الرئيسية / أخبار الأردن / ألم تصلكم الرسالة ؟!

ألم تصلكم الرسالة ؟!

 
 
 
87103_1_1410625231

 
 
MNC حنين البيطار 
بالتزامن مع الورقة النقاشية الخامسة لجلالة الملك عبد الثاني بن الحسين والتي أكد فيها على الإصلاح كعنوان رئيسي واضح وكبير ، وما يندرج تحتهُ من بنود وتوصيات وإستنتاجات والحكومات البرلمانية والتأكيد على أن الحكومات باقية وتلك كانت المفاجأة.
للمرة الثانية حاول مجلس النواب الإلتفات الى مخصصاته المالية الباهظة التي يقال أنها تبلغ حوالي 14_16 مليون دينار في العام وكأني بهم البرلمان العراقي الذي وضع لنفسه رواتب بعشرة آلاف دولار رغم كل الجراح في العراق ، ألم تصل الرسالة إلى الإخوة النواب الرسالة الملكية السامية في عام 2011 عندما رفض رفع رواتب النواب وامتيازاتهم وتقاعدهم بعد أن أقرها مجلس الأمة بشقيه (الأعيان ، النواب) ورُفعت الى جلالته بصدور الإرادة الملكية السامية لكنها رفضت آنذاك ، وحاولو الكرة مرة أخرى في هذه الأيام فوضعوا أرقام فلكية على موازنة تعاني من المديوينة  دون الإلتفات إليها ، أو إلى مصالح الشعب الذي إختارهم والذي يعاني فقراً وبطالة لكنهم إنحازوا إلى( ربطات العنق) الذي يرتدونها وعلى الهتاف الأردني في المدن والمحافظات والأرياف والمخيمات ويقولوا (كما يكونو يولى عليكم) وبالعودة إلى الإرث العربي الموروث رفعت يافطة أخرى تلوم الشعب الأردني الذي إختار نوابه فرُفعت يافطة أخرى تقول (يداك أوكتا وفوك نفخ).
ألم تصل رسالة جلالة الملك الى مجلس الأمة ألم يسألو أنفسهم أين دورهم ، وأين يقفوا وكيف تجاوزا المعادلتين (التشريعية ، الرقابية) لينكفئوا داخل ذواتهم بعملية “مرجسية” متطاولين شريحة حياة مواطننا اليومية المثقلة بالهموم والمطالب .. ونسأل مرة أخرى : أين القوانين الناظمة للحياة السياسية في الأردن ، وما مصير قانون الإنتخاب ، وما مصير باقي القوانين ، وما هي أوليات مجلس الأمة إتجاه قضايا الوطن وكيف تم غض البصر عن كارثية الإقليم من فلسطين الى العراق وسوريا واليمن وليبيا ، ومع كل هذا وذاك نتحدث ببساطة عن إمتيازات وسفارات ومخصصات مالية وتقاعد .
نواصل الإستفسارات أم سنواصل طرح الأسئلة نختزلها جميعاً بسؤال يتيم كم مرة قام نائب وطن بزيارة الى دائرته الإنتخابية التي بعثت به الى عمان وكم مرة سأل عن أحوال ناخبيه وكم مرة نفذ مطالب أهله وناسه ، أنا أجزم بأن هذه الزيارات ما كانت ولم تكن موجودة الا أيام الحملة الإنتخابية التي نُثرت فيها الوعود والأماني والأمنيات والوعد بـ(القمرة والربيع) للمواطن الذي إنتخب نائبنا .
نتوقف ونردد الشعار مع أهلنا في ساحة المملكة الأردنية الهاشمية الغالية ونقول : سلمت أبا الحسين .
 
 
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ضبط 9 مروجي مخدرات بمداهمات في عمان

ميديا نيوز – عمان – قال الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام إن العاملين في ...

Translate » ترجم الموقع لأي لغة في العالم
%d مدونون معجبون بهذه: