5773 IMG_5774 IMG_5778 IMG_5777 IMG_5776 IMG_5775 IMG_5779 IMG_5780 IMG_5781 IMG_5782 IMG_5786 IMG_5785 IMG_5784 IMG_5783 IMG_5787 IMG_5788 IMG_5789 IMG_5790 IMG_5794 IMG_5793 IMG_5792 IMG_5791 IMG_5795 IMG_5796 IMG_5797 IMG_5798 IMG_5802 IMG_5801 IMG_5800 IMG_5799 IMG_5803 IMG_5804 IMG_5805 IMG_5806 IMG_5810 IMG_5809 IMG_5808 IMG_5807 IMG_5811 IMG_5812 IMG_5813 IMG_5814 IMG_5818 IMG_5817 IMG_5816 IMG_5815 IMG_5819 IMG_5821 IMG_5820 IMG_5822 IMG_5826 IMG_5825 IMG_5824 IMG_5823 IMG_5827 IMG_5828 IMG_5829 IMG_5830 IMG_5834 IMG_5833 IMG_5832 IMG_5831 IMG_5835 IMG_5836 IMG_5837 IMG_5838 IMG_5842 IMG_5841 IMG_5840 IMG_5839 IMG_5843 IMG_5844 IMG_5845 IMG_5846 IMG_5850 IMG_5849 IMG_5848 IMG_5847 IMG_5851 IMG_5852 IMG_5853 IMG_5854 IMG_5858 IMG_5857 IMG_5856 IMG_5855 IMG_5859 IMG_5863 IMG_5864 IMG_5860 IMG_5861 IMG_5865 IMG_5866 IMG_5862 IMG_5871 IMG_5875 IMG_5867 IMG_5868 IMG_5872 IMG_5876 IMG_5877 IMG_5873 IMG_5869 IMG_5870 IMG_5874 IMG_5878 IMG_5879 IMG_5883 IMG_5887 IMG_5884 IMG_5880 IMG_5881 IMG_5885 IMG_5889 IMG_5890 IMG_5886 IMG_5882 IMG_5891 IMG_5895 IMG_5897 IMG_5898 IMG_5894 IMG_5893 IMG_5892 IMG_5902 IMG_5901 IMG_5899 IMG_5903 IMG_5904 IMG_5905 IMG_5906 IMG_5910 IMG_5909 IMG_5908 IMG_5907 IMG_5911 IMG_5915 IMG_5916 IMG_5912 IMG_5913 IMG_5917 IMG_5918 IMG_5914 IMG_5919 IMG_5923 IMG_5927 IMG_5928 IMG_5924 IMG_5920 IMG_5921 IMG_5925 IMG_5929 IMG_5930 IMG_5926 IMG_5922 IMG_5931 IMG_5935 IMG_5936 IMG_5932 IMG_5937 IMG_5938 IMG_5934 IMG_5933 IMG_5939 IMG_5940 IMG_5942 IMG_5946 IMG_5945 IMG_5944 IMG_5943 IMG_5951 IMG_5947 IMG_5948 IMG_5952 IMG_5956 IMG_5955 IMG_5957 IMG_5953 IMG_5949 IMG_5950 IMG_5954 IMG_5958 IMG_5959 IMG_5960 IMG_5961 IMG_5962 IMG_5970 IMG_5969 IMG_5968 IMG_5964 IMG_5965 IMG_5966 IMG_5963 IMG_5967 IMG_5971 IMG_5972 IMG_5973

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شغف ولي العهد بتمكين الشباب وراء زيارة مركز البادية الشمالي النموذجي

ميديا نيوز – عكست زيارة ولي العهد سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني أمس إلى ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: