الرئيسية / أخبار الأردن / افاعي خطرة في منازل ..المواطنين

افاعي خطرة في منازل ..المواطنين

افعى

ميديا نيوز : فاتن نافع

شهد الاردن خلا ل الايام الماضية موجة حر غير مألوفة ولا معتادة حيث بلغت المشاكل عند المو اطنين في العديد من المحافظات حيث داهمت بيوتهم ومحلا تهم بعض الافاعي والزواحف على اختلافها وعجروا عن معالجتها واهاب بالجهات المعنية ان تهتم في ظاهرة انتشار الافاعي والزواحف . “القلعة نيوز” تابعت موضوع خطر الافاعي والزواحف مع مختصين حيث اوضحوا كيفية التعاطي مع هذه الزواحف مبينين انواعها ومناطق انتشارها في المملكة . مع بدء الموسم الصيفي وارتفاع درجات الحرارة تظهر انواع كثيرة من الزواحف كالافاعي والثعابين التي تثير بعض المخاوف بين الناس في مناطق للمزيد من الضوء على انتشار الافاعي في موسم الصيف و انواعها و درجة سميتها وعلى طريقة تأثيرها على الانسان وطرق العلاج وسبل الوقايه. الدكتور والمتخصص في علم الحشرات والزواحف في الجامعة الاردنية احمد الديسي يكشف بالقول عن وجود 37 نوعا من الافاعي في المملكة واخطرها الثعبان الفلسطيني الذي ينفث كميات كبيرة من السم ويتواجد في مناطق تمتد اربد حتى مادبا،و خطورة هذه الافعى تكمن في وجودها في المناطق الزراعية التي يكثر بها المسطحات المائية التي تعد عامل جذب للافاعي من حيث الرطوبة وتواجد الغذاء المناسب له كالضفادع الحشرات. يوضح الديسي ان الافاعي تنقسم الى قسمين حسب تأثير سميتها، حيث تؤثر بعضها على الجهاز العصبي للانسان في حالة تعرضه للدغ، والقسم الاخر يؤثر على خلايا الدم التي تؤثر سلبا على خلايا الدماغ وتصيبه بحالة غثيان مما يؤدي الى وفاة الملدوغ. مشيرا الى ان الاعراض تتأثر بعد عوامل منها مكان اللدغ حيث يكون تأثيره اقل اذا كانت الاصابة في الاطراف اما اذا كانت في الراس او الرقبة فالتأثير يكون اكبر بكثير ، يؤدي الى الوفاة بفترة اقصاها ساعة، واغلب الاصابات التي سجلت في البلاد بين الذكور خاصة العاملين في المزارع. اما بخصوص المضادات “المصل ” لسموم الافاعي فهي موجودة في كافة مستشفيات الاردن مضادات لكافة انواع السموم في المستشفيات، و العلاج مجانا لان الحكومة تتحمل تكاليفه. وأكد الديسي أن الافاعي لا تنشط في فصل الشتاء حيث تمر في مرحلة سبات شتوي ليس كلي وتنشط في الصيف خاصة فترات المساء حيث تخرج للبحث عن الطعام. وتنشط الافاعي والزواحف “وفقا للديسي” من شهر آذار (مارس) الى تشرين الثاني (نوفمبر) حيث تكون درجات الحرارة مرتفعة نوعا ما. اوضح الديسي ،ان في العاصمة عمان لم يسجل وجود ثعابين سامة حيث تقتصر على الافاعي غير السامة كالحية المرقطة والحنيش او العربيد والحية الخضاري ، وسجل في الاردن سبع انواع سامة من الثعابين وهي الافعى الصحراوية ذات القرون والتي تتواجد في المناطق التي تمتد من الغور الصافي حتى العقبة حتى الحدود السعودية ،والافعى الفلسطينية التي تتواجد في المناطق التي تمتد من اربد حتى مادبا ، والافعى البيساطية او النشارة وتتواجد في المناطق التي تمتد من وادي رم الى العقبة ووادي عربة، وافعى المشرق تتواجد في منطقة ضانا والطفيله ،وافعى القرون الكازية التي توجد بالصحراء الشرقية ، وافعى البرجيل المصرية ،وافعى الحفارة المخفية اكبر افعى وطولها يبلغ متر ونص. بدوره اكد المتخصص في دراسة الثعابين والافاعي الباحث في الجمعية الملكية لحماية الطبيعة الاستاذ ” ثابت الشرع ” ان في الاردن يوجد 37 انوع من الافاعي منها 7 سامة: ( الافعى الصحراوية ذات القرون ، والافعى الفلسطينية ، والافعى البساطية او النشارة وافعى المشرق وافعى القرون الكازية والبرجيل المصرية وافعى الحفارة ). ولفت ان الافاعي بشكل عام تخرج من جحورها في الموسم الصيفي ولهذا يتطلب على الجهات الحكومية او الرسمية المعنية باصدار منشورات توجيهية لحماية المواطنين من التعرض للدغات الافاعي القاتلة . واشار الى ان على المواطنين توخي الحيطة والحذر عند التواجد في المناطق الزراعية لان الافاعي السامة تكثر في تلك المناطق . وبين الشرع ان الطريقة الوحيدة للتخلص من الافعى في حال دخلت منزل احدهم هو تغطيتها بقماشة مبلولة لكي تتنخفض درجات حرارتها وتسكن ليسهل السيطرة عليها ومسكها من راسها المثلت.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأمانة تتلف 4562 لتراً من العصائر

ميديا نيوز – عمان – أتلفت فرق الرقابة الصحية والمهنية في امانة عمان خلال الايام ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: