الرئيسية / الرئيسية / العلكة والفساد

العلكة والفساد

علكة وفساد .. إقرأ الخبر هنا

علكة وفساد .. إقرأ الخبر هنا

how-to-remove-chewing-gum-stuck-on-dress

ميديا نيوز – سهير جرادات

أثناء مهمة صحافية ، وخلال تواجدي ذات مرة في حضرة المحكمة ، ولحرصي على الإلتزام بالوقت، كنت قبل موعدي بقليل ، طرقت الباب وأشار لي سعادة القاضي بيده بالدخول والجلوس ، مستمرا في توجيه الأسئلة الاستجوابية إلى شاب في أواخر الثلاثينيات من عمره،كان واقفا بكامل أناقته،متعطرا برائحة تملأ المكان . جلست في أول كرسي صادفني ، وكان خلف “المستجوب ” أو المتهم أو المدعي عليه في قضية فساد بتجاوزات مالية ، وما هي إلا لحظات حتى ارتفع صوت القاضي بنبرة غاضبة وحادة، وهو يوجه كلامه للمستجوب : أنت تقف أمام هيبة المحكمة ، عليك احترامها ، وإلا أصدرت قرارا بتوقيفك !. وفورا ، بادر الشاب المتهم إلى إخراج “علكة” كان يمضغها في فمهه ،ليضعها في ” متكة ” منفضة موضوعة على طاولة القاضي ، تماسك القاضي على إثرها،وصمت محدقا بالشاب،محدثا ” زورة ” تجعل صاحب أكبر شنب يرتجف . أخذ المستجوب دقائق حتى استوعب أن هذا التصرف، الذي بدر منه لم يرق للقاضي بأن يضع “العلكة” في ” المتكة” المخصصة لسجائره، وبعد أن أدرك أن فعلته لا تتناسب مع جلسة المحكمة، قام بسحب “العلكة” مرة أخرى ووضعها – بعد أن عجز عن ايجاد مكان مناسب- في جيب جاكيت بدلته الفاخرة . وبعد عدة محاولات للتخلص من بقايا العلكة الملتصقة بين أصابعه، أخرج المستجوب يده من جيبه ، وشرع بالاجابة على أسئلة القاضي الاستجوابية له على خلفية تجازوات مالية في إحدى الشركات الخاصة ، وبعد أن أذن القاضي للمستجوب بالإنصراف بعد أن فرغ من استجوابه ، عندها فقط ادركت شخصية هذا الشاب . “ما علينا” ، بعد اسبوع واحد فقط من هذه الحادثة ، وقبل موعد الجلسة الثانية، التي حددها القاضي ليستكمل الإستماع لأقوال جميع الأطراف المتعلقة بقضية الفساد، تصدر خبر صفحات الصحف؛ مفاده تعيين هذه الشخصية المتهمة بقضية فساد مالي، في موقع حساس وقوي . بأعلى صوتي استهجنت قرار تعيين هذا الرجل الذي كان قبل أيام يستجوب قضائيا حول وجود شبهة فساد ، ويتم تعيينه في موقع حساس ، وبهذه البساطة ، غير آخذين بعين الإعتبار المصلحة العامة، وحماية الوطن من الفاسدين والمفسدين ، إلى أن جاءني الجواب المدهش من قبل أحدهم : إنهم ينتقونهم فاسدين جاهزين ، لا يريدون أن تذهب جهودهم سدى ، وأن يخسروا فترة الاستثمار بأشخاص غير قادرين على فهم الفساد وغير قادرين على ممارسته على أكمل وجه …. يريدون توفير الوقت والجهد ،متسائلا:- لماذا يضعون ثقتهم فيمن لا يؤمن جانبهم،خاصة في المهام المراد تنفيذها؟ !. والآن وبعد سنوات ليست ببعيدة عن قصة هذا الشاب الذي شغل ذلك الموقع الحساس لفترة ليست بطويلة، قبل أن يتركه رغما عنه، ما يزال هناك سؤال يحيرني أوجهه لأبو العلكة : هل ما زالت العلكة في جيبك؟!. ملاحظة: على كل مواطن التأكد من نوع العلكة قبل مضغها.. وأن يحرص أن يكون نوعها .. “دبق ولصق” ، والابتعاد عن علكة “الوسايد “أو “المخدات “، بعد أن أثبتت عدم فاعليتها أمام البطم وعلكة البلالين Dubble Bubble!

. Jaradat63@yahoo.com

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عاملو “الاونروا” ينهون اضرابهم عن الطعام

ميديا نيوز – انهي عدد من العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” في ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: