الرئيسية / أخبار ثقافية / اضطراب الرؤى التشكيليه والفنيه في زمن “الربيع العربي”  

اضطراب الرؤى التشكيليه والفنيه في زمن “الربيع العربي”  

66

 MNC – أشرف الاطرقجي

 في كل الانبثاقات الثوريه او التغيرات المجتمعيه كان لطالما ما يرافق هذه التحركات وبشكل متوازي نشاطاً يحاكي الحراك الثقافي والفني ليعكس بطبيعته الواقع الزمني للحقبه الزمنيه فتكون ضمن الغليان الشعبي والمجتمعي لما قبل او بعد الثوره ومن ينظر الى الاربع سنوات المنصرمه للواقع العربي يلاحظ بان كل الطروحات كانت تبدو خجوله وليست بمستوى المرحله ومفترق الطرق فبنظره مجرده الى الحركه التشكيليه لهذه الفترة فالمشهد الثقافي التشكيلي العربي جسد غيبوبه فكريه او انطوائيه انسلخت عن الواقع و بنتاج فقير لا يمثل المرحله. او صوره افتراضيه يحركها حنين الى اوجه ونماذج مثقفين وفنانين عرب كبار انتهى عهدهم وتأثيرهم فسيميلوجيا المناخ الثقافي ليس قضيه خلقيه بل هي وكأنها قضيه فساد روحي بحت . يقول الياس خوري في استطراد عن واقع المرحله. يقول ” عندما انفجرت الثورات يبدو وانه لم يكن احدا مستعداً فلقد أضاعت النخب الفكريه عشرين عام دون ان تستخلص عبر سقوط الاتحاد السوفيتي شئ لم تكن الاستحقاقات الثوريه لتنتظر حتى تستعد النخب الثقافيه لهذا الحدث الجلل وبنظره بسيطه للنتاج التشكيلي العربي في هذه المرحله نرى مدى الهوه الثقافيه والفكريه ومجموعه التناقضات على جميع المستويات مما ادى الى ظهور تجربه فينه فقيره لم تحاول ايجاد اجبات لتساؤلات المرحله او تكون سجل تأريخي او مرجعا فكريا مرحليا بل على العكس من ذلك كلن الحراك الثقافي التشكيلي مغردا خارج سربه بكل احترافيه

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ولي العهد يزور مركز شباب البادية الشمالية

ميديا نيوز – عمان –  زار سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، اليوم ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: