الرئيسية / أخبار الأردن / الأقصى بين الإنتهاكات الصهيونية والسكوت العربي

الأقصى بين الإنتهاكات الصهيونية والسكوت العربي

IMG_0272

MNC – 

 
بيان صادر عن حزب الشورى
الحمد لله الذي أنعم علينا بالإسلام وشرح صدورنا للإيمان والصلاة والسلام على سيد الخلق سيدنا محمد وعلى آاله وصحبه أجمعين
إن المسجد الأقصى المبارك بصفةٍ خاصة ومدينة القدس بصفةٍ عامة في التصور الإسلامي سامية المكانه ، عالية المنزلة ، عزيزة الحمى … 
الأمر الذي يستوجب على المسلمين جميعاً الغيرة على تلك المقدسات من أن يدنسها الصهاينة والذود عنها من إعتداء الآثمين وبذل الغالي والنفيس في سبيل تحريرها ورد المعتدين عليها من قبل العصابات الصهيونية وجيش الإحتلال الصهيوني وسط خنوع وسكوت مخزي …..
للحكومات العربية والإسلامية التي لم تحرك ساكناً أمام تلك الإنتهاكات المستمره والتي تعتبر إرهاباً صهيونياً ضد الشعب الفلسطيني المحتل والمقدسات الإسلامية والمسيحية … وليس ما يقوم به الفلسطينيون من مقاومة مشروعة للإحتلال والذي تتحمل مسؤوليته أمريكا من خلال تحالفها مع العدو الإسرائيلي ضد حقوق أمتنا وذلك بإستخدامها المعايير المزدوجة لصالح اليهود …
أين الموقف الرسمي الغائب من الحكومة الأردنيه إتجاه الإعتداءات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى والمقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس من العمليات الإرهابية والإنتهاكات الإسرائيلية الباطلة وغير القانونية الآ يفترض أنها بعهدة الهاشميين ؟
إننا نطالب الحكومات العربية والإسلامية أن تقوم بدورها المطلوب والمتمثل في :-
أولاً :
يجب على الحكومات العربية والإسلامية أن تقوم بإتخاذ موقف حازم إتجاه ما يجري من إنتهاكات صارخة وليس فقط بالشجب والإستنكار وإنما : 
أ – إعادة النظر في المعاهدات والإتفاقيات الموقعه مع الكيان الصهيوني والضغط على ذلك الكيان من خلالها بدلاً من الإكتفاء بالشجب والإستنكار
ب – تفعيل دور المؤسسات العربية والإسلامية العالمية ومنها جامعة الدول العربية ، منظمة المؤتمر الإسلامي ، لجنة القدس والعمل على إستخدامها كوسائل ضاغطة لتغيير الرأي العام العالمي لنصرة القضية الفلسطينية من خلال البعد الإنساني للقضية الفلسطينية والذي سيتحرك الضمير الإنساني العالمي الساكت عن الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني ومقدساته . 
ج – مخاطبة مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها منظمة حقوق الإنسان ، منظمات رعاية الأمومة والطفولة ، محكمة العدل الدولية ، المنظمات والمجالس المسيحية العالمية لإيقاف الجرائم المختلفة التي يقترفها العدو الصهيوني إتجاه الشعب الفلسطيني والمقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين وفضحها في جميع المؤسسات الدولية .
د – تفعيل الإعلام العربي والإسلامي الرسمي والخاص بكافة أشكاله المرئي ، والمسموع ، والورقي ، والإلكتروني وبجميع اللغات لإبراز القضية الفلسطينية والحق الشرعي للشعب الفلسطيني في أرضه ومقدساته وذلك من خلال إبراز الحقوق التاريخية والسياسية والعقائدية والحضارية للشعب الفلسطيني في أراضيه ومقدساته المحتلة من قبل الكيان الصهيوني .
ثانياً
نطالب علماء المسلمين بدور كبير في :- أ – دعم القضية الفلسطينية ومقدساتها من خلال خطب المنابر بالمساجد التي تؤكد على أن فلسطين ليست فقط ملكاً للفلسطينيين وإنما لجميع الأجيال الإسلامية حتى قيام الساعة .
ب – دعوة الأمتين العربية والإسلامية لمساعدة الفلسطينيين المرابطين على أرض الإسراء والمعراج للحفاظ على فلسطين لأنها وقف إسلامي لا يجوز التنازل عنها .
ج – فضح المشروع الصهيوني وتعريته وذلك بفضح اليهود وطبيعتهم وتعريف الشعوب بالعدو الأزلي للإسلام والمسلمين إستناداً للقرأن الكريم والسنة المطهرة وما تحتويه من وصف مفصل لليهود وأن اليهود لا يعرفون غير منطق القوة وليس لهم عهد ولا ذمة .
ثالثاً : 
الشعوب العربية والإسلامية عليها واجب شرعي ويتخلص فيما يلي : 
أ – المساعدة في تثبيت الشعب الفلسطيني في أرضه وحماية مقدساته والمحافظة على هويته الفلسطينية . 
ب – مقاطعة المنتوجات التي يعود مردودها لسلطات الإحتلال الإسرائيلي ويساهم مردودها المالي لقتل أهلنا في فلسطين .
ج – تفعيل الرأي العام وحث حكوماتهم على إتخاذ المواقف الحازمة التي تؤدي الى إيقاف تلك الإنتهاكات .
اللهم إحفظ الأقصى والقدس وفلسطين من اليهود الصهاينة الملعونين
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
الأمين العام 
د. فراس عواد العبادي

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأمانة تتلف 4562 لتراً من العصائر

ميديا نيوز – عمان – أتلفت فرق الرقابة الصحية والمهنية في امانة عمان خلال الايام ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: