الرئيسية / أخبار الأردن / “الساحرة صانعة الاقنعة”…فرجة مسرحية لم تكتمل

“الساحرة صانعة الاقنعة”…فرجة مسرحية لم تكتمل

6

ميديا نيوز : رسمي محاسنة

الخرافة والحكاية الشعبية من مصادر الهام الكتاب، لخلق حكايا الأطفال ، واستفاد المسرح بشكل كبير من هذين المصدرين والساحرة بشكل خاص لها حضورها في الوجدان الشعبي فهي قادرة على إشعال المخيلة والتمدد في فضاءات الخيال كونها تحتمل الدخول في اللامعقول استنادا إلى قدرتها الخارقة بفعل أشياء غير مألوفة وخارج قدرة الناس العاديين وهذا كله يمثل مصدرًاً جيدا لسرد الحكايا للطفل صاحب الخيال الواسع أصلا.

 

مسرحية “الساحرة صانعة الأقنعة” عن فتاة نبذها المجتمع فوجدت نفسها وحيده وبحثت عن المعادل الذي يعيدها إلى الموقع الذي تتمناه في الحياة فكان إصرارها على الوصول لمعادلة تمكنها من الحصول على وجه جميل يدمجها في المجتمع .ولم تجد في عزلتها الا العابها لتصنع منها شخوص تسيطر عليهم ويستجيبوا لرغباتها، وفي رحلة البحث هذه تقوم بأفعال شريرة مثل تأثيرها على الراعي “جهلان” وإقناعها للحطاب بأنها خالته، كل ذلك بعد أن أخبرتها “المراّة” بأن المنقذ لها هو جمال “ياسمين” ابنه الحطاب وفي النهاية تعود إلى لعبتها بعد منلوج طويل تستعرض فيه ظلم الناس لها الذي دفعها إلى لعبة الشر والسحر . في المسرحية مستويين ، الأول كان في بال المخرجة لم تتمكن من ترجمته إلى صورة بصرية على المسرح تمثلت في مشهد البداية والنهاية وهو وجود الطفلة “الساحرة” مع ألعابها ومشهد الختام بعودتها من رحلة حياة طويلة وهي منكسرة وحزينة وتنام على سريرها تلعب مع ذات اللعبة .

الخبروالصور هنا

الخبروالصور هنا

أما المستوى الثاني فهو ما شاهدناه على المسرح والذي أفلتت المخرجة كثير من خيوطه فجاءت المعالجة مرتبكة والرؤية مشوشة هذا الضعف في بناء الشخصيات وفي توظيف الأقنعة وخيال الظل وفي تمرير بعض القيم التي وصلت بشكل خاطئ، وعدم تجانس الأزياء رغم أن الجميع يعيش في بيئة واحدة “الغابة” . وإذا كان أداء “نهى سماره” بدور الساحرة،و”ايات مرعي” بدور “ياسمين” قد حمل العرض وحافظ على الصلة ما بين الملتقي والخشبة، فإنه لم يتم الاشتغال على هذا الاداء بالشكل الذي يوصل الفكرة الأساسية ،لا بل أن “نهى” بأدائها العالي استطاعت أن تكسب تعاطف الجمهور معها رغم أن مسيرتها طوال العرض كانت في طريق الشر والخداع ولم يسعف المشهد الأخير لها مع لعبتها على إيقاظ عقل المتلقي من الغفلة التي أوقعها به العرض، لأنه خرج عن السياق الذي تم التأسيس له من المشهد الأول لها مع ألعابها . وحتى المشهد الذكي باستخدام خيال الظل بتلك النقلة المبدعة فإنه لم يتم توظيف قدرة خيال الظل على التعبير والإدهاش حيث بقيت الشخصيات هلامية الظهور دون التركيز على ملامحها ، هذا إلى جانب التحول السريع في الشخصيات كما في شخصية الحطاب الذي وبدون مقدمات أو مبررات مقنعة نجده قد انقلب على “خالته” الساحرة. إن الرقص والغناء ومكملات مفردات العرض من ديكور وأزياء وأقنعة وإكسسوار، أعطت مذاق الفرجة المسرحية واستخدام الفضاء المسرحي لكن هذه العناصر التي انطلقت الرؤية المسرحية منها، لم تعط المتلقي المفاتيح الكافية للدخول إلى حقيقة العرض الذي في بال المخرجة. وشخصية “ياسمين ” الطيبة هي المعادل لشخصية الساحرة، حيث ثنائية الخير والشر والجمال الداخلي والروح الدافئة مقابل الجمال الخارجي الذي هو مجرد قناع زائل، هذه الثنائيات كانت واضحة الدلالة في العرض وهي قيمة عليا وجميلة ومن المهم تكريسها لدى الطفل ، لكن هذه الثنائيات تم تحييدها في المنولوج الطويل للساحرة . وفي المشهد الأخير الذي تعود فيه إلى لعبتها ما خلق حالة من التشويش في ذهن المتلقي وهي مسألة بحاجة إلى انتباه شديد خاصة مع مسرح الطفل . المسرحية من تأليف وإخراج “فاديا أبو غوش” وتمثيل “نهى سمارة” و”احمد عليات” و”بلال الرنتيسي” و”آيات مرعي” وموسيقى ” مراد دمرجيان” وديكور “محمد السوالقة

6

7

” .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالصور .. وقفة احتجاجية للحركة الإسلامية في الحسيني نصرة للقدس

ميديا نيوز – تصوير فريق ميديا نيوز – قامت الحركة الاسلامية، ظهر الجمعة، وقفة احتجاجية ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: