الرئيسية / محليات / الطيطي : الحرب على الارهاب هي حرب الجميع ولا مهادنة في هذا الموقف
محمود الطيطي

الطيطي : الحرب على الارهاب هي حرب الجميع ولا مهادنة في هذا الموقف

محمود الطيطي

محمود الطيطي

MNC –  أكد أبناء مخيم اربد التفافهم حول الوطن وقيادته الهاشمية ومصالحه العليا، معلنين رفضهم لاي خطاب يتحدث باسمهم وباسم المخيمات لاينسجم مع ثوابتهم في الحفاظ على الوطن وامنه واستقراره. واكدوا خلال لقاء حواري نظمته لجنة خدمات المخيم بحضور وجهاء وشيوخ المخيم ومؤسسات المجتمع المدني العاملة فيه امس،انهم يدعمون موقف الاردن في مشاركته في الحرب على الارهاب باعتبارهم جزءا اصيلا من النسيج الوطني، داعين الى توحيد ورص الصفوف بمواجهة خطرالارهاب والفكر التكفيري. وقال رئيس اللجنة محمود الطيطي:» نرفض باسم اهالي المخيم وجميع مكوناته الاصوات النشاز التي اعطت الحق لنفسها التحدث باسم المخيمات واعلان تاييدها لتنظيمات متطرفة وتكفيرية بعكس ما يؤمن به اللاجئون الفلسطينيون في مخيماتهم في الاردن من ان الحرب على الارهاب هي حرب الجميع ولا مهادنة في هذا الموقف». واضاف يقول:» تقع على عاتق مؤسسات المجتمع المدني والمثقفين والناشطين في المخيم وسائر المخيمات مسؤولية كبيرة في توعية الشباب من الانجراف وراء اي فكر تكفيري ومتطرف والانسياق وراء الدعوات المشبوهة التي تقتل الاسلام باسم الاسلام». ودعا تكاتف وتشارك جميع مؤسسات وافراد الوطن في نبذ كل اشكال التطرف والغلو لان الخطر يتهدد الجميع وواجب التصدي له فرض عين على كل مواطن كل يؤدي دوره بالتثقيف والتوعية والمتابعة الراشدة للناشئة، لابعادهم عن خطر الانزلاق في مصائد المدعين الذين لا هم لهم سوى التغرير بابنائنا لتحقيق اجنداتهم ومصالحهم الضيقة. ونوه رئيس نادي الجليل سعيد العجاوي الى اهمية الخطاب التوعوي التنويري في تحصين المجتمع من الانجرار خلف من يروجون للارهاب والتطرف على انه الطريق للخلاص من المشاكل التي تعاني منها الشعوب، معتبرا ذلك مسؤولية الجميع داخل البيت والاسرة والمدرسة والمسجد والمركز والنادي والمنتدى والملتقى والجمعية وغيرها. وتناول الحوار اهمية التصدي لممارسات وظواهر سلبية وخطرة اصبحت محط شكوى من اهالي المخيم كانتشار التعاطي والترويج للمخدرات، وزيادة مظاهر العنف المجتمعي باستخدام فئات شللية الاسلحة النارية والبيضاء في العديد من المشاجرات التي وقعت داخل المخيم،مطالبا بعدم التستر على هؤلاء النفر سواء من متعاطي المخدرات او المرجين لها او من يمتلكون الاسلحة الحية. ودعوا الى مساعدة الاجهزة المعنية في التصدي لهذه المظاهر ومحاسبة المسؤولين عنها والمتورطين فيها والابلاغ عن اي قضايا من هذا القبيل، في الوقت الذي دعوا فيه الى ملاحقة هؤلاء ومعاقبتهم بشكل رادع وتجفيف منابع هذه المظاهر ليبقى مخيم اربد عنوانا للامن والامان كما كان. وتقرر عقب اللقاء تشكيل لجنة من شيوخ العشائر ووجهاء المخيم وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني، لمتابعة هذه القضايا مع الدوائر والاجهزة ذات العلاقة وجدد المشاركون في الحوار حرصهم على سلامة وامن الوطن والمواطن في كل الظروف والاحوال.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأمانة تتلف 4562 لتراً من العصائر

ميديا نيوز – عمان – أتلفت فرق الرقابة الصحية والمهنية في امانة عمان خلال الايام ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: