الرئيسية / WhatsApp / العنف في جامعاتنا الذي يجمع ما بين “العشيرة والحبّيبه”

العنف في جامعاتنا الذي يجمع ما بين “العشيرة والحبّيبه”

Untitled-1 أنس العساسفة

ما نشاهده ونسمعه بما يحصل بجامعاتنا ، شيء يحطم الآمال من نضوج جيل واعي يقدر ويفهم بما يكتسب من علم ومعرفة ، وما يزيد القلب حسرة انه اغلب الطلبة عقولهم محصورة في منظمة العشائر التي هم اكثر إساءة بما تعنيه قواعد و أنظمة وقوانين العشيرة ،

لو كان الطالب يفهم و يعي ويحترم العشيرة لكان لدينا مجتمع متماسك ناجح , وكان لدينا جيل فيه الغيرة والكرامة والخلق الذي يليق بصاحب العلم وابن العشيرة، انا من العشيرة الفلانية ، والنعم ماذا بعد ؟ وما هو المطلوب .

قبل ان تحدثني من هي عشيرتك ، دعني اكتشف من أين انت من خلال تعاملك الطيب وحسن خلقك وتقديرك لمن هم سعوا عندك في هذه الجامعة التي تم بناؤها في محافظتك لتكون محافظتك منبر علم هنا من تلقاء نفسي اعرف من هي عشيرتك ،

قبل ان تحدثني عن تاريخ وأمجاد أبائك واجدادك وتاريخ عشيرتك ، حدثني عنك انت ؟؟ كيف تفهم وتتعلم ما معنى احترام الضيف ومن هو صاحب العلم ؟؟

يا صديقي !! نحن أبناء اليوم ، نحن في سفينة واحدة ، معا ننجوا او نموت ، نحن أصحاب رسالة واحدة وهي العلم غداً عندما نتخرج طلابنا و مجتمعنا لا يسألوننا عن عدد المشاجرات التي أفتعلناها ولا عن عدد الصبايا التي وقعن ضحايا بين أيادينا ، عدا عن ذلك عندما نتخرج نصبح أصحاب مراجع ومعارف والحياة مواقفها محرجة لا بل مميته !!

دعني أذكرك بـ مثل تراوده آباؤنا و أجدادنا وكانوا يفهمونه جيدا وهو سبب توثيق .. (العقل زينة ) كانوا يطبقونه بالمعنى والمفهوم الصحيح .. يزينوا حياتهم به من خلال إدراك المواقف بكل عقلانية ويخططون وينجحون في حنكة الأمور وحل المشاكل وجذب الناس لبعضها البعض والتوليف بينهم بالخير والمحبة ، وإعطاء كل حق حقه ، لكننا نحن اليوم زينا العقل بزينة الجهل والتخلف … رغم التطور الذي نحن فيه ، زينا العقل بحب النفس والتباهي والحماقة والإساءة للغير .. وزينا وزينا وزينة العقل بالفهم والمعرفة ..

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

باراغواي تفتتح سفارة لها في القدس المحتلة

ميديا نيوز – القدس “عاصمة فلسطين” – دشنت دولة الباراغواي، الاثنين، سفارتها لدى الكيان الاسرائيلي ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: